• الأحد 15 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر10:23 ص
بحث متقدم

رغم إصابته بالسرطان.. يواصل الدراسة بعد 92 عاما

قبلي وبحري

القباني
القباني

عبد القادر وحيد

رغم بلوغه  من العمر 92 عاما، وإصابته بالفقر ومرض السرطان، أكمل تعليمه حتى تقدم مؤخرًا لنيل درجة الماجستير في الدعوة الإسلامية من جامعة الأزهر.

تبدأ القصة في ثلاثينيات القرن الماضي في قرية العواسجة التابعة لمركز ههيا محافظة الشرقية، حيث لم يكمل محمد إبراهيم القباني دراسته لظروف فقر أسرته، وعدم قدرتهم على الإنفاق على تعليمه، وتوقف عن الدراسة بعد حصوله على الشهادة الابتدائية ليتجه بعدها للعمل في الزراعة.

وفي مرحلة الشباب تمكن القباني من الحصول على وظيفة عامل بوزارة الأوقاف، ثم تزوج وأنجب 6 أبناء (ثلاثة ذكور وثلاث إناث)، لكنه كان لديه حلم واحد ظل يراوده منذ الطفولة وهو استكمال تعليمه.

وفي تصريحات صحفية أكد نجله إبراهيم القباني أنه في أحد الأيام وخلال وجود والده في عمله، تعرض لإهانة من مديره بسبب عدم استكمال تعليمه، ووقتها أصر على أن يبدأ تنفيذ حلمه مهما كلفه الأمر، ومهما كانت الصعوبات، فحصل على الإعدادية من التعليم العام وكان يبلغ من العمر وقتئذ 47 عاما.

وأضاف أن اللوائح والقوانين حالت دون أن يواصل والده دراسته الثانوية في التعليم العام، فلجأ للأزهر الذي وافق على إلحاقه بالمرحلة الثانوية، مشيرًا إلى أن والده حصل على الثانوية الأزهرية، ثم التحق بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر وحصل على شهادته الجامعية بعد أن تجاوز الستين من عمره وأتم حفظ القرآن الكريم.

وانتقل القباني رغم شيخوخته وظروفه الصحية الصعبة بين القاهرة والشرقية لمواصلة تعليمه الجامعي، حيث قرر أخيرا أن يسجل اسمه لنيل درجة الماجستير في الدعوة الإسلامية.

ويضيف نجله أن والده حصل على الدراسات العليا بنجاح، وقام بتسجيل اسمه لنيل رسالة الماجستير، إلا أنه تلقى صدمة عمره عندما علم بإصابته بسرطان البروستاتا، مشيرا إلى أن المرض أقعده كثيرا وجعله يتأخر عن الذهاب للجامعة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    11:55 ص
  • فجر

    04:20

  • شروق

    05:44

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    18:06

  • عشاء

    19:36

من الى