مسيرة أردنية احتجاجًا على الانتهاكات الإسرائيلية للأقصى

مسيرة أردنية احتجاجًا على الانتهاكات الإسرائيلية للأقصى
 
الأناضول
الجمعة, 02 أكتوير 2015 17:03

 

نظم المئات من المواطنين الأردنيين، اليوم الجمعة، مسيرة للدفاع عن الأقصى تحت عنوان "لن يقسم الأقصى".

وبدأت المسيرة التي انطلقت عقب أداء جموع المشاركين الصلاة في ساحة مجمع النقابات المهنية وسط العاصمة عمان، بمشاركة عدد من الشخصيات النقابية والحزبية، متجهة إلى الدوار الرابع (مكان وجود رئاسة الوزراء).

وقال القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بالأردن، حمزة منصور، في الخطبة "لقد تم تجاوز الخطوط الحمراء، وغير الحمراء في القدس، وقبل أيام تداعى الزعماء إلى نيويورك يتحدثون عن الإرهاب، لكننا لم نسمع أحدًا منهم يتحدث عن إرهاب الصهاينة".

وأضاف منصور، "كل الإرهابيين في هذه الأرض تتلمذوا على يد الصهاينة، فمنذ 13 سبتمبر، والاقتحامات للمسجد الأقصى مستمرة".

وتابع منصور، "نحن لن نذهب إلى القدس إلا فاتحين، أو محررين، ولقد سمعنا الوعود والتنديدات والتهديدات، لكننا لم نر موقفًا عربيًا، والأمر ما عاد يحتمل السكوت".

وردد المشاركون الذين تقدمهم عدد من قيادات جماعة الإخوان، مثل علي أبو السكر، وسالم الفلاحات، ونقيب المهندسين الأردنيين ماجد الطباع، وغيرهم، هتافات منددة بالعدوان الإسرائيلي على المقدسات الإسلامية في القدس والأقصى، ورفع بعضهم لافتات حملت عبارات تنديد ورفض لتقسيم الأقصى.

وقال سالم الفلاحات للأناضول: "يبدو أن خطة تهويد المسجد الأقصى وتدميره قد حانت، وهناك حالة غفلة عربية وإسلامية شاملة، حيث لا تكاد تسمع ذكرًا للمسجد الأقصى هذه الأيام، ونسمع فقط حديثًا عن محاربة الإرهاب".

 

وتشهد المملكة الأردنية مطالب شعبية وبرلمانية بقطع العلاقات مع إسرائيل، كان آخرها في 20 سبتمبر الماضي لـ 50 عضوًا في مجلس النواب الأردني "الغرفة الأولى للبرلمان 150 عضوًا" طالبتمن حكومة بلادها طرد السفيرة الإسرائيلية عينات شلاين من الأردن، وسحب السفير الأردني من تل أبيب وليد عبيدات، ردًا على الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

ومنذ منتصف سبتمبر الماضي، تقتحم القوات الإسرائيلية يوميًا المسجد الأقصى وتشتبك مع المصلين فيه، وتطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي عليهم، ما يسفر عن سقوط عشرات الإصابات بين الفلسطينيين.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus