• الخميس 20 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:57 م
بحث متقدم
صحفى تركى:

مرسى رفض نصيحة أردوغان.. والجماعة تتحمل "الإثم"

الحياة السياسية

مرسي رفض نصيحة أردوغان..والجماعة تتحمل "الإثم"
مرسي رفض نصيحة أردوغان..والجماعة تتحمل "الإثم"

عبد القادر وحيد

كشف الصحفي التركي والمحلل السياسي محمد كانبكلي عن نصيحة تقدم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للرئيس الأسبق محمد مرسي.

وأضاف في سلسلة تغريدات على حسابه على "تويتر" أن   أردوغان  نصح مرسي عام 2011 ، بحل الجماعة وتطبيق النموذج التركي للحكم، ولكن مرسي لم يستمع للنصيحة، لافتا إلى أن جماعة الإخوان في مصر رفضت كلام أردوغان عام 2011، واعتبرته تدخلًا في الشئون الداخلية المصرية، وأنه لا يمكن استنساخ تجارب دول أخرى في مصر.

ويرى الكاتب التركي أن أكبر انتصار يستطيع الإخوان عمله اليوم هو الإعلان عن حل الجماعة، وأنه يدعو بقوة إلى إعلانها لحل التنظيم.

وطالب كانبكلي الإخوان بضرورة سحب هذا السلاح من أيدى من يتربص بالمسلمين فإنهم سيقتلوننا باسمكم كما قتلونا باسم القاعدة وداعش، وأن الجماعة ما لم تقم بحل التنظيم  فستكون مشاركة بالجرم.

وتابع: لم تعد هذه الآلية صالحة للعمل في هذا الوقت وصارت عبئًا على الأمة الإسلامية.

وأكد أن الحقيقة التي يجب أن يعلمها الإخوان أنها انتهت صلاحية تنظيم القاعدة وداعش، ولم تعد أمريكا وحلفاؤها قادرين على استخدامهم، وجاء دور استخدام اسم جماعة الإخوان المسلمين لضرب الأمة الإسلامية، بحسب قوله. 

وأوضح أن الجماعة اليوم تشبه الموقع الإلكتروني الذي جرى تهكيره من قبل أعدائه، وأنها عاجزة عمليًا عن فعل أي شىء.

ففي تركيا مثلا قاد الراحل نجم الدين أربكان حزب السلامة ثم أنشأ حزب الرفاه، ثم أنشأ حزب الفضيلة، ثم خرج طلابه وأسسوا حزب العدالة، إنها يافطات وأدوات وبرامج تتغير حسب تغير الظروف.

ومضي في حديثه: "أردوغان كان يمتلك نظرة ثاقبة، للمستقبل، حيث أثبت أنه سياسي محنك كبير"، متسائلاً: "هل لو أظهر حزب العدالة، ميوله الإسلامية، منذ بداية استلامه للحكم، هل كان سيستمر في حكم تركيا 16عامًا، ولكنه ترك ذلك ليبني تركيا القوية".

وأوضح أن حزب العدالة احتوى كل أطياف الشعب التركي فنجد فيه الإسلامي، وأيضًا العلماني، الكل يعمل فقط لمصلحة تركيا القوية، وهم في سباق مع الزمن.

كما تساءل أيضًا لماذا لم يضع أردوغان في قيادات الحزب، سوى الإسلاميين فقط، ما جعل الغرب يثق به، حيث أبهر الحزب قادة أوروبا عند بداياته، لدرجة أن أوباما أشاد بأردوغان آنذاك، وكل الصحف الأوروبية تغنت به.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:22 م
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    17:59

  • عشاء

    19:29

من الى