أرجوك أعطني هذا الدواء..!

أرجوك أعطني هذا الدواء..!
 
سمير البحيري
الخميس, 12 يونيو 2014 16:56

نستهجن جميعاً حالات التحرش التي تقع بشكل شبه يومي في أي تجمعات يختلط بها الشباب بالفتيات،منذ التحرش علناً بفتاة العتبة التي سُجلت كأول حالة تحرش في مصر 1991،إلى التحرش بأمرأة التحرير التي اهتز لها ضمير المجتمعمؤخرًا ..ويسارع الجميع إما بالمطالبة بالقصاص العاجل أو بالعويل والصراخ الذي لا يفضي لنتيجة تذكر، دون الوقوف على أسباب ومسببات تفشي هذا السلوك بين الفئات العمرية للرجال دون استثناء،فالأمر يعد طبيعياً للغاية في ظل مجتمع يأتي على رأس القوائم العالمية ، فى عدة مجالات لم نبذل جهدًا للوصول إليها بقدر ما كان للتدهور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الجهد الأكبر فى دفعها إلى رأس القوائم العالمية، التى رصدت سوء الأحوال الصحية، المسكن، التعليم، التلوث، الفقر، والأوضاع الأمنية وغيرها من المجالات، التى احتلت مصر المرتبة الأولى فى تصنيفاتها العالمية، بداية من المركز الأول فى معدل تدهور الوضع الصحى على مستوى العالم، ومعدل الإصابة بفيروس سى، والمركز الأول فى الأمية، والأول فى معدلات حوادث الطرق وسوء التخطيط العمرانى، وتلوث الهواء، والطلاق ، وغيرها من المجالات التى جاءت مصر فى صدارتها فى السنوات الأخيرة، إلى جانب احتلالها مراكز متقدمة فى قائمة الدول الأكثر بؤسًا على مستوى العالم، وأخيرًا تبوأت مصر أيضًا المرتبة الأولى في حالات التحرش.

الملفت أن من يستهجنون مثل هذه التصرفات التي نهى عنها الإسلام قبل أي قوانين وضعية، هم أنفسهم من يدافعون عن حرية إبداع "الجزار السبكي"وعن أفلامه الأقرب للجنسية التي يقدمها على أنها من أنجح الأفلام ويذهبون بعيدًا للدفاع عن الرجل وأفلامه ومخرجه وممثليه، وآخرها فيلم "حلاوة روح" وما يضمه من مشاهد مشينة بطلها طفل قد لايعرف معنى الجنس بعد،مع أن مثل هذه الأفلام التي ابتليت بها السينما المصرية في العقدين الأخرين هي السبب الأساسي في أن يتحول الشباب"العانس"إلى شباب منحرف متحليًا بالجرأة أن يعتدي على امرأة في عمر والدته مثلاً غير عابئ بمن حوله، أو في أي تجمع يراه فرصة للانقضاض على فريسته،في محاولة منه لرؤية "كتف أو ورك" أو لمسة بمنطقة حساسة تشفي حالة الشبق التي عليها،وليس أفلام السبكي أو من هم على شاكلته فحسب سبباً مباشرًا فيما آلت إليه الأمور،فلا ثمة برنامج يقدم على الهواء من برامج التوك شو إلا وتقع فيه بعض الإيحاءات الجنسية أو غيرها من العادات التي يتفرد بها المصريون دون غيرهم وكلنا يعرفها ويحفظها عن ظهر قلب،وقد رأينا جميعاً كيف يتم التعاطي مع من يختلف معنا في الرؤى وكيف نتوجه إليه بالنقد، وإذا أردت أن تتعرف على أخلاق المجتمع بحق عليك بمتابعة الأخبار في الصحف والتعليقات التي تنهال عبر فيسبوك وكأنها ماسورة مجاري طفحت بأقذر ما فيها.

فلابد أن نقر أننا أمام أزمة حقيقية تضرب كل بيت مهما حاولنا التحلي بالمثالية،فدائماً الحلول الناجحة لأي من المشكلات المجتمعية تبدأ من تشخيص الحالة ومن ثم التعامل معها، فنحن مجتمع يأتي في مؤخرة المجتمعات"أخلاقياً" ونتعامل مع كل تردى للأوضاع على طريقة"أرجوك أعطني هذا الدواء"أي نبحث عن الدواء بعدما يتمكن منا الداء،رغم عراقة مصر بتاريخها وإرثها الثقافي والحضاري،إلا أننا من ساعدنا ووفرنا كل مناخ يزيد من حالات الانفلات الأخلاقي، بتقديم من لا يستحق الصفوف وتشجيعه والالتفاف حوله وإذا أردت التأكد من ذلك فعليك بمتابعة برامج التوك شو التي تقدمها القنوات المصرية بلا استثناء حكومية أو خاصة، والمصطلحات التي تخرج من أفواههم مثل عمرو أديب وأحمد موسى وتوفيق عكاشة وحياة الدرديري وهالة سرحان..الخ،فعندما نجد أحد الشباب يتحرش علناً فلا نعتبر ذلك مفاجأة وسلوكاً دخيلاً ،بل هذا يعد وضعاً طبيعياً جراء تراجعنا على كافة الصعد حتى تصدرنا القمة عالمياً.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus