شاهد بسجن بورسعيد: الحكومة ضربتني بالنار

شاهد بسجن بورسعيد: الحكومة ضربتني بالنار
 
شيماء السيد
الإثنين, 05 أكتوير 2015 12:36

استمعت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى لشهادة "السيد طارق عبد الوهاب" شاهد النفي في قضية اقتحام  "سجن بورسعيد"، والذي استهل شهادته بالقول إنه جاء ليشهد بأن "الحكومة ضربته بالنار" وفق تعبيره.

وأكد الشاهد أنه كان ضمن مجموعة قوامها بين 800 وألف شخص كانت في مسيرة متجهة من شارع "الثلاثيني" باتجاه "مسجد مريم" ليفاجئوا بإطلاق نيران عليهم صادر من "مدرعة" للشرطة، وعن سبب تلك المسيرة أجاب الشاهد بأنها كانت بعد فرض "حظر التجوال" في المحافظة وكانت للتعبير عن رفض الأهالي لهذا القرار وإن إصابته كانت يوم 28 يناير 2013.

كانت النيابة قد وجهت للمتهمين أنهم بتاريخ 26 و27 و28 يناير 2013 قتلوا وآخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكى, وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفي, و40 آخرين عمدًا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين وذلك عقب صدور الحكم في قضية مذبحة استاد بورسعيد، ونفاذا لذلك الغرض أعدوا أسلحة نارية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين المعترضين على نقل المتهمين في القضية أنفة البيان إلى المحكمة.

وأضافت النيابة أن المتهمين انتشروا في محيط التظاهرة بالقرب من سجن بورسعيد العمومي, والشوارع المحيطة به وعقب صدور الحكم أطلقوا الأعيرة النارية من أسلحة مختلفة صوب المجني عليهم قاصدين من ذلك قتلهم فأحدثوا بهم الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي والتي أودت بحياتهم.

 

 

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus