هل أنا محق بشكي في زوجتى وصديقي؟!

هل أنا محق بشكي في زوجتى وصديقي؟!
 
أميمة السيد
الإثنين, 28 سبتمبر 2015 22:46

فترة خلافات شديدة بينى وبين زوجتى ومن ثم كان هناك أحد أصدقائى يزورنى باستمرار وأحيانا يسهر معنا فى البيت هو وزوجته فأصبح المجال مفتوحا للشكوى الدائمة منى لصديقى وبالإضافة إلى أن زوجتى كانت تتصل به دون أن تخبرنى بذلك، وحين اكتشفت ذلك واجهتها فقالت لى

أنه الشخص الوحيد القريب منك فسألته لماذا لم تشكى إلى والدتك أو والداك أو أى حد من أقاربك فقالت: أنهم جميعا واخدين صفك، ثم طلبت منها إنهاء العلاقة بهم فى حين أننى استمريت على علاقة بصديقى ولكن كنت قد قللت موضوع السهر معه والخروج وخلافه ولكن زوجته استمرت تحدث زوجتى فى أمور عاديه بعيدا عن المشاكل الزوجية.. وفى أحد المرات فوجئت برقم صديقى مسجل على تليفون زوجتى باسم ابنته فواجهتها بشدة فقالت: أن زوجة صديقى تتصل بها من تليفونه وكان الرقم غير مسجل فكل مرة تتصل بها ترد تقول: مين معايا؟ فتستعجب زوجة صديقى وتقولها: انتى ليه مش مسجلة الرقم؟ فقالت: أنها سجلته بهذا الاسم علشان متزعلنيش 

الأمر الذى جعل الشك فى زوجتى يدخل قلبى واصبحت علاقتى بزوجتى ضعيفة فأنا طول الوقت أفكر فى السوء وبالرغم من مرور وقت طويل إلا أننى مازلت أفكر فى الموضوع عندى وسواس فظيع مخلينى تعبان مش عارف اعيش ومش عارف اشتغل ومش عارف اضحك فين الضحكة اللى كانت بتطلع من قلب الواحد وفين الأمل اللى كان مقوى الواحد؟!!


(الرد)


للأسف حالتك النفسية التى تعيشها، هى ضريبة التداخلات العائلية المفرطة بين الأصدقاء..
وليس هذا فحسب! بل أنت أخطأت حينما فتحت سبيلا للشكوى لصديقك من زوجتك، فكان هذا مدخلا للشيطان والعياذ بالله، رغم أن نيته من البداية ربما كانت حسنة للصلح بينكما، وكان حديثه لها كمحاولة لإقناعها كطرف ثان في كل مشكلة.. نعم أنت من بدأت بالخطأ الذي بعد ذلك أنبّتها عليه وعنفتها وتعجبت من تصرفها بشكواها منك لصديقك وأنها استعانت به وأباحت له بما يحدث بينكما من خلافات ولم تستعين بأحد من أهلها بدلا منه !
ويبدو أنها وجدت لديه أرشيفا من المعلومات التى تجهلها عنك فتملكها الفضول حتى تتعرف عليها شيئا فشيئا، وربما أيضا ظنونك لم تكن في محلها من الأساس، وأن الشيطان والعياذ بالله صور لك كل هذا ليفرق بينكما، وأنها لم تكذب عليك في مبرراتها التي ذكرتها لك وخاصة فيما يتعلق بتسجيل اسم ابنته على الهاتف..
عموما عليك أن تستعين بالله وتحسم أمرك وتتخلص من كل ظنونك و وساوسك وأن تحد أكثر من التداخلات العائلية بين صديقك وأسرته وبينكم، فحتى إن كانت هناك بادرة لكلام خاص بينهما فساعد ذلك على بتره ومحوه مع مرور الأيام..
ومن جانبك عليك أن تتفهم طبيعة زوجتك النفسية أكثر من ذي قبل، وأن تفتح مجالا للحوار الدائم معها بكل مودة واطمئنان وأن تتفقا على أن تتناقشان في كل أمر يزعج صفو حياتكما معا حتى تحاولا سويا إذابة أي خلافات سابقة بينكما، مع تلاشي ظهور خلافات جديدة..وليتك أن تعمل على تغيير نمط حياتك معها فالتغيير يجدد المشاعر ويكسر الشعور بالتقييد والجمود في الحياة الزوجية.. وتذكر يا عزيزى: أن حلو الكلام من الزوج للزوجة واحتوائها واتخاذها صديقة له ومعاملتها المعاملة الطيبة التى ترضي الله عز وجل ـ مع الاختيار الصائب للزوجة على الأسس السليمةـ ، كل ذلك كفيل أن يضمن للزوج وقتها أن تصبح زوجته أسيرة لقلبه وكيانه هوفقط بعد الله تعالى..
كفاكما الله وإيانا شرور شياطين الإنس والجن. 

 

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الأستاذة/ أميمة السيد [*]
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.  
 ...............................................................................  
تنويه للقراء:
لقد خصصت مساحة مميزة لقرائى الكرام من صفحتى يوم الأحد من كل أسبوع، من جريدة المصريون الورقية، لكل من يريد أن يشارك ويفتح قلبه بنصيحة أو كلمة مفيدة، ليشارك معى بكلمات هادفة، فليتفضل بإرسالها لى عبر الإيميل المخصص للباب، مرفقة باسمه وصورته الشخصية، لنشرها بصفحة "إفتح قلبك" تحت عنوان فقرة "قلب صديق"...أرحب بمشاركتكم وتواصلكم معى.  
...................................................................  

تذكرة للقراء:
السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم تباعاً بها يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus