"طلاس".. رمز فك شفرة الأزمة السورية

"طلاس".. رمز فك شفرة الأزمة السورية
 
صحف
الخميس, 15 أكتوير 2015 09:21

رصد تقرير بحثي خيارات الدب الروسي في سوريا لإيجاد تسوية سياسية للأزمة قبل أن تتحول إلى مستنقع أفغاني جديد.

وسلّط تقرير نشرته مجموعة "ميدل إيست بريفنج" المتخصصة في الدراسات الشرق أوسطية، الضوء على الأسماء المرشحة لخلافة "الأسد" حال فشل حسم الصراع ميدانيًا، لاسيما بعد تفاقم خسائر إيران وحزب الله في مواجهة المعارضة السورية المسلحة.

وثمة تقارير تفيد بأن موسكو قد تعيد تنشيط اتصالاتها بالمعارض المعتدل معاذ الخطيب (الرئيس السابق للائتلاف السوري) في محاولة لجمع شتات الحل السياسي.

وهناك أيضًا تكهنات بين قادة المعارضة السورية أن روسيا تتحرك على المسار السياسي وفق أسس محددة:

- تشكيل حكومة سورية انتقالية تستند إلى الجمع بين المعارضة المعتدلة (وفق التعريف الروسي) ورموز النظام مثل مناف طلاس، وهو ينتمي إلى عائلة سنية بارزة، وكان عميدًا في الحرس الجمهوري، وعضو موثوق به في دائرة الأسد الداخلية. كما كان أبوه وزير الدفاع السابق في عهد حافظ الأسد، والد بشار. انشق "طلاس" في عام 2012، ويعيش بهدوء باريس منذ ذلك الحين. وقال إنه لم ينضم لأي جماعة معارضة.

- توفير وقف إطلاق نار في محيط حلب، وبعض البؤر الساخنة الأخرى على طول خطوط النار، بموازاة عقد المؤتمر الأممي الذي دعا إليه المبعوث الخاص ستيفان دي ميستورا.

- التوصل إلى اتفاق في اجتماع جنيف-3 المقترح مع بعض مجموعات المعارضة السورية (البديل لـ جنيف-3 سيكون محادثات يستضيفها بوتين في العاصمة الروسية).

- إخبار الجماعات المعارضة بأن الأسد ينتوي مغادرة دمشق، إما شريطة إجراء انتخابات، أو كـ"تنازل" من الرئيس السوري لـ"إنقاذ البلاد" (الثاني هو المطروح على الطاولة الآن في الغالب).

- المطالبة بمشاركة في الحكومة الانتقالية، وإعلان المعارضة المتعاوِنة أن الأزمة انتهت، والوقت حان لتطهير الأراضي السورية من "جميع الإرهابيين".

هذه هي الطريقة التي سيظهر بها الرئيس بوتين كبطل أمام العالم في كلتا الحالتين؛ سواء في مسار الحرب أو الحل السياسي، بحسب "ميدل إيست بريفنج".

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus