"التعاون الإسلامي" تطالب بإنهاء اضطهاد المسلمين بـ "إفريقيا الوسطى"

"التعاون الإسلامي" تطالب بإنهاء اضطهاد المسلمين بـ "إفريقيا الوسطى"
 
الأناضول
الخميس, 15 أكتوير 2015 17:11

طالبت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأربعاء، الأمم المتحدة لضمان حماية المسلمين في جمهورية إفريقيا الوسطى والحد من الاضطهاد والتمييز بحقهم.

وبحسب بيان صادر اليوم، حصلت "الأناضول" على نسخة منه، دعا المبعوث الخاص لمنظمة التعاون الإسلامي لجمهورية إفريقيا الوسطى، تيجان غاديو "الأمم المتحدة لضمان حماية جميع المجتمعات المستضعفة في جمهورية إفريقيا الوسطى بما فيها المسلمين".

وأدان غاديو جميع أشكال العنف المرتكب بحق المجتمع المسلم في إفريقيا الوسطى، داعيا المجتمع الدولي للعمل على إجراء انتخابات سليمة وشاملة، بمنأى عن أي تمييز عرقي أو ديني.

وقال إن "أفضل حماية يمكن أن نحققها للمجتمع المسلم في جمهورية إفريقيا الوسطى تكمن في استمرارنا في المشاركة في تمويل الانتخابات، ونزع السلاح، وتوطين اللاجئين، والإسهام الشامل في المصالحة الوطنية العامة".

كما دعا الدول الأعضاء لتقديم ما يلزم من دعم لفتح مكتب إنساني للمنظمة في إفريقيا الوسطى، وفقا لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع حكومتها.

وبحسب البيان، قال منصور العتيبي، ممثل الكويت لدى الأمم المتحدة، ورئيس مجموعة منظمة التعاون الإسلامي في نيويورك خلال اجتماع عقد في مقر المنظمة الدولية، الإثنين الماضي "لقد سعينا إلى استرعاء انتباه المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى الحاجة لوضع حد لما يرتكب من  انتهاكات خطيرة واضطهاد وتمييز بحق مسلمي جمهورية إفريقيا الوسطى".

وأضاف العتيبي "اتفقنا على عدد من الخطوات لحماية المجتمع المسلم في إفريقيا الوسطى، أبرزها الترتيب لعقد اجتماعات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس مجلس الأمن، رومان أويارزون مارخيسي من إسبانيا... ونخطط لحثهما على عقد مباحثات خاصة بشأن قضية الضغط لإصدار قرار من المجلس لحماية هذه الأقلية المضطهدة"، بحسب البيان.

ودعا العتبي إلى تعزيز دور بعثة الأمم المتحدة متعددة الأبعاد والمتكاملة من أجل تحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى في حماية المدنيين في العاصمة بانغي والمناطق الأخرى، والسعي إلى إجراء انتخابات عامة بحلول نهاية السنة، بمشاركة جميع قطاعات المجتمع بما فيها الأقلية المسلمة.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus