الإثنين 30 نوفمبر 2020
توقيت مصر 00:56 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

التأمل فيما هو تافه ومأساة..(اللقاح الروسى)

 
كما بدأت..ستبقى ,هكذا يقولون للأسف , من كثرة مارأوا من بقاء الإنسان على حاله دون تغيير , رفضا منه لأن يتغير أو فشلا في أن يتغير أو أنه شرير بطبعه لايرى ما يستدعى التغير بل ولا يريد , فكرة (التغيير) أصلا من الأفكار الأساسية في(الإسلام)سواء على المستوى الشخصى الخاص أو على المستوى الاجتماعى العام والأية الكريمة في سورة الرعد (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..)واضحة تماما في الإشارة إلى القدرة على التغير(الشخصى والمجتمعى) وأكثر وضوحا في أن هناك قوة أكبر من قوتنا ستدعم ما نقوم به .. فقط علينا(الخطوة الأولى) التى نتبصرفيها  ذاتنا ونحاورها في حضرة وعينا ..وهو ما أكده الرسول الكريم في الحديث الشريف: الحلم بالتحلم ..الصبر بالتصبر) قالها الاسلام من 14 قرن ثم اكتشفها الغرب لاحقا فيما سموه بـ(الشرط الإنسانى)..لدينا بيت شعر جميل يقول ان: التخلٌق يأتى دونه الخٌلق.. فعلا ؟؟ نعم .. !! من يتحلى بخلق ليس من أخلاقه بالممارسة اليومية يصبح من أخلاقه ,, ليس هذا فقط بل عادة ما يكون أفضل كثيرا من صاحب الخلق بالطبيعة..أهل الطريق لهم كلام جميل في هذا المعنى( التخلى والتحلى..) التخلى عن القبيح والتحلى بالجميل .
لكن بعض المصريين الطيبين يقولون أن(ذيل الكلب ما يتعدل ولو علقت فيه قالب)..كلام طبعا يحبط (الأحبوط) نفسه في القيام بأى محاولة للتغيير والنهوض.. بالفعل هناك نسبة كبيرة من البشر مثل ذيل الكلب ابن الكلب. 

ما علاقة كل ذلك بلقاح كورونا(كوفيد  -19) الروسى _سبوتنيك_الذى أعلن عنه الرئيس فلاديمير بوتين بنفسه يوم الثلاثاء 11/8 . 
**** 
تقول الحكاية أن الدكتور(الكسندر تشوشالين) أستاذ أمراض الصدر الشهير في روسيا وعضو(مجلس الأخلاقيات) بوزارة الصحة الروسية استقال من هذا المجلس بسبب الانتهاكات الجسيمة ضد الأخلاق المرتبطة بإنتاج اللقاح الجديد الذي أعلنه الرئيس بوتين ..لأنه تم إقراره قبل أن يكون جاهزا بشكل علمى ..تشوشالين عمل بقوة على منع تسجيل اللقاح لأسباب تتعلق بـالسلامة المهنية لكنه فشل .. واتهم مدير مركز أبحاث علم الأوبئة و الأحياء الدقيقة وكبير علماء الفيروسات في الجيش الروسي بانتهاك أخلاقيات الطب وقال لهما في خطاب استقالته :هل مررتم بجميع المسارات الضرورية التي أقرتها تشريعات الاتحاد الروسي والمجتمع العلمي الدولي؟ وأجاب عنهما : لا  وقال إن مبدأ (عدم إلحاق أي ضرر)..أحد المبادئ الأخلاقية للطب انتهك بشكل صارخ .
أيضا مديرة رابطة منظمات التجارب السريرية قالت :إن قواعد التجارب السريرية كتبت بالدم!!..لماذا لا تلتزم روسيا بالقواعد؟ وأضافت :لا نعرف ماذا سيحدث إن حقن الناس بلقاح غير مصادق للمعايير ؟.
**** 
ارتفعت حرارة جسمها قليلا قبل أن تعود لطبيعتها ..هكذا تحدث فلاديمير بوتين..والتى كان يتحدث عنها هى ابنته .. وليس هناك أغلى منها عنده ..وبالتالى فعلى الجميع أن يطمئن .. الهم الأكبر هو تسجيل كلمة (أول لقاح) ليدخل التاريخ من أوسع أبوابه _بفرض أحسن الظنون _حتى وإن كان ذلك على حساب صحة مواطنيه..هكذا وصفت صحيفة وول ستريت جورنال الموضوع..
اذا وضعنا الشىء في الحيز الذى يجب أن يكون فيه.. سنجد أنه حتى الآن لم تنشر روسيا أى دراسة واضحة مفصلة عن ما حدث ومراحل ما حدث لنتائج تجاربها التي تسمح بالتثبت من هذه النتائج التي أعلنتها .. وهو ما يدعو الى الشكك الشكيك الشكوك .
منظمة الصحة العالمية في بيان لها قالت :إنها على اتصال بالعلماء الروس والسلطات الروسية وتتطلع إلى مراجعة تفاصيل التجارب ..وأضافت أن المرحلة التي تسبق تسجيل أي لقاح يجب أن تتضمن مراجعة بيانات السلامة والفعالية و اعتمادا على بيانات التجارب السريرية .. طبعا المنظمة تعاملت مع الموضوع بهدوء وتحسب بعد الحرب التى اعلنها عليها ترمب ..
**** 
نريد أن نسمع  التطمينات الطبية القائمة على المعايير الدولية المتبعة لإنتاج اللقاحات لا مجرد شهقات سياسية تحكى عن( لحظة سبوتنيك) الفارقة الغارقة في ماكينة الدعاية الروسية..هكذا يقول العلماء المخضرمون .. جامعة لندن قالت إن اللقاح الروسي (فاقد للوعي والمعنى) لأن أي منتج لم يختبر بطريقة ملائمة هو كارثة..هذا لقاح لم يخضع الا لتجربة سريرية صغيرة ومبكرة( 50 جندى في الجيش الروسى وعدد من المتطوعين) .
العلماء متخوفون أصلا من قبول الناس تناول لقاح تم تحت ضغوط سياسية ووفق معايير وقواعد طارئة تختلف عن إنتاج اللقاحات في الوضع الطبيعي ..ويقولون ما هو أخطر:انتاج لقاح فاعليته قليلة يؤدي إلى انتشار أوسع للفيروس.
عادة ما تجرى التجارب السريرية لأى لقاح على ثلاث مراحل .. تشمل الأولى عشرات من المتطوعين الأصحاء .. الثانية تشمل عدة مئات من الأشخاص وعادة في بيئة ينتشر فيها المرض للنظر في مدى فعالية اللقاح.. أما المرحلة الثالثة فتشمل عدة آلاف من الناس..أمريكا التى تنزف كل يوم من المرض (أكثر من 5 مليون حالة)اعتمدت عملية ضخمة اسمها (اسرع من الضوء) ولم تصل الى الأن الى اللقاح الصحيح  بالمعايير العلمية المتعارف عليها  .
نحن واثقون تماماً من أن الاستخبارات الروسية كانت متورطة في الهجمات الإلكترونية علينا.. بهدف تخريب أو استغلال البحوث العلمية حول اللقاح.. هكذا قالت بريطانيا وكندا وأمريكا .. وأضافوا أن التصرف الروسي مرفوض.. نحن في مرحلة يجب أن يتكاتف فيها العالم لإيقاف كوفيد-19 وبالأخص لإيجاد حل عالمي للقاح.. وزير الخارجية البريطانى قال :أعتقد أنه من الفضيحة بمكان أن تتورط الحكومة الروسية في هذا النوع من النشاطات . 
***

في رائعة الكاتب الروسى ليرمانتوف(1814 – 1841م) بطل من زماننا ..سنتعرف على شخصية بوتين.. إنه(بتشورين)الذى يكره الناس لكيلا يحتقرهم !كما يقول عن نفسه..لا وجود للحب والعطاء والتضحية.. شخص اختار أن يكون أنانيا يعيش من أجل أهوائه الشخصية ويعرف جيدا كيف يروض نفسه ويكبح غرائزه وضعفه أمام دموع ضحاياه..(بتشورين)يجرد الحياة من المشاعر والإنسانية وينظر إلى العلاقات بين البشر على أنها معركة يجب أن يخرج منها منتصرا دائما ..مهما كلفه ذلك من عناء لنفسه ولشريكه الذي يعتبره دائما خصمه حتى لو كان صديقه أو حبيبته.. بوتين طلق زوجته بعد 30 سنة زواج وبنتين ..
ستقول لنا الحكاية التى وراؤها ألف حكاية .. أن بوتين أصبح هو الإبن المدلل للمافيا الروسية التى نشأت في الاتحاد السوفييتي من زمن ستالين وتحدث عنها بالتفصيل المؤرخ والسياسى السوفيتى الشهير(ميخائيل فوسلانسكى)عام 1972 في كتابه(النومناكلاتورا)بعد هروبه إلى ألمانيا..والكلمة تعنى بالروسية: أصحاب المصالح أو أصحاب الامتيازات  هذه المافيا تطورت كثيرا وازدهرت أثناء حكم بريجنيف .
واستمرت الى يومنا هذا تحت قيادة بوتين..الذى لن يتغير وسيبقى كما بدأ .. وكما عاش ومات (بتشورين).. وللأسف كما يقول المصريون ولو علقت في ذيله ألف قالب .