"لا للأحزاب الدينية":

جمع مليونى توقيع لحل حزب "النور"

جمع مليونى توقيع لحل حزب "النور"
 
محمد منيسي
الجمعة, 02 أكتوير 2015 16:48

أعلنت "لا للأحزاب الدينية" عن جمع ما يقرب من مليوني ونصف المليون استمارة موقع عليها من مواطنين للمطالبة بحل الأحزاب الإسلامية وعلى رأسها حزب النور السلفي فيما اعتبر النور أنه ليس حزبًا دينيا كما تدعى الحملة، مشيرًا إلي القضاء هو الحكم في هذا الشأن .

وقال الأمين العام لحملة "لا للأحزاب الدينية" محمد الحوتي، إنه كان هناك حكم بالفعل في النظر باستبعاد مرشحي حزب النور وتم تأجيله، وكذلك فإن الشق القانوني والشعبي لمنع استغلال الدين في الحياة السياسي يجري على قدم وساق بشكل متواز.

وأشار إلي أن الحملة قامت بتسجيل ما يقرب من 100 ساعة من المقاطع المصورة لمخالفات صريحة من قبل مرشحي حزب النور كان من بينها توزيع رشاوى انتخابية على هيئة سلع تموينية واستخدام شعارات دينية في الدعاية الانتخابية، وكذلك استخدام المساجد وساحات الصلاة كمنابر للدعاية لمرشحيهم، وأخيراً استغلال ساحات العيد في المنصورة والبحيرة والإسكندرية للدعاية لمرشحي الحزب وقوائمه، وفق الحوتي.

وأوضح الحوتي، أنه سيتم البدء في تفعيل القائمة السوداء، المقرر لها أن تضم أسماء مرشحي الانتخابات البرلمانية الذين سيعتمدون على الشعارات الدينية في دعاياتهم الانتخابية، والذين من ضمنهم عدد كبير قام بالمشاركة في اعتصامي رابعة العدوية والنهضة مضيفاً أن الحملة تهدف لمنع إعادة تجربة جماعة الإخوان الإرهابية في العمل السياسي والحكم.

 

وقال المهندس طارق الدسوقى، القيادي بحزب النور السلفي إن الحزب سياسى وليس دينيًا موافق للدستور وذلك بشهادة لجنة شئون الأحزاب، وبالتالى لن نعري اهتماما بمثل هذه الحملة والقضاء هو الفيصل في هذا الشأن .

وأضاف الدسوقي تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن الحزب منشغل بالاستعداد للانتخابات البرلمانية ويشارك في كافة الاستحقاقات السياسية باعتباره موافق للدستور والقانون.

وأوضح، أن النور يسعى إلي استكمال مؤسسات الدولة والعمل على الاستقرار السياسي من أجل دفع مسيرة التقدم والتنمية ولا يسعى إلي الخوض في معارك جانبية لن تفيد الوطن في شىء.

وأكد الدكتور شعبان عبد العليم، عضو المجلس الرئاسي للنور، أن الحزب  ليس دينيا ويخضع للدستور المصري، موضحا أن القضاء هو الذى سيحدد ذلك وستحترم أحكامه ولن ندخل في معارك تنشأ عنها تراشقات لفظية أو اشتباكات مع التيارات الأخرى.

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus