• الأربعاء 21 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:37 م
بحث متقدم
بعد عزلهم نهائيًا..

أين اختفى "الضباط الملتحون"؟

الحياة السياسية

الضباط الملتحين
الضباط الملتحين

حسن عاشور

أصدرت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، اليوم الأربعاء، قرارًا بعزل الضباط الملتحين نهائيًّا من الخدمة وعدم الاعتداد بحكم المحكمة الإدارية العليا بشأن عودتهم للخدمة.

وظهر الضباط الملتحون عقب تنحي مبارك في شتاء 2011، حيث تقدم  1500 فرد من الشرطة ما بين ضباط وأفراد بطلب مكتوب إلى وزارة الداخلية لإعفاء اللحية ولكنه لم يقُم بإطلاق اللحية سوى32 ضابطًا وحوالي 74 فردًا ما بين أمين ودرجة أولى.

وفي فبراير 2012 قرر وزير الداخلية إيقافهم عن العمل، ولكنهم أقاموا عدة دعاوى قضائية ضد وزارة الداخلية، إلى أن قرر مجلس الدولة وقف قرار وزير الداخلية عن وقفهم عن العمل وعودتهم مرة أخرى.

عقب سقوط حكم جماعة الإخوان المسلمين في يونيو 2013 بدأ الضباط الملتحون في الاختفاء، إلى أن ظهروا مجددًا في اعتصامي رابعة والنهضة المؤيد للرئيس الأسبق محمد مرسي، وقتل النقيب أحمد حسين خلال فض اعتصام النهضة.

وتقدم عدد من المحامين بإقامة دعاوى قضائية ضد الضباط الملتحين من أهمهم الدكتور سمير صبري، المحامي، حيث تقدم ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا ضد الضباط الملتحين المفصولين من وزارة الداخلية، والداعمين لهم.

والضباط هم العقيد أحمد شوقي محمد عبده، والمقدم يوسف سعد والنقباء وليد حسن محمد ومحمد السيد عبد الحميد وحسن صبري الشاكري ومحمد ممدوح محمد ومحمد جابر عواد وأحمد محمود مدحت البدري وحازم أحمد ماهر، وملازم أول أحمد حمدي عبد الحميد، وعبد الله بدران، أمين حزب النور بالإسكندرية ومحمد سعد الأزهري، القيادي السلفي، المعروف بتلميذ إسحاق الحويني.

وقال "صبري"، في بلاغه، إن الضباط الملتحين عقدوا اجتماعًا خطيرًا بمسجد عمرو بن العاص حيث اتضح أن هذا الملف لم ينتهِ بعد، حيث قرروا إطلاق لحاهم بالتوازي مع صعود الإسلاميين إلى سدة الحكم بعد 25 يناير بالمخالفة إلى قانون جهة عملهم، لقد قرر هؤلاء أن يكونوا شوكة في ظهر الوطن؛ اعتمادًا على خبرة اكتسبوها من عملهم في الجهاز، هذه الخلية مكونة من 10 أشخاص، وتم الحصول على تسجيلات صوتية ومستندات تكشف وجود تنظيم سري كونه عدد من الضباط الملتحين المفصولين يضم خلايا نائمة بلغ عددها 1300 فرد ما بين أفراد وأمناء شرطة وضباط، وكذلك يوجد محضر اجتماع للخلية بمسجد عمرو بن العاص في القاهرة ركز بشكل أساسي على إحداث أكبر قدر من الفوضى في البلاد، وتنشيط استقطاب عناصر من داخل وزارة الداخلية وهي خلايا نائمة.

كما تقدم المحامى محمد حامد سالم، بدعوى لعزل الضباط الملتحين نهائيًا، وحكمت الأمور المستعجلة مؤخرًا بعزلهم من الخدمة نهائيًا، وعدم جواز رجوعهم مرة أخرى.

وقال سالم: "إن منطوق حكم محكمة الأمور المستعجلة هو عزل الضباط الملتحين نهائيًا، وعدم عودتهم للعمل مرة أخرى حتى لو أزالوا لحيتهم، مشيرًا إلى أن محكمة الأمور المستعجلة ألغت حكم الإدارية العليا بشأن عودتهم للعمل مع توقيع جزاء عليهم.

أين الضباط الملتحون حاليًا؟

يقول النقيب محمد عواد، أحد الضباط الملتحين، أن ثلاثة من الضباط الملتحين توفوا الأول وفاة طبيعية، والثاني أثناء فض اعتصام رابعة العدوية من خلال الداخلية، والثالث في حادث سيارة وهو في طريقه لعمله الجديد كمحاسب في إحدى الشركات بالقاهرة.

وأشار في تصريحات لـ"المصريون" إلى أن الضباط الذين تم عزلهم، منهم من يعمل موظفًا بشركة ومنهم من فتح مشروعًا خاصًا يتكسب منه وهكذا.

المتحدث باسم الضباط الملتحين هاني الشاكري فهو محبوس في سجن طره؛ لاتهامه في قضية مقتل النائب العام المساعد، وحبسه في سجن طره شديد الحراسة.

أما العقيد أحمد شوقي فيكتفي بشرح وإعطاء دروس دينية على صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعى.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:05

  • شروق

    06:32

  • ظهر

    11:46

  • عصر

    14:39

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى