الجمعة 04 ديسمبر 2020
توقيت مصر 10:13 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

مستشار الرئيس يكشف معلومات صادمة عن لقاح فيروس كورونا

تاج الدين
تاج الدين
 
أكد الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للشئون الوقائية، أن وجود موجة ثانية من فيروس "كورونا" أمر محتمل ووارد لأنه الشكل الطبيعي للفيروس في العالم كله، قائلاً: "أمر وارد ومحتمل من شكل الفيروس في العالم، صحيح الأرقام والحمد لاتزال أرقام قليلة برغم تذبذبها بين الهبوط والارتفاع لكن يبقى الارتفاع غير حاد  وما زالت الأمور مستقرة".
وتابع، في مداخلة هاتفية عبر برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة "ON" لكن المرض لايزال موجوداً وهناك حالات موجودة لاتزال تتعرض لأعراض شديدة وتحتاج الدخول للمستشفيات ويتم وضعها على أجهزة تنفس صناعي".
واستطرد قائلاً: "السؤال هل هناك موجة ثانية أم لا؟ من كل قلبنا نتمنى أن لا تحدث لكن لابد التعامل في هذا الموضوع على محمل الجد على مدار الوقت بكافة السيناريوهات". 
ووجه نصائحه للجمهور قائلاً: "الناس نسيت مع تراجع الأعداد في اتخاذ الإجراءات الاحترازية، لكن علينا دائماً أن نبقى في ترقب وحذر واتخاذ كافة الوسائل الوقائية، خاصة أن المرض لايزال موجوداً ولايوجد حتى الآن مايطمئنا إلا اتباع الأساليب الوقائية وهى الاستمرار في ارتداء الكمامة وتجنب التجمعات البشرية واستخدام الماء والصابون في غسيل الأيدي والتعقيم وهى أشياء بسيطة لكنها مهمة جداً".
وحول إجراءات الدولة المقبلة في تطبيق الغرامات على المخالفين للإجراءات الاحتياطية قال تاج الدين: "دائما فيه سؤال كنت بتسأله.. هل فيه غرامة على المصاب بكورونا وغير مكترث ويقوم بمخالطة الناس؟ الإجابة.. نعم هذه مخالفة كبيرة، ولدينا قانون قديم بينص على أنه من يعرض الناس للخطر مع إصابته بمرض معدي ولايتبع الإجراءات الوقائية يمكن بدفع غرامة مالية لكن الأهم من دفع الغرامة المالية أن يكون لدينا ضمير ووعي حتى لايصاب آخرون من قبل المريض وهذا مرض معدي وقابل للزيادة والانتشار".
وحول إمكانية وجود تعديلات على برتوكولات العلاج "برتوكولات العلاج بتخضع لمراجعة دائمة عبر مراقبة الموقف ومن خلال اتخاذ الإجراءات المثالية عبر الأدوية المتاحة في كل مراحل المرض سواء المتوسطة أو الشديدة أو الشديدة جداً وحتى من لايحمل الأعراض ننصحه بالاحتراز لعدم إصابة الآخرين وهى تتوافق مع الخبرة المتراكمة خلال الفترة الماضية المبنية على التجارب الإكلينيكة التي تجرى في مصر والخارج، بالإضافة لبرتوكولات العلاج المطبقة في العالم ومدى تأثيرها الإيجابي".
وحول موعد طرح الفاكسين الصيني قال تاج الدين: "لسه قدامه شوية عدة شهور، وهذا يعتمد على مراحله الطبيعية عبر التجارب الإكلينكية والسريرية والتي تضمن فعاليته وعدم وجود تأثيرات سلبية له وتضمن تحديد عدد الجرعات التي يحتاجها المريض".