هذا هو مفتاح الجنة

رأيت أنني وأولادي نمشي في طريق مظلم به طين وكدر، وأنا أقول لهم اعلموا أن مفتاح الجنة هو قول لا إله إلا الله والعمل بها، وكل شوية أذّكرهم بهذه المقولة حتى وصلنا إلى باب، فإذا به يفتح، ويدخل منه أولادي، وقبل أن يغلق إذا بي أمسكه حتى دخلت، فإذا هي الجنة، وكنت في قمة السعادة، وأخذت أقول أريد أن أسجد لله سجدة شكر واحدة وأكررها، وإذ بي أسمع أن هذه دار جزاء وليست دار عمل، ثم رفعت رأسي وإذا بي أرى نورًا في السماء لا هو نور قمر ولا شمس، ثم قابلت رجلًا يشبه حمايا، فذهبت إليه وحضنته، وأنا فرح جدًا، وعندما حضنته كأننا كنا نطير، ووجدني التفت يمينًا يسارًا، فقال إن شاء الله تقابل أباك، فلا تقلق، وأبي قد مات منذ سنين.. وشكرًا.


tablet only