أشجار الزيتون

أشجار الزيتون
 
د. سعيد سلامة
الجمعة, 26 يونيو 2015 15:27

كنت قبل سنوات عدة في زيارة دير سانت كاترين بجنوب سيناء. شاهدت بجوار الدير شجرة عظيمة يغطي ظل فروعها مساحة كبيرة من الأرض حتى لقد ظننت أن هذا الظل لا يمكن أن يكون لشجرة واحدة. ولكن الحقيقة أنها بالفعل شجرة واحدة عمرها مئات السنين... هي شجرة الزيتون. وأعلم أن شجرة الزيتون قد تعيش وتثمر على مدى ما يقرب من ألف عام. وأعلم أيضا أن الزيتون جاء ذكره في الإنجيل وفي المخطوطات الإغريقية و الرومانية وفي القرآن الكريم.

أين نحن من هذه الثمرة؟... مصر هي الدولة الوحيدة في منطقة البحر الأبيض المتوسط المحرومة من ثمار هذه الفاكهة ومن زيتها الطيب... هكذا يطلقون عليه لأنه طيب بالفعل، فالشام بكل دوله والمغرب العربي بكل دوله يعتمدون على هذا الزيت أما مصر التي تتوسط بين الشام والمغرب لم يقدر للزيتون أن يستقر فيها. ومن الناحية الأخرى  للبحر نجد اليونان وإيطاليا وأسبانيا ينعمون بثمرة الزيتون وزيتها ونحن أولى من هؤلاء.

ولعل القارئ لا يعلم أن زيت الزيتون ليس بحاجة إلى عملية التكرير التي تجرى على الزيوت النباتية الأخرى لإزالة الشوائب والألوان والرائحة، وهى عملية ليست بالبسيطة عملا وتكلفة والعالم كله يكرم هذا الزيت تكريما تمثل في إنشاء مجلس دولي لزيت الزيتون لوضع معايير جودته وتنظيم تجارته.

كل هذه الأفكار دارت في رأسي وأنا أتأمل شجرة الزيتون التي تجاور الدير وتكاد تحتضنه. وأشفقت على مصر من أنها الدولة الوحيدة على الشريط الساحلي الجنوبي للبحر المتوسط التي لا تهتم لا بالزيتون ولا بزيته. فتربتنا صالحة ومناخنا جيدا فضلا عن أن مصر ليس لديها محصول زيتي معتمد وإنما لدينا خليط من المحاصيل الزيتية.. قليل من بذرة القطن، وقليل من عباد الشمس وقليل جدا من زيت الذرة ثم الشلجم القاتل الذي ابتلانا به أحد وزراء الزراعة السابقين.

وقبل بضع سنوات كنت دائم السفر من القاهرة إلى الإسماعيلية وكم كانت فرحتي وسروري عندما شاهدت على الجزيرة التي تتوسط الطريق شجيرات الزيتون بأوراقها الفضية التي تكاد تضئ ليلا وقلت لعل هذا بداية لمشروع دخولنا إلى دنيا الزيتون.

بعد فترة رأيت مصارع الأشجار إلى أن خلت الجزيرة منها كلها أو كادت... كم كان حزني وأسفي وتساءلت عمن زرع وعمن اقتلع.

ولكن لا بأس... القوات المسلحة وقد أبدعت في تطوير طريق القاهرة الإسماعيلية نريدها أن تتوج هذا الإبداع بغرس أشجار الزيتون، وحبذا اتباع هذا النهج على كل الطرق السريعة. الأمر تكلفته يسيرة وربحه وفير.

قد يحتج بأن المحصول قد يتعرض للسرقة ولكن علينا ألا ننظر إلى ذلك على أنه سرقة، وإنما توسعة على الناس، ومع ذلك فقيادة الطرق السريعة بدراجاتها الميكانيكية كفيلة بالحراسة.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus