سيف عبد الفتاح.. "ضمير الثورة المصرية"

سيف عبد الفتاح.. "ضمير الثورة المصرية"
 
د. طارق الزمر
الخميس, 24 سبتمبر 2015 07:20

هل أخطأ الدكتور سيف عبد الفتاح حين استقال من موقعه ضمن الفريق الرئاسى للدكتور محمد مرسى؟.. ثم هل تحميله للرئيس محمد مرسى المسئولية السياسية عن الدماء التى أريقت فى الاتحادية جريمة ينبغى أن يعاقب عليها ؟! وهل مجرد حديثه فى مثل هذه الأمور يخرج عن اللياقة وقواعد المروءة؟!

يحزننى أن أتناول مثل هذه البديهيات المفهومة بلا تفهيم والواضحة وضوح الشمس لكن يبدو أننا لازلنا بحاجة لمناقشة البدهيات حتى ننتقل لما هو بعدها وهو الأهم حيث مشروع يناير الذى لا يحتاج فقط إلا إلى القليل من الوعى والجهد فى إطار مراجعة شاملة ودقيقة لأخطاء المرحلة الماضية ومن ثمّ القدرة على استكمال الطريق بنجاح وكفاءة عالية.

بداية لابد وأن أؤكد على المؤكد وهو أن الدكتور سيف عبد الفتاح ليس مجرد أستاذ للعلوم السياسية بل هو قامة وطنية شامخة يندر وجودها فى هذا العصر التى تلوثت فيه الكثير من القامات وأهتزت فيه الكثير من النخب فضلا عن أنه يحمل رؤية واضحة ومشروع متكامل للنهوض ببلادنا وأخراجها من أسر الاستبداد وقيود التبعية أضافة إلى أنه لم يكتف بمحراب العلم والتنظير الذى لم يكن لأحد أن يلومه لو أكتفى به بل قرر أن ينزل بعلمه ووعيه وقلبه وجوارحه إلى قلب المعركة التى تتطلب من التضحيات الكثير وناله بالفعل منها الكثير وربما منها ملاحقته بالتهم الزائفة التى أعتاد النظام على توجيهها لكل الشرفاء ومن ثمّ ملاحقتهم عبر أحكام مسيسة أو أنتربول يجرى شراؤه.

أما عن أستقالته من الفريق الرئاسى زمن الاتحادية التى يعتبرها البعض هروبا من المسئولية فهى فعلا هروب لكنه هروب من مسار كان واضحا أن الرئيس قد وقع أسيرا له ولم يعد بقدرة أحد أن ينصحه بمغادرته بما فى ذلك تصوره للتعامل مع الدولة العميقة والثورة المضادة التى كانت أخذة فى التشكل وماضية بوضوح نحو تحقيق أهدافها.

وكم كان بليغا ومعبرا عن الحالة السياسية التى بلغتها الثورة فى هذه اللحظة حين أعلن عبارته الوجيزة المحملة بكل معانى الموقف الباطنة والظاهرة حيث "التحنيط" و"ضيق الأفق" وهى العبارة التى وقفت أمامها يومها مشدوها من فصاحتها فضلا عن تعبيرها بشكل كامل عن أهم عناصر الموقف ومن ثم فقد أشارت إلى مآلاته وتداعياته دون أن تستفيض.

أما عن كون الرئيس مسئولا مسئولية سياسية عن الدماء التى سالت فى عصره فهذه أيضا بديهية أخرى وإلا لما قلنا رئيس ومازلنا نقول الرئيس ؟! علما بأن المسئولية السياسية تختلف تماما عن المسئولية الجنائية وقد كان بوسع الرئيس أن يبرأ نفسه من هذه الدماء التى سالت والتى كان غالبها _ياللعجب_ من دماء أنصاره ومع ذلك فقد نجحت الثورة المضادة فى تحميله للمسئوليتين وأستغلت ذلك فى التأليب عليه.

أما عن أعتبار مثل هذا الحديث خروجا عن آداب اللياقة وقواعد المرؤة فهذا خطأ أفدح ينم عن عدم إدراك المجال الذى نعمل فيه _ فضلا عن عدم إدراك طبيعة الصراع الذى نخوضه_ وهو مجال العمل الوطنى والذى هو ملك للشعب كله ليس لفصيل معين ولا تيار محدد ولا يمكن لهذا العمل أن يثمر أو أن يتقدم خطوة واحدة للأمام مالم تتم المكاشفة بالأخطاء التى وقعت وأسباب ذلك وإلا فإننا سنؤتى من ذات الثغرة مئات المرات دون أن نعلم من أين نؤتى.. وهذا ما تأباه الفطرة السوية فضلا عن طبيعة العقل الإنساني المبرمج على الاستفادة من الأخطاء..

تحية للدكتور سيف عبد الفتاح ضميرا يقظا للثورة المصرية ولكل المخلصين الذين لا يزالون يدافعون عن حلم يناير أعظم حلم حلمته مصر الحديثة.

 

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus