• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:53 م
بحث متقدم

قنوات الإخوان.. أسهل الطرق إلى «الليمان»

ملفات ساخنة

مكملين والشرق
ارشيفية

مصطفي صابر

«الحريرى» مهدد بإسقاط العضوية وحبس «قطرى» 3 سنوات بسبب قنوات الإخوان

والقبض على معصوم مرزوق بعد تبني قنوات الإخوان لمبادرته

هجوم شديد على سليمان جودة وسليمان الحكيم بعد تصريحاتهما لقنوات موالية للإخوان

عضو لجنة الدفاع بالبرلمان: تعرضت لفخ من قنوات الإخوان باسم بعض القنوات العالمية

شهدت الفترة الأخيرة ظهور بعض الشخصيات السياسية على القنوات التابعة لجماعة الإخوان المسلمين التى تُبث من خارج مصر؛ لعرض أفكارهم وآرائهم على تلك القنوات، بعد أن تجاهلتهم القنوات المصرية؛ مما أثار غضب العديد من الإعلاميين والشخصيات المؤيدة لدعم الدولة المصرية، والتى طالبت بمحاكمتهم لظهورهم على شاشة تلك الفضائيات المعادية للدولة المصرية.

وكان أبرز من ظهر على قنوات الإخوان مؤخرًا هو النائب هيثم الحريرى، والذى أدلى بتصريحات تليفزيونية لبعض القنوات الخارجية المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، منتقدًا الخطوات التى قامت بها الحكومة مؤخرًا، والقرارات التى أصدرتها بحق المواطن المصرى، وقد طالب بعض النواب مؤخرًا بإسقاط عضوية "الحريرى".

كما صاحب ظهور معصوم مرزوق، القيادى السابق بالتيار الشعبى، منذ أيام قليلة على شاشة قناة "مكملين" التابعة لجماعة الإخوان؛ لطرح مبادرته للتصالح، هجومًا شديدًا ضده أعقبه بلاغات تطالب بمحاكمته بنشر مبادرات وأخبار مسيئة للدولة المصرية، ليتم في النهاية القبض عليه.

الخبراء من جانبهم أكدوا أن ظهور بعض الشخصيات السياسية على القنوات المحسوبة على جماعة الإخوان؛ نظرًا لتجاهل إعلام الدولة لهم فى عرض أفكارهم والتعبير عن آرائهم على القنوات المصرية.

وفى إطار ذلك رصدت "المصريون"، أبرز الشخصيات السياسية التى تعرضت لهجوم شديد فور تصريحاتهم لقنوات الإخوان بالخارج ورأى الخبراء فى ذلك.

«مرزوق» يروج لمبادرته

ظهر معصوم مرزوق، القيادى السابق بالتيار الشعبى منذ أيام قليلة على شاشة قناة "مكملين" التابعة لجماعة الإخوان؛ لطرح مبادرته تحت مسمى "نداء - تعالوا إلى كلمة سواء".

وتبنت قناة "مكملين" التى تبث من خارج مصر الترويج لوثيقة معصوم مرزوق، كما عرضت المبادرة المطروحة على العديد من المنابر الإعلامية على أكثر من قناة تابعة للجماعة.

وفور ظهور "مرزوق" على قنوات الإخوان توالت البلاغات ضد القيادى بالتيار الشعبى؛ للتحقيق معه بالترويج لمبادرات مسيئة للدولة.



«الحريرى» وشبح إسقاط العضوية

يعد النائب هيثم الحريرى، عضو تكتل 25 - 30 المعارض داخل البرلمان، أبرز السياسيين الذين أدلوا بتصريحات صحفية لقنوات الإخوان بالخارج خلال الشهر الجارى، فقد تعرض "الحريرى" لهجوم شرس من قبل أعضاء مجلس النواب الذين طالبوا بإسقاط عضويته من البرلمان؛ لتطاوله على الدولة المصرية، ونشر تقارير مغلوطة عن إنجازات الحكومة.

وكان "الحريرى" قد أدلى بتصريحات صحفية لبعض القنوات الخارجية المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، منتقدًا الخطوات التى قامت بها الحكومة مؤخرًا، والقرارات التى أصدرتها بحق المواطن المصرى.

وعلى أثر ذلك طالب بعض أعضاء مجلس النواب بإسقاط عضوية "الحريرى"؛ لأنه أهان الدولة المصرية، وأدلى بتصريحات مسيئة عن الدولة المصرية.


«الحكيم» الخروج بكفالة من أزمة التصريحات

فى منتصف أكتوبر الماضى داهمت قوات الأمن بالإسماعيلية، منزل الكاتب الصحفى سليمان الحكيم؛ بعد إدلائه بتصريحات تليفزيونية لقناة "مكملين" الإخوانية، وقد داهمت الشرطة منزل "الحكيم"، وتم إلقاء القبض عليه، وحبسه لعدة أيام، ثم تم الإفراج عنه بكفالة بعد ذلك، على خلفية تصريحات اعتبرتها الجهات المسئولة مسيئة للدولة المصرية على بعض القنوات الإخوانية التى تحرض ضد الدولة المصرية، وقد أعربت نقابة الصحفيين، عن أسفها بسبب التصريحات التى خرجت من سليمان الحكيم ضد الدولة المصرية.

«جودة» يدافع عن نفسه

استنكر عدد من الإعلاميين التصريحات التى أدلى بها الكاتب سليمان جودة فى أكتوبر من العام الماضى لبعض القنوات المحسوبة على جماعة الإخوان فى الخارج، والتى اعتبرها البعض مسيئة للدولة المصرية، ونفى "جودة"، فى تصريحات إعلامية له، أن يكون قد خرج بتصريحات مسيئة للدولة المصرية.

وأكد أنه يحترم وجهة النظر التى تطالب بعدم الظهور على شاشة هذه القنوات، لكنه أوضح أن هناك وجهة نظر أخرى يتبناها عدد من الإعلاميين تقول إنه لا يجب أن نترك مشاهدى هذه القنوات بدون الاستماع لوجهة نظر الدولة المصرية.

ورفض "جودة"، اتهامه بالظهور على هذه القنوات من أجل الحصول على مال، قائلًا: "هذا الاتهام يكون سليمًا إذا كنت أنا من يطلب الظهور على هذه القنوات لكن هم من يطلبون منى الظهور، وهذا يتنافى مع فكرة سعيه للحصول على المال"، مشيرًا إلى أنه لم يحدد حتى الآن إمكانية ظهوره على هذه القنوات مجددًا من عدمه، لكن المطلوب أن تكون وجهة النظر المصرية حاضرة طوال الوقت.

وقد أعرب عبد المحسن، نقيب الصحفيين، عن حزنه الشديد من تصريحات "جودة" لقناة الجزيرة القطرية التى دائمًا ما توجه انتقادات حادة ولاذعة للحكومة المصرية.

محمود قطرى الحبس لنشر أخبار كاذبة

قضت محكمة البحيرة فى مارس الماضى، بحبس العميد السابق والخبير الأمنى، محمود قطرى، 3 سنوات؛ بتهمة نشر أخبار كاذبة ضد الدولة المصرية بعد إدلائه بتصريحات تليفزيونية لبعض القنوات الفضائية المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في الخارج.

وكانت نيابة البحيرة قد وجهت لـ"قطرى" اتهامات بنشر وإذاعة أخبار كاذبة تهدد السلم العام وشائعات تضر بالأمن القومى، من خلال إجراء مداخلات تليفزيونية مع قنوات إخوانية من بينها "الجزيرة، ووطن، والشرق، ومكملين".


نجوت من فخ الإخوان

من جانبه قال اللواء أحمد نبيل مدين، عضو لجنة الأمن القومى بمجلس النواب، أنه تعرض لهذا الموقف قبل إجراء الانتخابات الرئاسية الأخيرة, موضحًا أن أحد الأشخاص قام بالاتصال به، وأخبره بأنه تابع لقناة الـbbc ، وأنهم يريدون أن يجروا معه مكالمة هاتفية عن إنجازات الرئيس، ولما تطرقنا فى الحديث أخذوا الحديث فى محمل آخر فتفاجأت بالحديث معى عن الديون وتدهور الحالة الاقتصادية.

وأضاف عضو مجلس النواب، فى تصريحات لـ"المصريون", أن هذه المداخلات تهدد الأمن القومى ويجب اتخاذ العديد من الإجراءات القانونية, موضحًا أنه على سبيل المثال يجب أن لا يتحدث رجال الشرطة والجيش مع تلك القنوات لأن هناك إقرارًا يوقع عليه الخبير الأمنى؛ بأن لا يتحدث مع قنوات تعمل على زعزعة أمن واستقرار البلاد إلا بإذن من الجهات الأمنية.

وأشار "نبيل"، إلى أن النائب هيثم الحريرى من الأعضاء المعارضين، وله مواقف عديدة مثل رفضه لاتفاقية ترسيم الحدود، وعدم رضائه عن أداء الحكومة، وأن الحكومة مقصرة مع أن الحكومة تعمل كل ما فى وسعها لصالح الشعب وإرضاء المواطن, موضحًا أنه كضابط جيش، وأنه جلس مع تكتل "25, 30" وشرحت لهم أن ترسيم الحدود لصالح المملكة العربية السعودية ولكنهم لم يقتنعوا بذلك.

ونوه "نبيل"، بأن هناك أشخاصًا كثيرة تسمى نفسها بالخبير الاستراتيجي والخبير الأمنى، وشخصيات تعمل لصالح البلد، وهناك من يطرح مبادرة للخروج من الأزمة، متسائلًا عن أى أزمة يتحدثون للخروج منها.

تجاهل إعلام الدولة للمعارضة دفعهم لقنوات الإخوان

على سياق آخر قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسى بالجامعة الأمريكية، إن ظهور بعض الشخصيات على القنوات المحسوبة على جماعة الإخوان؛ نظرًا لتجاهل إعلام الدولة لهم فى عرض أفكارهم والتعبير عن آرائهم على القنوات المصرية.

وأضاف "صادق" لـ"المصريون"، أنه على سبيل المثال ظهور السفير معصوم المرزوق على القنوات التابعة لجماعة الإخوان، والتى تبث من دول معادية لمصر وعرض مبادرته الذى طرحها مؤخرًا بالاستفتاء على الرئيس؛ نظرًا لتجاهل الإعلام المصرى، وعدم إعطائه الفرصة للإتاحة بعرض آرائه والمبادرة التى طرحها لذلك عبر عنها فى تلك القنوات التابعة لجماعة الإخوان, موضحًا أن عرضها على تلك القنوات أضعفت من قوتها, موضحًا أن السفير معصوم مرزوق ليس إخوانيًا لكنه لم يجد من يسمعه.

وتابع أستاذ علم الاجتماع السياسى بالجامعة الأمريكية: أن هناك أشخاصًا يظهرون على قنوات الإخوان ليس لكونها إخوانًا بل لتعاطفها معهم مثل السفير عبدالله الأشعل، مساعد وزير الخارجية الأسبق، وغيره من الشخصيات التى تظهر على تلك القنوات.

أما عن ظهور بعض النواب وأكثرهم النائب هيثم الحريري على تلك القنوات الإخوانية, أكد "صادق"، أن معظم الشخصيات السياسية وأعضاء البرلمان قد خُدع من تلك القنوات، والبعض لم يُخدع بل كانت مداخلاته بإرادته مثل النائب هيثم الحريرى الذى يلعب دور المعارضة داخل البرلمان؛ رغم أن ظهوره فى تلك القنوات مخالف، وهناك تعليمات من رئيس المجلس، الدكتور على عبدالعال، بعدم الظهور وعمل مداخلات مع تلك القنوات.

ونوه "صادق"، بأن هناك قنوات بديلة للقنوات المصرية يمكن للمعارضين والمختلفين مع النظام عرض أفكارهم وآرائهم عليها مثل "صوت أمريكا"، وقناة الـ"bbc " وغيرها من القنوات التى يمكن أن تنقل أفكارهم وآراءهم بشكل صحيح، وستنقل رؤيتهم بصورة أوضح بدلًا من عرض آرائهم على قنوات إخوانية تضعف من مصداقية آرائهم ومبادراتهم السياسية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى