الإخوان: الأمة الإسلامية تواجه أخطر لحظة في تاريخها

الإخوان: الأمة الإسلامية تواجه أخطر لحظة في تاريخها
 
حسن عاشور
الأربعاء, 14 أكتوير 2015 21:59

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين رسالة إلى الشعب المصري بمناسبة العام الهجري الجديد أكدت فيها  على أن الأمة تستقبل العام الجديد في لحظة دقيقة من تاريخها، حيث تزحف فيه جيوش المحتلين إلى بلادنا في صنعاء وبغداد ودمشق وطرابلس والقدس والأحواز، وتقبع عواصم أمتنا وفي القلب منها الحبيبة "القاهرة" تحت الاحتلال ويحكمها الخونة يقتلون ويسجنون شرفاءها وينتهكون أعراضها.

وأضافت الجماعة إن العام الجديد أمل جديد، فالهجرة حياة، ولقد أنفذها النبي المصطفى لبناء أول لبنة في دولتنا الإسلامية المجيدة، وعند فتح مكة أعلنها الهادي النذير مدوية بأن "لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية وإذا استنفرتم فانفروا".

وتابعت الجماعة أن العام الجديد يتطلب أن تتحلى الأمة بالقدرة على مجاهدة ومواجهة العدوان، وأن يتسلح أفرادها بالعلم والثقافة والوعي، بالإضافة إلى الإيمان.

وأشارت إلى أن العام الجديد يأتي متوافقا مع ذكرى مولد حسن البنا مؤسس جماعة "الإخوان المسلمون"، الذي قاد جيلا من الرجال الأفذاذ، عمل على إعلاء كلمة الحق ورفع راية الدين وبناء صرح قويا متماسكا يعمل على تعبيد الحياة لله رب العالمين .

وختمت الجماعة بتوجيه رسالة للمسلمين في كل بقاع الأرض قائلة: "أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، إن أمتكم تواجه أخطر لحظة مفصلية في تاريخها، فتوحدوا على كلمة الحق والعدل والجهاد، وابحثوا عن مجدد بينكم، ولا تيئسوا فليس اليأس من أخلاق المسلمين ، وحقائق اليوم أحلام الأمس، وأحلام الأمس، وأحلام اليوم حقائق الغد. ولا زال في الوقت متسع، ولا زالت عناصر السلامة قوية عظيمة في نفوس شعوبنا المؤمنة رغم طغيان مظاهر الفساد . والضعيف لا يظل ضعيفاً طول حياته ، والقوي لا تدوم قوته أبد الآبدين".

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus