متى يعلنون وفاة العرب ؟!!!

متى يعلنون وفاة العرب ؟!!!
 
سمير العركى
الخميس, 03 سبتمبر 2015 19:59

مع الاعتذار لنزار قبانى صاحب سبق صك العبارة فى قصيدته الشهيرة ، فالعرب بنظامهم الرسمى ولجوا إلى المرحلة الفاصلة ما بين الموت والحياة ليس اليوم وحسب بل منذ عقود طويلة ولكن المأساة تتعمق وتتجذر يوماً بعد الآخر .

فطوال عقود مضت كان القتل والسحل والتعذيب وكل صنوف انتهاك كرامة الإنسان تتم فى صمت ووراء جدران مصمتة لا تملك البوح والشكوى بما يتم خلفها ، كان من الصعب على جموع الشعوب العربية اللائذة بجدران الخوف أن تصغى سمعها لأنات المعذبين والمقهورين ، القابعين خلف ذات الجدار الذى تلوذ به طلباً للأمن بعيداً عن أذى الجلاد وعيونه المبثوثة فى كل مكان .

ولكن الوضع تغير ، وصارت حكايات " القهر " وقصص " الوجع " تنقل عبر وسائط متعددة ليشاهدها العالم كله ..

فشعوب العالم تقف على أطراف أصابعها مفجوعة منذ بث صورة جثة الطفل السورى ملقاة على ساحل مدينة بودروم التركية بعد أن ألقته الأمواج غريقاً على الشاطىء وهو يحاول مع أسرته عبور الحد الفاصل بين اللاإنسانية والإنسانية ......

أمواج البحر كانت أكثر حنواً على الطفل البرىء فأبت أن تتركه طعمة للأسماك وأرسلته إلى الشاطىء ليستريح عليه راحته الأبدية ، وينام نومته النهائية التى يبدو أنه كان فى أشد الاحتياج إليها بعد أن حرمته براميل بشار المتفجرة منها ، فنومته الهادئة المستريحة تحكى خلفها قصص شهور وسنوات صادق الخوف وزامل الرعب بفعل الدمار الذى نشرته كتائب الموت المدعومة من " ملالى " إيران ومقاتلى " حسن نصر الله " .

نومة هادئة على شاطىء بحر بعيداً عن وطنه الذى ضاق به تختزل مأساة أطفال سوريا الذين حرموا من حقهم فى التعليم والاستمتاع بالحياة رأينا وشاهدنا جثثهم الممزقة تحت أنقاض المنازل فى حمص ودرعا ودوما وحلب والزبدانى وإدلب .. إلخ ، رأيناهم يسيرون فى شوارع بلدان الشتات وقد غابت البسمة من على وجوههم وحل محلها الحزن وارتسم على محياهم الجميل صورة بئيسة لطفولة ضائعة .

نومة هادئة على شاطىء بحر خلفها ساعات طويلة من الرعب ومعاناة آلام الغرق ، ومأساة أب " مكلوم " ظل يصارع الأمواج المتلاطمة من أجل إنقاذ فلذة كبده ولكنها كانت أقوى منه فهوى منه الطفل فى قاع البحر بعيداً عنه وأمام عينيه ، ولعله فى تلك اللحظات كان يجاهد من أجل إنقاذ بقية أسرته ففشل وهووا غرقى أمامه ، بل لعله هوى فى نهاية المطاف خلفهم ، فلم يكن بوسعه الاختيار فإما أن يعيش مستعبداُ فى وطن صادره " الطاغية " لصالحه ولصالح أسرته وحاشيته ، وإما أن يختاز الذهاب إلى رب عدل كريم .

فمن قبل قال طفل سورى قبل موته : سأحكى لله كل شىء .. نعم فالله تعالى المطلع على كل شىء والعليم بكل شىء سيجمع الخلائق فى محكمة العدل الإلهية فاطمئنوا يا أطفال سوريا ستحكون له سبحانه كل شىء .. ستحكون له عن نظام عربى بئيس تغنى بالعروبة والقومية وكل يوم كان يدعم الفصل بين أجزاء الوطن الكبير ويقيم الحواجز والعراقيل أمام تنقل الشعوب العربية فى وطنها " الرحيب " من المحيط إلى الخليج .

ستحكون عن نظام ضاق ذرعاً بحق شعوبه فى الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية وهى التى انتظرت يوماً بعد الآخر أن تتحق كما وعدهم بها " الثائرون " الذين خلفوا الاستعمار وكما أقسم على تحقيقها أصحاب السمو والجلالة والفخامة ولكنها كانت سراباً يتبدد يوماً بعد الآخر ، وعندها لم تجد الشعوب بداً من الخروج بنفسها للمطالبة بحريتها فكان نصيبها القتل والسحل والتهجير والتشتت فى منافى الأرض بتواطأ عربى أصيل اصطف خلف الطغاة ودعَّم وأيَّد المستبدين .

مأساة أليمة تطرح تساؤلاً هاماً هل مازال النظام العربى " الرسمى " يشعر أنه لا يزال يستحق الاستمرار والبقاء ؟! فصحيفة الاندبندنت البريطانية – تعقيباً على مأساة الطفل السورى –قالت: "إن لم تغيّر هذه الصورة المؤثرة موقف أوروبا مما يحصل مع اللاجئين السوريين، إذاً ما الذي سيغيره؟

هذا السؤال أرى ضرورة توجيهه من باب أولى إلى النظام العربى : إن لم تغيرك هذه الصورة فمتى ستتغير ؟

فهل تظنون أن هذا النظام " البيئس " يمكنه أن يتغير أم أننا دخلنا مرحلة العد التنازلى لإعلان وفاته والأمر حينها سيكون كما قال نزار قبانى :

إذا أعلنوا ذات يومٍ وفاة العرب

ففي أي مقبرةٍ يدفنون؟

ومن سوف يبكي عليهم؟

وليس لديهم بناتٌ...

وليس لديهم بنون...

وليس هنالك حزنٌ،

وليس هنالك من يحزنون !!

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus