• السبت 24 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر10:35 م
بحث متقدم

أنقذوا أختي.. نداء إلى "افتح قلبك"!!

افتح قلبك

فراق
فراق

د.أميمة السيد

سلام عليكم حبيبتي الدكتورة أميمة..أولا ربنا يكرمك أنا بحبك أوووى من زمان ودايما متابعة بابك الجميل ومساعداتك للناس، ربنا يخليك ويسعدك..أنا لجأتلك بعد الله وأرجوكِ تحاولى تحليلي المشكلة وتساعدينى اطمن على أغلى إنسانة في حياتى وهي أختي الغالية..لأنى بقالى شهر وأكتر سبحان الله بنام واصحى واشوفك أمامي ويعلم ربنا أن شعوري وثقتى في الله إنك أنت اللى هتكونى سبب إنقاذ أختي إن شاء الله يا دكتورة.

الحكاية أن مليش غير أخت واحدة أكبر منى وهي زى أمى لأنها ربتني وعلمتنى بعد وفاة أمنا وأبونا، وبنحب بعض جداا، هى عايشة في مصر أرملة وعندها 4 بنات وولد كبير مولود معاق، زوجها كان كهربائي ومعيشهم مستورين وهى كانت بتحبه وكان وحيد والدته وأختى كانت بتحب حماتها وبتخدمها زى أمنا، وربنا أراد ان زوجها يتكهرب في شغله ويتوفي وتركلها مسؤولية أمه والأولاد، وأصغر بنت كانت عمرها شهرين، وهى فعلا كانت قد المسؤولية، اشتغلت في مصنع وكافحت وكانت بترجع جري علي البيت عشان تخدم حماتها وابنها المعاق.

وبسبب خلافات جامدة بين زوجى في أول زواجنا وزوج أختى وأمه قبل وفاته، زوجي أجبرنى أنى مليش علاقة بهم وأقسم لو زرتهم هيطلقنى ويسافر بأولادنا الأربعة ومش هشوفهم تانى لأنه كان جايله عقد برة مصر، وفعلا أخدنى وسافرت معاه، وكنت بتواصل مع أختى وعرفت ان ظروفهم المادية بتضيق عليهم جامد، فطلبت من زوجى يساعدهم، رفض وثار وشتمنى كمان، وأقسم لو بعتلهم أى فلوس أكون طالق، فكرت أسيبهم وانزل مصر واحاول اشتغل وانقذهم، لكن لما فكرت وجدت نفسي بين نارين، أولادى صغيرين مين هيربيهم معاه لو طلقنى؟ وأنا أصلا مريضة ومش بشتغل وهو بيصرف على علاجى، وبعد كدة كمان رفض يعطيلى أى مصاريف في إيدى عشان يضمن إنى ما ابعتش لهم أى فلوس ولا مساعدة..أنا حاولت وكلمت حماتى وأبنها التانى عشان يقنعوه، واتفاجئت بردهم: احمدى ربنا انه مستحملك وبيصرف على علاجك، كمان عاوزاه يصرف علي ناس متخانق معاهم وشتموه وبيكرهوه؟، صدقينى يا دكتورة رغم انه زوجى لكن هو اللى غلط فيهم الأول هو وأهله وتطاولوا على زوج أختى وضربوه مع انه كان طيب الله يرحمه، وأختى وقتها كانت مغلوبة على أمرها ومغلطتش فيهم خالص عشان خافت عليا..

قوليلي أعمل إيه؟؟ وأختى حاليا مريضة ومش بتشتغل واستلفت مبلغ كبير حبيبتى عشان تعمل عمليات لحماتها ومضت وصولات وشيكات على نفسها عشان تنقذ حماتها، وأصحابهم دلوقتى بيهددوها بالحبس، أختى نفسها عزيزة أوى يا دكتورة وأصلا لو معايا واقدر اساعدها هترفض، يعنى أهونلها تمضي على نفسها شيكات عن انها تقبل مساعدة من حد.. أختى تعبت أوووى في حياتها يا دكتورة وبدل ما نكرمها ونساعدها يكون ده جزاءها؟! مش عارفة اتصرف وبمووووت عشانها هى وأولادها كل يوم من العذاب، كلمت خالى رغم انه فقير وجدته ما بيده حيلة وكلمت صديقة ليا عشان تساعدها، ورغم ظروفها هى كمان الصعبة وفلوسها البسيطة، لكن لما حاولت تعطيلها فلوس رفضت مساعدتها وصعب عليها حالها جدا وصديقتى أتحرجت وبطلت حتى تسأل عنها..

أرجوووووكى يا دكتورة أميمة تساعديها وماتسيبيهاش، زى ما بتساعدى ناس كتير، ربنا يجبر بخاطرك ويكرمك وما تتحرمى من أولادك ولا تتذلي أبدااا، لأن شعور الذل ده صعب أووووى ربنا يكفيكم شره، انا كتبت لحضرتك عنوانهم والبيانات، أرجوكى أختى متستحقش غير كل خير، وخايفة عليها لا تتحبس لا قدر الله، وزوجى رافض خالص وبيتهور عليا لما افتح الموضوع..بالله عليكى ما تتأخري عليها وتطمنينى ربنا يطمنك، وحتى لو رفضت مساعدتك حاولى معاها، أنا قلبي بيتقطع على أختي.

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

أشكرك حبيبتى علي ثقتك الغالية وثقة كل أخ وأخت يراسلونى لأشاركهم حلولاً وأراء لمشاكلهم، والله تعالى قد خلقنا جميعاً أسباباً لقضاء حوائج بعضنا البعض، وهذا واجبي قبل أن يكون صميم عملي، ووالله لأجد سعادتى في تقديم المساعدة والعون للأخرين، وجل ابتغائي وغاياتى وهدفي أولاً وأخيراً ابتغاء مرضاة الله عز وجل، فاللهم اجعل مسعاى ومسعى كل من يشارك في الخير خالصاً لوجه الله تعالي، وأحبك الله الذي أحببتينى فيه وأحب كل من أحبنى فيه..

وبالنسبة لرأيي الاجتماعي، فخيراً فعلتِ غاليتى حينما لم تتهوري وتنساقي تبعاً لمشاعرك الرقيقة تجاه أختك الغالية، وحسبتِ حسبتك بتفكير رصين وقررتِ ألا تتركي أبنائك وزوجك في مهب الريح، فلو لم تفعلي هذا فكنت ستخسرين كثيراً، بينما لم يكون الأمر وقتها مكسباً لمن تحبين..

ولقد احترمت رأيك حينما راسلتك وطلبت رقم زوجك - سامحه الله - لكي أهاتفه وأحاول إقناعه بمساعدة أختك، فأنت بالطبع تحفظين سلوكه أكثر من أى شخص، ولقد أكدتِ لي وقتها أنه لن يستجيب وربما انقلب عليك لو علم أنك راسلتينى..

واليوم أُعلمك أنني ذهبت لزيارة أختك المسكينة، ولكني عدت من زيارتها وفي قلبي غصة مما رأيت من وضعهم المبكي بالفعل، ولكننى مع هذا رأيت قلب كبير تملؤه الألام، رأيته يتألم ومع ذلك لايزال يحتوى جميع المحيطين والذين تتحمل صاحبته مسئوليتهم، وخاصة حماتها التى لم تصمت لحظة من الدعاء لها، وعيون الإبن المعاق تماماً وهى ممتنة لهذه الأم القديرة الجميلة النقية، جزا الله تعالى أختك خير الجزاء على تلك المسئولية وعلى آلام مرضها وحملها مسؤولية 5 بنات أنت كنت واحدة منهن، فهي حقاً تستحق لقب الأخت والأم "الجدعة"بل الأم "المثالية" وليست من تتباهى بهن بعض المجتمعات الفاسقة ولا تستحق الواحدة منهن على الإطلاق ذلك اللقب الكريم !!..

وحتي أطمئنك حبيبتى، فها قد قمت بنشر رسالتك، مستعينة بالله أولاً وأخيراً و كلي ثقة فيه -عز وجل – ثم في أخوتنا أصحاب الشهامة والكرم من مصر وخارجها الذين إن كان قد قصّر زوجك ومن مثله مع هؤلاء المساكين، فإن شاء الله، لن يقصروا  هم  في المبادرة بنجدة الخلوقة الجدعة أختك وأختنا جميعاً وأبنائها الأيتام، وأنا شخصياً لو كان باستطاعتى التكفل بهم وقضاء ديونهم عنهم وعن غيرهم، ما كنت ترددت لحظة وبدون نشر رسالتك التى أوجعت قلبي عليكم جميعاً، وازداد أسفي و إرهاف قلبي بعد زيارتى لهم.. فاللهم فرج كرب جميع المكروبين وكن لهم ومعهم.

......................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

[email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل في رسائلهم.. 

وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الراسل الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:-

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل. 



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • فجر

    04:04 ص
  • فجر

    04:03

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى