• الأربعاء 24 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر04:34 ص
بحث متقدم

بلاغ للنائب العام ضد محافظ أسيوط.. تعرف على السبب

آخر الأخبار

اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط
اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط

محمد عبدالرحمن

تقدم حسين بدران، المحامي بالنقض والمستشار القانوني لمنظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، ببلاغ إلى النائب العام، ضد اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط عن نفسه وبصفته، بشأن عدم إطلاق اسم أحد شهداء الواجب على مدرسة بالمحافظة بدعوى أنه مسيحي الديانة.

وجاء فى الدعوى أنه في صباح عيد الفطر الماضي ارتقي بإذن الله تعالي شهداء كمين بطل 14 وهم يدافعون عن الوطن ونحسبهم شهداء الواجب والغدر وكان من بينهم الشهيد كما نحسبه بإذن الله أبانوب ناجح مرزوق عطية مسيحي الديانة وعفوا إن قلت ذلك فهو جندي مصري أولا ولكن هذا هو أصل موضوع هذا البلاغ.

وأوضح أنه في الوقت الذي احتفل في جميع أسر الشهداء رفقاء  السلاح لأبانوب وطيب خاطر أسرهم بتكريم أسماء  هؤلاء على مدارس في مسقط رأسهم، إلا أن محافظ أسيوط لم يقم بعمل نفس الأمر وخالف قبل الواجب والدستور الضمير الجمعي المصري ومبادئ الإنسانية والدولة المدنية ورضخ لقلة من الأهالي الذين لهم بعض الأفكار المتشددة.

وأضاف: "ولم يقدم لنا السيد المحافظ تبرير موضوعي عن هذا الفعل ولم يقم بواجبات وظيفته وفي أنه ممثل السيد رئيس الجمهورية بل ممثل مصر في هذا المكان واكتفي بكتابة يافطة صغيرة يدوية وليست رسمية في مدخل المدينة ولما استاء معظم المصريين قام السيد المحافظ بوعد الجميع أن اليفطة سوف تكون بالألوان وترك لأهل أبانوب لون واحد يلبسونة وهو السواد وأيام سوداء  لباقي المصريين يتحسرون فيها علي فعل السيد المحافظ وعدم فرض هيبة الدولة وترك جزء من نسيجها تنهش في عقولهم فكرة عدم الولاء لهذا الوطن الذي فرق بينهم وبين باقي المصريين.

وأشار إلى أن هذا التشدد جاء رغم إصرار رئيس الجمهورية علي الترسيخ لمرحلة جديدة لمصر المدنية التي أقرت دستور جديد في المادة 53 وهي "المواطنون لدي القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والحريات والواجبات العامة لا تمييز بينهم بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس أو الأصل أو العرق أو اللون أو اللغة أو الإعاقة أو المستوى الاجتماعي أو الانتماء السياسي أو الجغرافي أو لأي سبب آخر والتمييز والحض على الكراهية جريمة يعاقب عليها القانون وتلتزم الدولة باتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على أشكال التمييز وينظم القانون إنشاء مفوضية مستقلة لهذا الغرض".

لذلك.. فإن هذا البلاغ هو ناقوس خطر نرفعه إلي النائب العام عن الشعب وحتى يكون كل مسيحي في خط النار مطمئن أنه عندما يموت فداء عن وطنه وشعبة فان هذا الشعب يجل ويقدر تضحياته ويعامله كأخيه المسلم الذي لم يفرق رصاص الغدر بينهما ولكن فرقت جهة الإدارة بينهم  ونرجو اتخاذ اللازم قانون نحو هذا الفعل وبيان حقيقة الواقعة وملبستها و الامتناع عن أداء الواجب الوظيفي ومخالفة القانون والدستور ومبادئ حقوق الإنسان.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • شروق

    05:11 ص
  • فجر

    03:35

  • شروق

    05:11

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:46

  • مغرب

    19:01

  • عشاء

    20:31

من الى