185 الف ضابط ومجند يشاركون فى تأمين الانتخابات

185 الف ضابط ومجند يشاركون فى تأمين الانتخابات
 
الخميس, 15 أكتوير 2015 17:32

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة إنهاء استعداداتها للمشاركة في تأمين الانتخابات النيابية بمشاركة أكثر من 185 ألفاً من أبناء القوات المسلحة، بالاشتراك مع الشرطة المدنية، لتأمين 18 ألفا و945 مقرا انتخابيا على مستوى محافظات المرحلة الأولى.

واتخذت القيادة العامة للقوات المسلحة كافة الترتيبات والإجراءات المرتبطة بمعاونة وزارة الداخلية في تأمين العملية الانتخابية على مستوى الجمهورية، وتوفير المناخ الآمن لتدفق الملايين من أبناء الشعب المصري للمشاركة في اختيار من يمثلهم بمجلس النواب لعام 2015، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وحرصت القيادة العامة للقوات المسلحة على التأكد من تفهم جميع القوات المشاركة للمهام المكلفة بها لحماية المواطنين، والتصدي لكافة التهديدات التي يمكن مجابهتها خلال تأمين اللجان والمراكز الانتخابية، ووضع الخطط الخاصة بتدريب القوات والتي اشتملت على تنفيذ إجراءات الاستعداد والتجهيز الفني والإداري، والتدريب على الموضوعات الفنية لكافة التخصصات.

ودرَّبت القوات المسلحة أبناءها المشاركين في تأمين العملية الانتخابية على كيفية التصرف في مواجهة المواقف الطارئة بالتعاون مع قوات الشرطة وعناصر الأمن في محيط اللجان، وذلك وفقا للأساليب القانونية، بالاستفادة من الخبرات التي اكتسبتها عناصر القوات المسلحة خلال الجولات الانتخابية السابقة.

يأتي ذلك مع اتخاذ كافة الترتيبات لمراقبة وتأمين العملية الانتخابية بكافة المحافظات باستخدام طائرات المراقبة الأمنية والتصوير الجوي وسيارات البث المباشر، وذلك لنقل صورة حية للأحداث والإبلاغ الفوري عن أي أعمال تعرقل سير العملية الانتخابية إلى مراكز العمليات التي تتابع إجراءات تأمين العملية الانتخابية.

وفي إطار المتابعة للاستعدادات النهائية لتنفيذ المرحلة الأولى من الانتخابات النيابية تفقد الفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة، عناصر المنطقة المركزية العسكرية للاطمئنان على مستوى الجاهزية والاستعداد القتالي العالي، والإعداد المتميز لقوات المنطقة المشاركين.

واطمئن الفريق محمود حجازي إلى تفهم قوات المنطقة المشاركين للمهام والواجبات المكلفين بها، وتنسيق الجهود بالتعاون مع الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية للمعاونة في تأمين المواطنين في المحافظات التي تدخل في نطاق المسؤولية، وتوفير المناخ الملائم للمواطنين للإدلاء بأصواتهم بحرية كاملة، وعدم السماح بأي محاولة للتأثير على إراداتهم الحرة.

واستعدت العناصر المشاركة من المنطقة المركزية العسكرية للتحرك والوصول إلى مقار اللجان فى نطاق مسؤولياتها بمحافظات الجيزة والفيوم وبنى سويف والمنيا.

كما استعدت عناصر من الجيش الثالث الميداني للمشاركة في تأمين المقار واللجان الانتخابية بمحافظة البحر الأحمر، واتخاذ كافة الإجراءات لتوفير المناخ الآمن للمواطنين للإدلاء بأصواتهم، وبدأت القوات في الوصول إلى مناطق الانتشار المخططة.

وأتمت القوات البحرية ورجال المنطقة الشمالية العسكرية استعداداتهم لتأمين المرحلة الأولى للعملية الانتخابية بمحافظات الإسكندرية والبحيرة، وتعاون المنطقة الغربية العسكرية في تأمين العملية الانتخابية بمحافظة مطروح.

وفي جنوب مصر تشارك المنطقة الجنوبية العسكرية وعناصر الدعم من قيادات وهيئات وإدارات القوات المسلحة فى تأمين اللجان والمقار الانتخابية بمحافظات أسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والوادي الجديد، لتأمين المواطنين خلال إدلائهم بأصواتهم.

وتشارك القوات الجوية بعناصر للدعم، وتنظيم طلعات للتأمين والتصوير الجوي للعملية الانتخابية بجميع محافظات المرحلة الاولي، وتم دفع اطقم العمل الإعلامي لتغطية العملية الانتخابية في كافة محافظات المرحلة الأولى على مستوى الجمهورية.

واستعدت عناصر من القوات الخاصة لتقديم المعاونة للتشكيلات التعبوية في تأمين اللجان والمراكز الانتخابية، حيث تابع الفريق حجازي الاستعدادات النهائية لعناصر الشرطة العسكرية ووحدات الصاعقة والمظلات المكلفة للعمل كاحتياطيات للتدخل السريع ومواجهة أي تهديدات قد تؤثر على العملية الانتخابية، والتصدي بكل قوة وحسم لأي محاولة للتأثير على إرادة المواطنين، والعبث بمقدرات الشعب المصري.

وأشاد رئيس الأركان بمستوى الاستعداد القتالي والروح المعنوية العالية لهذه العناصر، وما تتسم به من إمكانات وقدرات عالية على المناورة وخفة الحركة، بما يمكنها من التدخل والانتشار السريع والوصول إلى الأماكن المحددة فى أسرع وقت ممكن، وقدرتها على التعامل مع التهديدات المختلفة باحترافيه عالية‏.

فضلاً عن قيام عناصر من القوات المسلحة بتعزيز إجراءات التامين للمنشآت والأهداف الحيوية بالدولة بالتعاون مع عناصر وزارة الداخلية، واتخاذ كافة الإجراءات لتأمين المجري الملاحي لقناة السويس، ومنع محاولات التسلل والتهريب على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة، والتصدي لأي تهديدات محتملة من شأنها عرقلة العملية الانتخابية.

وتم التلقين الكامل لجميع القوات المشاركة بأنسب أساليب التعامل مع التهديدات التي يمكن مجابهتها خلال تأمين اللجان والمراكز الانتخابية، والاستعداد للتدخل السريع لمواجهة المواقف الطارئة التي يحتمل حدوثها في محيط اللجان.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus