بالصور.. «المصريون» داخل مزرعة قاتل السيدة السعودية

بالصور.. «المصريون» داخل مزرعة قاتل السيدة السعودية
 
جمال زكى
الخميس, 15 أكتوير 2015 17:47

حظيت قرية 4 التابعة لمركز سمالوط بشمال المنيا، بمتابعة واسعة من قبل وسائل الإعلام العالمية والعربية والمحلية، قبل أربعة أيام، عقب حادث مقتل سيدة سعودية تدعى "مودة. ف. د" 60 عامًا، وابنتها "عقيلة. ع. ا" 27 عامًا كويتية الجنسية، ودفنهما فى بئر بالصحراء الغربية بزمام القرية على يد صاحب مزرعة.

كان صاحب مزرعة، أقدم على قتل السيدة وابنتها، بالاتفاق مع أشقاء زوجته، وإلقاء جثتيهما فى بئر جوفى داخل المزرعة، التى تقع غرب الطريق الصحراوى "القاهرة –أسيوط".

القرية تحتوى على مساحات شاسعة من المزارع، التى يمتلكها رجال أعمال ومستثمرون من خارج المحافظة.

بينما أهالى القرية، لا يمتلكون شيئًا من تلك المزارع، التى سيطر عليها أناس من كافة المحافظات، ما عدا أ بناء المركز، وبالتالى حسب ما جاء على لسان بعض الأهالى أن سكانها فقراء وطبائعهم هادئة، وأن الجريمة التى وقعت داخل إحدى المزارع تحدث لأول مرة منذ سنوات طويلة.

 "المصريون"، تجولت داخل المزرعة ومقر الجريمة، التى يمتلكها المتهم وأشقاء زوجته المتهمين بقتل السيدة "مودة " سعودية الجنسية، وأبنتها "هديل الخميس " مطلع الأسبوع الجاري، فالمزرعة يتوسطها منزل المتهمين بالقتل وتقع على مساحة كبيرة تحتوى على بئر جوفى على عمق 27 مترًا، وتحاط بسور كبير من لبلوك الحجري، تبعد عن الطريق الصحراوى الغربى أكثر من 3 كم تقريبًا.

شقيق زوجة المتهم  الأول ويدعى"حمادة عبد الفتاح"  35 عامًا، هو الوحيد الموجود بالمكان الذى يخيم عليه السكون التام، رافضًا التحدث أو التصوير فى بداية الأمر، منتقداً ما نشرته وسائل الإعلام عن الحادث قائلاً: "كل ما قيل عن الحادث غير صحيح  وزوج أختى كانت تربطه بالمجنى عليها علاقة قديمة جداً منذ أن كان يعمل بالكويت سائقًا لديها،  لمدة 8 سنوات، وبعد أن عاد إلى مصر من 4 أشهر وجدناه يتردد كثيراً على مدينتى شرم الشيخ والغردقة مع سيدة سعودية ولما سألناه قال إننى أقوم بجولة مع ضيفة صديقة له منذ كان فى دولة الكويت،  وصدقنا كلامه إلى أن وصلت السيدة الكويتية إلى دارنا بمحافظة أسيوط، ثم أتى بها إلى المزرعة هنا بصحبة أبنتها هديل الخميسى وهى كويتية الجنسية".

 نفى التهمة

ولما سألناه عن ارتكاب الجريمة، قال "حمادة": "كنا فى محافظة أسيوط لحضور وفاة أحد أقاربنا وكنت أنا وإخواتى وأختى" هناء " زوجة عبد التواب، وأثناء تواجدنا بأسيوط فوجئنا بأجهزة الأمن تسألنا عن عبد التواب، فقلنا إنه فى مزرعته،

 وأجرينا اتصالاً عليه، فقال إنه فى إحدى الزيارات للقاهرة، ولم يكمل مكالمته معنا، واستمر هاتفه مغلقا لعدة ساعات".

 وتابع:"وتوجهت بصحبة أخوتى إلى المزرعة، وجدنا أن البئر محل الجريمة مردوماً  لقيام أشقائى بشراء قطعة أرض من مساحة المزرعة، التى يمتلكها زوج شقيقتي، وقمنا بحفر بئر جديدة داخل مزرعتنا الجديدة، وأثناء الردم فوجئنا بقوات الأمن تقتحم المزرعة وتفرض كردونًا أمنيًا عليها، وتلقى القبض على باقى أشقائى وأختى زوجة المتهم عبد التواب سيد.

  وأكمل حديثه قائلاً: "حاولنا الاتصال بزوج أختى ولكن هاتفه ظل مغلقًا، وسألنا الأمن إيه الحكاية؟ أخبرونا أن جريمة قتل وقعت داخل البئر لسيدة سعودية وأبنتها، وعلمنا أن أشقائى هم الذين أبلغوا أجهزة الأمن بالواقعة،  ومن وقتها أشقائى متهمين فى واقعة لم يرتكبوها من الأساس وليس لهم علاقة بردم البئر،  وأن المتهم "عبد التواب " هو من قام بردم البئر، ونحن غائبون عن المزرعة أثناء تواجدنا بمحافظة أسيوط .

 وأكد أن المزرعة اشتروها منذ سنوات وأضافوا عليها مساحة من مزرعة زوج شقيقتهم.

المال والجريمة

أضاف حمادة  شقيق زوجة المتهم الأول، أن المجنى عليها كان بحوزتها ما يقرب من مليون جنيه بعد أن اصطحبها من القاهرة إلى المزرعة عبر سيارة خاصة، من محطة قطار المنيا وارتكب جريمته بمفرده، لكى يستولى على المال وحده.

واستطرد: " إننا فى انتظار نتائج التحقيقات والتحريات الأمنية بعد أن تم حبسهم جميعًا 15 يومًا على ذمة القضية".

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus