• الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر10:14 ص
بحث متقدم

الجفاف يحلق بأسعار المواشى فى الصومال

عرب وعالم

أرشيفية
أرشيفية

الأناضول

يغادر مواطنون صوماليون راغبون بتقديم أضحية لموسم هذا العام، أسواق بيع المواشي خالي الوفاض بسبب ارتفاع الأسعار.

وصعدت أسعار الماشية في الصومال بنحو ملحوظ على مدار الأيام القليلة الماضية مع قرب قدوم عيد الأضحى المبارك، نتيجة الجفاف الذي ضرب البلاد.

ويتهم المواطنون التجار بالجشع وزيادة الأسعار، لتعويض الركود التجاري الذي عانوه في الأشهر الماضية، فيما يرى التجار أن الزيادة الحادة ترجع إلى قلة المعروض مقابل زيادة الطلب.

واتفق تجار في أحاديثهم مع "الأناضول"، على أن ارتفاع الأسعار في سوق الماشية يرجع بشكل رئيسي إلى الجفاف الذي تعرضت له البلاد مؤخرا، ما دفع مواطنين ومؤسسات خيرية إلى التضحية بالأبقار هربا من الارتفاعات في أسعار الغنم.

وتعرضت البلاد منذ فبراير/شباط الماضي لموجة جفاف أثرت على أكثر من 6 ملايين شخص أو نصف سكان البلاد، وتسببت بنقص حاد في المواد الغذائية، مع شح إمدادات المياه الصالحة للشرب.

نتيجة لذلك، تراجعت الأراضي الرعوية بأكثر من 60 بالمائة خلال الأشهر الماضية، وعدم قدرة المربين على شراء الأعلاف المصنعة، ومن أنقذ ماشيته بشراء الأعلاف عكس التكلفة على المستهلك النهائي.

ووفق رصد لمراسل "الأناضول"، قفزت أسعار الأضاحي إلى الضعف مقارنة بالعام الماضي، إذ يباع رأس الغنم الواحد بين 150 إلى 250 دولارا، فيما كان العام الماضي 45 - 90 دولارا.

ويعد الصومال من الدول الإفريقية الغنية بالثروة الحيوانية، إذ حيث تصدر عددا لا بأس به من الموشي إلى دول الخليج العربي، إلا أن هذه الثروة الحيوانية لم تقلل من حجم معاناة الصوماليين تجاه أسعار الماشية في عيد الأضحى.

** ارتفاع الأسعار

وقال مختار قورطيري (مواطن)، إن "أسعار الأضاحي في هذا العام ستحرم الكثيرين من بهجة العيد وتذوق لحم الأضاحي، لا سيما في ظل ارتفاع الأسعار بنحو يفوق القدرة الشرائية للكثير من الموطنين.

وأضاف "قورطيري" للأناضول، أن أغلب التجار يعتمدون على مبررات غير منطقية من أجل زيادة أرباحهم على حساب المواطنين، مستغلين غياب دور الحكومة وغياب تسعيرة محددة، ليبقى المواطن الصومالي بين مطرقة التجار وسندان الظروف الاقتصادية.

** أرباح باهظة

من جانبها، تقول مريمة أحمد (مواطنة): "الأسعار باهظة جدا، تجولت في السوق ولا أرى سعرا يساوي قدرتي الشرائية.. الجميع يأتون إلى الأسواق ويغادرون دون شراء أضحية".

وأضافت مريمة التي كانت تتحدث مع "الأناضول" وهي تتفاوض على شراء أضحية: "التجار يستغلون المناسبات الدينية لتحقيق أرباح باهظة، ونطالب الحكومة بالتدخل وضبط الأسعار حتى نتمكن من الشراء".

وقال أحمد نور (تاجر ماشية)، إن الحركة التجارية في سوق الماشية تنتعش بشكل كبير خلال المناسبات، إذ يزداد طلب المواطنين وسط قلة المعروض من الماشية.. ولا تتجاوز كمية المعروض الحالية لأغراض عيد الأضحى 40 ألف رأس.

** انضباط الأسعار

من جهته، قال محمد أحمد (مسؤول في مؤسسة خيرية)، إن "عدم انضباط الأسعار في سوق الأغنام، أجبر المؤسسات الخيرية على اللجوء إلى الأبقار، وتكفي الواحدة منها 25 شخصا راغبين بالتضحية.

وأضاف محمد للأناضول، أن مشروع الأضاحي يستهدف أكبر عدد ممكن من المواطنين من أجل إدخال الفرحة على قلوبهم، "وسط الظروف الاقتصادية الصعبة نتيجة الجفاف الأخير الذي ضرب البلاد".

وتراوح أسعار الأبقار نظرا لحجم البقرة، إذ يبلغ سعر البقر الواحدة قرابة 170 دولارا.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    11:54 ص
  • فجر

    04:21

  • شروق

    05:45

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:24

  • مغرب

    18:04

  • عشاء

    19:34

من الى