أعضاء المنحل يقسمون على المصحف والعيش والملح

أعضاء المنحل يقسمون على المصحف والعيش والملح
 
مصطفى البحار
الأربعاء, 16 سبتمبر 2015 10:25

تشهد مدن وقرى محافظة بني سويف زيارات محمومة للمرشحين، حيث يتسابق فيها أعضاء الوطني المنحل لسابق خبرتهم في هذا المجال يلتقون فيها رؤوس العائلات لقراءة الفاتحة والقسم على المصحف والعيش والملح على التصويت لهم.

 فيما انتشر آخرون في سرادقات العزاء وقاعات الأفراح دون توجيه دعوة لهم للدعاية لأنفسهم.

 ووصل الأمر إلى تكليف أعضاء من الحملات الانتخابية للمرشحين بحصر أصحاب المناسبات الاجتماعية لسرعة المجاملة، والطريف أن كل مرشح يحرص على اصطحاب أتباعه للترحيب به وإعطاء إيحاء بشعبيته بين الحضور.

وتقدم المرشح المحتمل تونى أحمد عثمان بدائرة مركز وبندر بنى سويف باستقالته من عضوية حزب الوفد بعد استقبال السيد البدوي رئيس الحزب له وتسليمه خطاب تزكية الوفد له مرشحًا، إلا أنه اعتذر عن تمثيل الحزب في الانتخابات البرلمانية القادمة لأسباب تنظيمية.

 كما أعلن أنه سيخوض المعركة الانتخابية القادمة عن مقعد بندر ومركز بني سويف مستقلا غير ممثل لأي حزب بل وتقدم بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري ببنى سويف لفصل البندر عن المركز.

وتسبب ترشيح أحمد سرور وكيل وزارة الشباب والرياضة بدائرة بندر ومركز ناصر في حدوث حالة ارتباك شديدة بين المرشحين وتسببت في انقسام أهالى مجلس قروى بهبشين بينه وبين مرشح المجلس الآخر هشام مجدى وكلاهما نائب سابق بالحزب الوطني المنحل.

ومن المنتظر أن تتحول شوارع بني سويف إلى كرنفال للدعاية الانتخابية، حيث بدأت لافتات المرشحين تغزو شوارع المحافظة منتهزين فرصة قدوم العيد لتعليق لافتاتهم، مهنئين المواطنين بعيد الأضحى كنوع من الدعاية الانتخابية التقليدية.

كما اتجه البعض إلى نوع آخر من الدعاية وهو (تخليص المصالح)، حيث يقوم بعض المرشحين بجولات مكوكية في بعض القرى للتعرف على مشاكل مواطنيها والذهاب إلى المسؤولين لقضاء تلك المصالح اعتمادا على علاقتهم بهم سواء كانت علاقات عمل أو مصالح شخصية أو صداقات وصلة قرابة وتحظى التربية والتعليم بأكبر قدر من الطلبات لتزامن ذلك مع بداية العام الدراسى.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus