الصومال والدور المصري المفقود

الصومال والدور المصري المفقود
 
عبد العزيزأحمد غربيي
الأحد, 02 نوفمبر 2014 15:50

الصومال علي أعتاب مرحلة جديدة ولاستعادة دورها في المنطقة من النواحي العسكرية والسياسية تحتاج الي مساعدة العرب من جهة والمجتمع الدولي من جهة أخري.

وأي عودة لاتتم الاعن طريق توافق داخلي واحترام المجتمع الدولي خيارات الشعب الصومالي لاستعادة دوره في المنطفة الافريقية بعد غياب دام أكثرمن عشر سنوات وان تمتنع الدول المجاورة  عن التدخل في شؤونه الداخلية بأي شكل من الاشكال.

العلاقات الصومالية المصرية  القديمة:

يعتبر علاقانتا مع مصر علاقات تاريخية بكل المقاييس إبتداء من حقبة الفراعنة مرورا بعهد الخلافة والمماليك الي أيام جمال عبد الناصر الذي ساعد الصومالين في نضالهم ضد الإستعمار وقبل 24سنة-اي قبل اندلاع الحروب الأهيلة- كانت لمصر مدراس ومعاهد في الصومال منها مدرسة جمال عبد الناصر في قلب العاصمة مقديشو، ومعهد عالي لدراسة الدبلوماسية  ولكن الآن أصبحت كل تلك الأنشطة في الماضي ولم تعد لها وجود في الصومال ولم يشهد جيلنا تلك الحقبة من الزمن.

العلاقة أثناء الحروب الأهلية في الصومال:

أثناء الحروب الأهلية وبعد سقوط الحكومة المركزية في الصومال بقيادة سيادبري 1991 ظلت مصر تعمل لصالح الصومال ومن اجل استعادة استقراره المفقود , ففي 2007عقد في القاهرة مؤتمر مصالحة بين الفرقاء في الصومال وكان الهدف منه  البحث عن حل سلمي للقضية الصومالية والمحروسة لها مواقف قومية كثيرة  مشابهة لمساعدة الصومال .

وأشاد  موقع وزارة الخارجية المصرية  بالعلاقات مع الصومال في تلك الفترة قائلا:

" "سعت مصر منذ اندلاع الأزمة الصومالية عام 1991 إلي إيجاد الحلول وإنهاء الاقتتال بين الأخوة الصوماليين، وفي إطار محاولات مصر المستمرة لإيجاد حل للمشكلة الصومالية، استضافت القاهرة مؤتمراً للمصالحة الوطنية الصومالية عام 1997 جمع معظم قادة الفصائل الصومالية آنذاك".

وحسب الموقع "تحرص مصر علي المشاركة في كافة المؤتمرات الدولية والاجتماعات التي يتم خلالها بحث الأزمة الصومالية ومنها مؤتمر الخرطوم عام 2006، ومؤتمر جيبوتي عام 2008 والذي تمخض في النهاية إلي المجئ بالرئيس الحالي شريف شيخ أحمد رئيساً للصومال"

المرحلة الحالية:

وبعد أن انتقلت الصومال من الفترة الانتقالية ومن الحروب الي دولة كاملة العضوية ودولة فيدرالية   2012 وبالتحديد مارس 2013 بادرت مصر بزيارة وفد رفيع الي مقديشو  بقيادة  محمد كامل عمرو وزير الخارجية في زيارة تاريخية هى الأولى من نوعها منذ نحو 20 عاما لمسئول مصري بهذا المستوى إلى الصومال ,  وأجرى الوفد المصري لقاءات مع مسؤولين حكوميين من بينهم الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود ورئيس البرلمان محمد عثمان جواري  وزيرة الخارجية والتعاون الدولي السيدة فوزية يوسف .

ويومها عبر وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الصومالي عن ارتياحه بزيارته للعاصمة مقديشو، وصرح أن زيارته تمهد الطريق لإعادة العلاقات الثنائية بين الدولتين وأضاف ان مصر مستعدة لتقديم المساعدة  في مختلف المجالات من بينها الصحة والزراعة والمجال التعليمي والبنية التحتية والتعاون العسكري والأمني والتجارة والصيد وتوفير الخبراء وتقديم المنح الدراسية للكوادر الصومالية لتدريب الدبلوماسيين الصوماليين وتقديم الخبرات الفنية في مجال إنشاء معهد الدراسات الدبلوماسية. من جانبها أعربت فوزية حاج آدم عن الأمل في مساعدة مصر للصومال على إعادة بناء مؤسساتها وإعادة الإعمار وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية بالإضافة إلى الدعم السياسي المصري في المحافل الدولية والإقليمية.

وسبقت تلك الزيارة خضوروفد مصرى رسمى وشعبى برئاسة السفيرة منى عمر مساعدة وزير الخارجية للشئون الأفريقية، الوفد المصرى الذى حضر للصومال لتسليم معونات مصرية وترحيب حكومى مكثف لوزراء الحكومة الصومالية الذين تعدى عددهم الستة وزراء من بينهم وزير الداخلية في مطار مقديشواوكانت في أغسطس 2011.

من هنا بدأ الشعب الصومال يشعر أن مصر قد عادت واستبشرواخيرا ولكن مند تلك الزيارة لم نسمع أي من تلك الوعودشيأ وحتي السفير المصري في الصومال يقيم في دولة مجاوة وهي كينيا ولايأتي الصومال الاقليلا.

الآن يهمني في هداالمقال أننا وفي الصومال نمر مرحلة مهمة وهناك دول بدأت تستثمر في الصومال كتركيا والتي تستثمرحاليا في ميناء ومطار مقديشو ودول أخري عربية وعالمية وليس هناك تواجد مصري في البلاد غير مشتشفي زمزم التابع اتحاد أطباء العرب وهوغير حكومي, الآن لابدأن تستعيد مصر دورها في الصومال, وان تستثمرفي الأرض والبشر, وحسن الحظ ليس لدينا أي حساسية تجاه اي توجه اوتواجد مصري في البلاد لكن هل من يسمع؟ وقرأت في اليوم في أكتوبر الماضي أن السيسى يوافق على زيادة المنح الدراسية لطلاب الصومال بالجامعات المصرية" وسئلت نفسي هل من مزيد؟

مصر في قلب الأمة الصومالية ولدينا مصالح مشتركة معها من النيل لمضيق باب المندب وبحر العرب وقضايا اقليمية ودولية أخري ولدالك  تتعالي الأصوات الصومالية المطالبة باعادة احياء دور مصرفي الصومال, وأتمني ان اسمع ردود علي الأقل في الصحافة المصرية.

 

مدير مركز أم الدنيا

https://www.facebook.com/egyptsom

وموقعي الشخصي:

http://gurbiye.blogspot.com/

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus