• السبت 24 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر11:45 ص
بحث متقدم

هل يشعل البنزين أسعار الأدوية ؟

آخر الأخبار

أدوية - صورة أرشيفية
أرشيفية

مصطفى صابر

على الرغم من نفي وزارة الصحة، زيادة سعر الأدوية, إلا أن هناك تخوفًا من قبل المواطنين, خاصة محدودي الدخل من ارتفاع سعر الأدوية في الفترة المقبلة بعد ارتفاع سعر الوقود منذ أيام قليلة, ما قد يفاقم من معاناة المرضى، لاسيما مع تزايد اختفاء العديد من الأصناف الدوائية وبيعها في السوق السوداء, خاصة الأدوية المتعلقة بأمراض ضغط الدم والسكر والمضادات الحيوية، ومنشطات الدورة الدموية والكولسترول، وأدوية أمراض الكبد والكلى والصداع والسرطان والروماتيزم، وآلام العظام والقولون وأمراض العيون.

وتتجه بعض الشركات إلى تقليل كميات الأدوية الحيوية أو وقف تصنيعها، بانتظار رفع سعر الدواء، بالتزامن مع صعود أسعار الوقود.

من جانبه، قال الدكتور أحمد فاروق شعبان، رئيس لجنة الصيدليات بالنقابة, إنه حتى الآن لا توجد زيادة جماعية على أسعار الأدوية, كما أنه لا يوجد تفكير أو نية لزيادة أسعار الأدوية.

وأضاف "شعبان"، لـ"المصريون"، أن هناك بعض الأصناف تحتاج إلى إعادة جدولة وتسعيرها خاصة الأدوية التي لا يتم إنتاجها منذ فترة, كما أن هناك بعض الأدوية لا تحقق مكسبًا وتباع بسعر أقل من سعرها.

وتابع رئيس لجنة الصيدليات بالنقابة, أن الحالة الاقتصادية التي يعاني منها المواطن لا تسمح بزيادة الأدوية, خاصة أن هناك أمراضًا مزمنة تحتاج إلى أدوية بشكل مستمر، وتباع بثمن قد يكون في غير مقدور بعض المواطنين.

وفي السياق، قال الدكتور محمد سعودي، وكيل نقابة الصيادلة الأسبق, إن زيادة أسعار الأدوية موجود منذ سنتين, وليس من الآن, ولكن الزيادة تأتي بشكل روتيني ومنظم.

وفي تصريح لـ"المصريون"، قال إنه في عهد النظام المخلوع مبارك كان يوجد نوع من التعجل, أو عدم قبول مناقشة ارتفاع سعر الأدوية وكانت سياسة خاطئة.

وأضاف "سعودي"، أنه لم تعد هناك زيادة على الأدوية بشكل جماعي ولكن ما يتم زيادة سعر أصناف وليس الكل, خاصة عند وجود نقص معين في الأدوية، وهذا ما تستغله شركات الأدوية لزيارة السعر.

وأوضح أن الدولة كسرت أمام شركات الأدوية عن طريق الزيادة المستمرة على الأدوية, وهذا غير منطقي, موضحًا أن سوق الأدوية يوجد به العديد من الفساد والعشوائية ولا يوجد رقيب ولا حسيب.

وقال أحد الصيادلة, إن ارتفاع أسعار الوقود غالبًا ما يتبعه صعود في أسعار الدواء، وباقي السلع والخدمات.

وفي تصريح لـ"المصريون"، اتهم الصيدلي الذي رفض ذكر اسمه, وزارة الصحة بالإهمال، وعدم مراقبة السوق بشأن أزمة اختفاء الأدوية ونقصها، ما يزيد من معاناة المرضى.

وأكد "الصيدلي", أن أزمة نقص الأدوية وصلت إلى ما بين 25 إلى 35% من مجموع الأدوية، بالتزامن مع رفع أسعار المحروقات.

كان المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ووزارة الصحة والسكان، أكد عدم زيادة أسعار بعض الأدوية بعد قرار تحريك أسعار الوقود، وأن أسعار الأدوية الحالية كما هي لم يطرأ عليها أي تغيير.

وأوضحت أن أي زيادة في سعر الدواء لا تتم إلا بعد موافقة لجان التسعير بالوزارة ومراجعة السعر العادل، وأن كل ما يتردد حول هذا الشأن مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، تستهدف إثارة غضب المواطنين وإحداث بلبلة للرأي العام.

وأضافت الوزارة، أن الدولة حريصة كل الحرص على توفير الأدوية كافة بأسعار مناسبة وفي متناول الجميع.

وأشار إلى إجراء الوزارة حملات تفتيشية دورية لشركات التوزيع والصيدليات لضبط سوق الدواء ومنع التلاعب بالأسعار، فضلًا عن تخصيص الوزارة لرقم تليفون (0225354150)، الذي يمكن من خلاله التعرف على أسعار الأدوية في منافذ الصرف والتوزيع، وفي حالة وجود أي شكوى، وكذلك الإبلاغ عن أي تلاعب في أسعار الدواء بالصيدليات بجميع محافظات الجمهورية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    04:03

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى