المونتيور : كشف الفساد الحكومى صعب

المونتيور : كشف الفساد الحكومى صعب
 
متابعات-دعاءرجب
الأحد, 11 أكتوير 2015 13:16

نقل موقع  المونتيور الأمريكى عن الدكتور أحمد صقر أستاذ إدارة الأعمال  بكلية التجارة فى جامعة الاسكندرية ، قوله " إن فحص سيرة المرشحين للوزارة صعب لأنّ تاريخهم الوظيفي ممتد عبر عشرات السنوات".

 وأضاف صقر ،في سياق تقرير المونتيور المنشور بعنوان " هل سينتهي الفساد برحيل حكومة محلب؟"، بأن اكتشاف الفساد في الحكومة صعب لأنه ربما يتخذ صوراً بسيطة مثل التوسط لأقاربهم لإنجاز بعض الأعمال أو إلحاقهم بوظائف مشيرا بأنه يصعب أيضاً اكتشاف الجرائم أو الفساد المالي الّذي مرّ عليه وقت طويل بسبب تراكم المستندات والأوراق والإجراءات في الأجهزة الحكوميّة بشكل يجعل من المستحيل فحص كلّ العمليّات الّتي تمّت في جهاز منها تحت إشراف شخص مرشح لحقيبة وزارية ما".

و ألمح صقر إلى أن استقالة الحكومة أثارت جدلاً واسعاً، فى حين لم تسفر هذه الاستقالة عن انتهاء الفساد بشكل كلي في مصر، معللاً ذلك بوجود قصور في الأجهزة الرقابية التي تفحص ملفات المرشحين للحقائب الوزارية.

وأشار صقر إلى أن  الكشف عن فساد وزارة الزراعة، لا يعود الفضل فيه إلى أجهزة الرّقابة، فالفضل يعود في الأساس إلى مجلة "التّعاون" الصادرة عن مؤسّسة "الأهرام"، والّتي قالت في عددها الصادر بـ17 فبراير من عام 2015 إن رجلي أعمال، أحدهما ينتمي إلى الحزب الوطني المنحل (في إشارة إلى أيمن الجميل)، استوليا على مساحة 2500 فدان من منطقة الريف الأوروبي القريبة من وادي النطرون.

وأضاف صقر بأن ثغرات القانون الجنائي في مكافحة الفساد، دفعت بعض القانونيين والسياسيين إلى المطالبة بقانون خاص لمحاسبة الوزراء، وهو القانون الذي كان مطبقاً بالفعل في عهد الرئيس جمال عبد الناصر أثناء الوحدة بين مصر وسوريا (منذ عام 1958 – حتّى عام 1961) وحمل رقم 79 لعام 1958، إلا أن مشكلات إجرائية أدت إلى تجميد هذا القانون، بعد انفصال سوريا عن مصر، حيث أن هيئة المحكمة كانت تتشكّل من 12 برلمانيّاً وقاضياً من كلّ من مصر وسوريا.

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus