الإثنين 30 نوفمبر 2020
توقيت مصر 00:58 ص
المصريون
رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير

جمال سلطان

ADS
 

في الصحافة والحياة..

قارئة الجي بي إس.. وحكايات أخرى

 
فاجأتني أمس قارئة الودع بنوع جديد متقدم من القراءة يساير العصر بعد أن رميت بياضي. سنوات طوال مرت على آخر وشوشة لي عندما التقيت إحداهن في قلب القاهرة ، وقالت لي كلاما كأنه الزجل تحقق بعدها بالفعل.. سافرت وتوليت منصبا مرموقا وقابلت مشاهير ، ومع ذلك لا زلت أنظر للأمر على أنه خرافة وإعطاء بعض وقتي لهن ماهو إلا نوع من التسلية في زمن غلب عليه الواقع بكل صعوباته.
أخيرا عثرت على من ظننت إندثار مهنتهن. دلفت إلى سيارتي بعد أن سحبت مبلغا من ماكينة الصرف الآلي، فطلبت مني أن أوشوش الجي بي إس. ما شاء الله.. قارئة ودع متنورة وعصرية. هكذا حدثت نفسي. شرحت لي أن المقصود أن أتكلم في سري عن وجهتي بعد أن أرمي في منديلها ما تيسر لي من البياض، أي الجنيهات.
لا بأس . تجربة جديدة سأتأكد سريعا من صدقها وليس ذلك الكلام العام الذي تقوله مغلفا ببعض الخاص.
مضيت في مشواري تاركا الجي  بي إس يوجهني صوتيا دون إستخدام جوجل ماب.
حتى نصف المسافة تقريبا كنت متأكدا أنها ذاكرة الجهاز التي تحتفظ بآخر مسار سرت فيه مستعينا به وقد كان قبل يومين، ولكن يا للعجب لم يطلب مني الدخول إلى اليمين، وإنما إلتزام اليسار طوليا، وهنا ظللت استمع إليه طائعا، ثم انتهيت بالحيرة الكبيرة عندما وجدت نفسي أمام الوجهة التي يريدها.
رغم ذلك لا يمكن أن أغير رأيي بأنها صدفة وخرافة .
رؤساء وزعماء دول كبرى في العالم يستعينون بهؤلاء البشر، حتى في دول غزت الكواكب، ولا أظن أنهم يتسلون مثلي.
في مقتبل عمري قالت لي قارئة الرمل، وهي غجرية كانت تأتي قريتي بين الحين والآخر ، أشياء كثيرة كالسفر والتجوال، تحقق معظمها ومنها أنني سأسكن فترة طويلة من عمري في الحجاز، إلا جملة واحدة لم تتحقق ولن تتحقق لأنني لاعب معتزل حاليا ،  ولا أجد أي داع لذكرها ملتزما طريق السلامة!
كانت مدرستي في قرية مجاورة تبعد عدة كيلو مترات أترجلها كل يوم وحقيبتي على ظهري وقد خاطتها صديقة لأمي من القماش الأبيض وأهدتها لي، فقد كنت أمر أمام بيتها الواقع في منتصف المسافة للمدرسة، وقابلني قارئ رمل وليس قارئة وطلب مني أن أعطيه مصروفي الذي في الحقيبة، وكان قرشين صاغ أحمر. فعلت فأرجعهما لي طالبا الاحتفاظ بهما وسأكون الأول على محافظة قنا في الشهادة الإبتدائية وكانت شاسعة جدا تمتد من حدود سوهاج حتى حدود أسوان.
حصل فعلا مع أنني كنت تلميذا عاديا يسكن قرب الجبل، لا ماء ولا كهرباء، والمدرسة عادية في مبنى تنهش فيه دودة الأرض ويكاد ينهار.
في منطقة قروية قرب مدينة بخارى في أوزبكستان، قرأ أحدهم الودع الذي وشوشته وكان معي مترجم أوفدته معي دار الإفتاء في طشقند "العاصمة". خاطبني قارئ الودع: أبو فلان وأبو فلان وأبو فلانة.. ولم أكن أبا رغم زواجي منذ سنوات عديدة.
ومرت سنوات أخرى حتى أصبحت أبا لثلاثة. الأول والثاني اسميتهما بنفس الاسمين اللذين نطقهما القارئ، أما البنت فقد اختارت أمها اسمها. 
كنا في مسجد السيدة زينب عندما اختص شخص ذو لحية طويلة ملأها الشيب، شقيقتي بورقة من فئة الخمسين جنيها قائلا إنها بركة، ورفضت فهي ليست محتاجة، هنا تذكرت ما كان يحدث معي، فقلت لها خذيها، وعندما عادت كان الشخص قد اختفى.
في قريتي حلم شخص عجوز اسمه "مدني" لا أتذكر باقي اسمه بنصر أكتوبر، وبعث بخطاب إلى الرئيس السادات بهذه البشارة وجاءه الرد رقيقا شاكرا.
وكان لأبي صديق فاضل اسمه الشيخ إبراهيم الأفندي ، ولم يكن يعلم من أولاده إلا الذين سبقوني، فرآني في المنام بين قوم ينادوني باسمي، ولما أصبح سأل أولاده هل لصديقه ابن اسمه فلان.. وجاءته الإجابة: نعم.
عالمنا الذي نعيشه ليست هي واقعنا المادي فقط.. فيه الكثير من الأسرار والطلاسم.