طبيب تخدير بـ"قصر العينى الفرنساوى" أصابني بالعجز!

طبيب تخدير بـ"قصر العينى الفرنساوى" أصابني بالعجز!
 
المصريون
الأربعاء, 23 سبتمبر 2015 17:02

دخلت مستشفى قصر العينى التعليمى الجديد ظهر الجمعة 5/6/2015 لإجراء جراحة تنظيف لإصبع قدم رجلى اليمنى السكرى تحت إشراف الأستاذ الدكتور: حسين كمال، وفى الساعة 5 من مساء السبت 6/6/2015 دخلت غرفة عمليات الطوارئ بنفس المستشفى لإجراء الجراحة المقررة.. وسألت عن الطبيب المذكور اسمه فلم أتلق ردًا شافيًا.

وقد صدمت صدمة ما بعدها صدمة لدرجة أننى حاولت جاهدًا منع نفسى من الخروج من غرفة العمليات بعد أن حاول طبيب التخذير تخديرى 4 مرات بالحقن فى فقرات عمودى الفقري، مما أصابنى بألم رهيب لا يوصف قبل بدء الجراحة وعندما سألته عن أننى أجريت مسبقًا عملية جراحية وأخذت حقنه واحدة بنج فقط فلم يرد.

وبعد الجراحة ازداد الألم بدرجة رهيبة جدًا تعوقنى عن الحركة أو المشى أو مداومة حياتى بصفة طبيعية مع ألم مبرح لا يوصف يعوقنى عن المشى أو الحركة أو النوم، فتقدمت يوم 7/6/2015 بمذكرة لمدير المستشفى الذى أحالها لنائبه وتحدث الأخير معى قائلا إن كل من يعمل لدينا أستاذ وعادى جدا ما حدث معك فهو طبيعى فقلت له إننى أجريت جراحة منذ سنتين وأخذت حقنة بنج واحدة فحاول التهرب بأسلوب بعيد كل البعد عن أبسط معانى الصدق والأمانة المهنية ومحاولة (الاستخفاف) بعقلى فقلت له إننى اتصلت بقريبى أستاذ بكلية طب طنطا والذى أخبرنى شفاهة من أن ما حدث معى غريب ولا يصدق ولا يحدث أبدا مع مبتدئ فى علم التخدير!

فطلبت إجابة من مدير المستشفى د. نبيبل عبدالمقصود عن شكواى الكتابية له والذى قال لى حاول ترتاح؟ بنفس درجة الاستخفاف والتعالي!

 فمن يتحمل فاتورة ألمى الرهيب وعجزى عن الحركة لدرجة أن ألم الجراحة لا يوصف مقارنة من ألم محاولات إعطائى حقنه البنج؟ وأرجو توصيل صوتى للمسؤولين ولدى كل ما يثبت صدقى وأنصح أى مريض بعدم الذهاب لهذا المستشفى وعدم التعامل مع مسؤوليه.. وكيف يمكن لى أخذ حقى من المستشفى ومسؤوليه؟

 

أحمد كمال حامد رشوان

ملف طبى رقم 274352

 

-"فضفض" بقصصك الإنسانية وقصص من يهمونك .. ارسل مشاكلك مع المسئولين والوزارات المختلفة ..للتواصل والنشر في صفحة " ديوان المظالم ..   مع الأستاذة: صفاء البيلي 

موبايل: 01124449961

فاكس رقم25783447

إيميل:   Bab.almesryoon@ gmail.com

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus