صحيفة أمريكية تستغرب أمرا بشأن حادث "الواحات"

صحيفة أمريكية تستغرب أمرا بشأن حادث "الواحات"
 
كتبت - جهان مصطفى
الأربعاء, 16 سبتمبر 2015 01:01

أبدت صحيفة "بتسبيرج بوست جازيت" الأمريكية استغرابها مما سمته حادث مقتل ثمانية سياح مكسيكيين بالخطأ في منطقة الواحات بصحراء مصر الغربية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها في 15 سبتمبر :"إن من الصعب تصور كيف يمكن استهداف سياح بقصف من قبل طائرات عسكرية، بالنظر إلى الاهتمام الشديد الذي توليه الحكومة المصرية لقطاع السياحة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الناجين من الحادث قالوا إن قوات برية أطلقت النار عليهم بعد الهجوم الجوي.

وتابعت أن الحادث يسلط الضوء على خطورة الوضع الأمني في مصر, ويضر كثيرا بالسياحة فيها, حسب تعبيرها.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أعلنت في بيان لها أن وحدات مشتركة كانت تلاحق الأحد 13 سبتمبر مجموعات وصفتها بالإرهابية في منطقة الواحات بالصحراء الغربية, حين هاجمت خطأ أربع سيارات رباعية الدفع تخص فوجا سياحيا مكسيكي الجنسية، في منطقة "يُحظَرُ دخولها".

وحسب البيان, تم استهداف قافلة السياح بالخطأ أثناء سير القافلة على مسافة 350 كيلومترا تقريبا جنوب غرب القاهرة نحو منطقة البهارية القريبة من واحة سيوة.

وأشار البيان إلى مقتل 12 من المصريين والمكسيكيين وإصابة 10 آخرين في الحادث, مشيرا إلى أنه تم نقل المصابين إلى المستشفي، كما تم تشكيل فريق لفحص أسباب وملابسات الحادث، وتواجد الفوج السياحي بهذه المنطقة المحظورة, فيما قال شهود عيان مرافقون للقافلة إن الفوج السياحي حصل على ترخيص لدخول المنطقة.

وكانت المكسيك أكدت في البداية مقتل اثنين على الأقل من رعاياها وإصابة ستة آخرين في القصف الذي وقع الأحد 13 سبتمبر قرب الواحات في صحراء مصر الغربية, لكن تم الإعلان بعد ذلك عن مقتل ثمانية سياح مكسيكيين كانوا في قافلة سيارات دفع رباعية.

وحسب "رويترز", نقلت وزيرة الخارجية المكسيكية كلاوديا رويس ماسيو عن مواطنيها الجرحى الذين نقلوا إلى مستشفى دار الفؤاد بالقاهرة، قولهم إن قافلتهم تعرضت للقصف من مروحيات مصرية أثناء توقف الفوج لتناول الطعام.

كما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن الشركة السياحية, التي نظمت رحلة الفوج قولها إن الرحلة حصلت على جميع التصاريح المناسبة،  وإن فردا من الشرطة رافقهم في رحلتهم وكان معهم عندما تعرضوا لإطلاق نار من طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر, موضحا أن الحادث تسبب في مقتل 8 سياح مكسيكيين و4 مصريين.

واستنكر الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نيتو مقتل عدد من مواطنيه بنيران القوات المصرية, وطالب القاهرة بإجراء تحقيق شامل في ملابسات الحادث.

ووصف بينا نيتو، في تغريدة له على موقع تويتر، ما حدث لمواطنيه بأنه مأساوي, فيما أرسلت وزيرة الخارجية  المكسيكية مذكرة دبلوماسية إلى السلطات المصرية تعبر فيها عن استيائها من الحادث, وقالت إن مسئولين مصريين وعدوا بتشكيل لجنة تحقيق يرأسها رئيس حكومة تصريف الأعمال إبراهيم محلب.

وكان محلب زار السياح الجرحى بالقاهرة, وأعلن وقوف بلاده إلى جانب الشعب المكسيكي إثر الحادث الذي قال إنه وقع في خضم المعركة التي تخوضها مصر ضد "الإرهاب".

وقتل مع السياح المكسيكيين مرشدون مصريون, وأكد ناجون أنه كان ضمن القافلة عنصر من الشرطة السياحية, وكان الفوج السياحي المكسيكي وصل إلى مصر السبت 12 سبتمبر.

وانتهت مصلحة الطب الشرعي في 15 سبتمبر من تشريح جثث 8 مكسيكيين و4 مصريين, لقوا مصرعهم في حادث القصف بالخطأ في الواحات.

كما طلبت النيابة من وزارة الداخلية نسخة من قرار المأمورية التى أطلقت الرصاص على المتوفين فى الحادث، وتحديد المشاركين فيها ونوع الأسلحة المستخدمة، وأمرت بالتحفظ على الأسلحة المستخدمة فى العملية وذلك لمضاهاتها بأنواع الرصاص المستخرج من الجثث للكشف عن أنواع الأسلحة المستخدمة فى الحادث وهل هى التى تم استخدامها فى العملية الأمنية أم لا؟.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus