• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:58 م
بحث متقدم

(متهمة والسبب أنها تجاهلت الطباخ!)

مقالات

خبر أثار غيظى وركبنى عفريت منه! زوجة رئيس الوزراء بإحدى الحكومات متهمة بالفساد، وتدور الاتهامات حول طلب وجبات طعام من مطاعم فاخرة؛ على الرغم من وجود طباخ خاص فى المسكن الحكومى المخصص لرئيس الحكومة يتقاضى راتبًا عاليًا، وحسب لائحة الاتهام فإن قيمة ما ضُبط من خروقات فى هذا البند وحده يصل إلى نحو مائة ألف دولار.
ولاشك أن هذا الكلام يدخل عند حضرتك فى دنيا العجائب، وأنت تتساءل عن سر العفريت الذى ركبنى بعدما قرأت الخبر؛ مع أن المفترض أن أكون سعيدًا، وأشيد بهذه الدولة التى حاسبت زوجة رئيس الوزراء التى طلبت أكلًا لذيذًا من مطاعم فاخرة، وتجاهلت الطباخ الموجود عندها، والذى يستطيع تقديم ما تريده دون عناء، فهذا دليل على أن العدل فى هذه الدولة آخر تمام والحرب ضد الفساد هناك بلغت ذروتها! وأسارع إلى القول: يا سيدى لا يمكن أن أفعل ذلك أبدًا!! والمؤكد أن الدهشة طرأت على وجهك وأنت تطالبنى على الفور بحل تلك "الفزورة"!! وأسارع بتوضيح كلامى قائلاً: لو كانت هذه الواقعة قد حدثت فى دولة أوروبية أو حتى أمريكا وأى من بلاد الدنيا الأخرى لاستحقت أن أقدم لها تعظيم سلام قائلًا: يا سلام عليها، فهذه دولة متحضرة ومتقدمة، وتلك الواقعة ليست غريبة عليهم، ويا ريت نبقى زيهم!! ولكن ما جرى عكس ذلك، واقعة اتهام زوجة رئيس الوزراء وقعت فى حكومة اشتهرت "بعنصريتها" ووحشيتها وأساليب القوة المفرطة التى تلجأ إليها فى محاربة خصومها، ولها تاريخ حافل فى إسالة دماء الأبرياء.. أقصد عدونا الإسرائيلى، الذى لم يهتز له رمش وهو يحصد يوميًا أرواح الفلسطينيين الذين يحتجون سلميًا على ما تفعله، ومن بينهم نساء وأطفال ثم يسارع إلى محاسبة زوجة رئيس الحكومة متهمًا إياها بالفساد لأنها تجاهلت الطباخ، وتناولت طعامًا على حساب الدولة!! وهل ما جرى يمثل العدالة والنزاهة.. أبدًا مليون مرة.. وسجلها الوحشى يؤكد ذلك.. وعجائب.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:54 م
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى