استبعاد نوال السعداوى من نوبل

استبعاد نوال السعداوى من نوبل
 
متابعات-دعاءرجب
الخميس, 08 أكتوير 2015 14:35

استبعدت الكاتبة الدكتورة نوال السعداوي الكبيرة من نيل جائزة "نوبل" في الآداب لهذا العام ، فى حين أعلنت الأكاديمية السويدية، اليوم الخميس، منذ دقائق قليلة، فوز الكاتبة البلاروسية سفيتلانا أليكسييفتش "Svetlana Aleksijevitj" بجائزة نوبل للآداب 2015.

كانت صحيفة واشنطن بوست  قد أشارت إلى أنه في حال فوز السعداوى بجائزة نوبل ستكون هى السيدة المصرية الأولى التي ستحصل على الجائزة وخامس شخصية مصرية بعد الروائي والأديب نجيب محفوظ والرئيس الراحل أنور السادات ود.أحمد زويل، ود. محمد البرادعى.

وألمحت الصحيفة إلى شطحات السعداوى الفكرية التي تتعارض مع العقيدة وأصول الإسلام، مستدلة بآراءها  حيث أنها تعتبر الحجاب عادة جاهلية، وأن بعض الطقوس المستخدمة في الحج "من بقايا الوثنية", فيما طالبت السعداوى بأن يكون نصيب المرأة من الميراث مثل نصيب الرجل, وأن ينسب الولد لأمه حيث أصرت على تسمية نفسها "نوال زينب" نسبة إلى أمها

وأشارت أيضا الصحيفة إلى أهم تصريحات "السعداوى" التى أثارت الجدل حولها مثل "الرجال يعيشون انفلاتا جنسيا تحت اسم الشريعة والتعدد، ومصر لا تستحقنى، زواج المثليين ليس حراما أو عيبًا".

ولدت "نوال السعداوي" بمدينة القاهرة في 27 أكتوبر 1930ووتخرجت من كلية الطب جامعة القاهرة في ديسمبر 1954، وحصلت على بكالوريوس الطب والجراحة وتخصصت في الأمراض الصدرية، في عام 1955 عملت كطبيبة امتياز بالقصر العيني، ثم فُصلت بسبب آراءها وكتاباتها وذلك، ب6‍ قرارات من وزير الصحة بسبب كتابها "المرأة والجنس" الذي نشرته باللغة العربية في بداية الستينات بالقاهرة.

وتزوجت نوال السعداوي عده مرات، كان آخرها من الطبيب والروائي "شريف حتاتة" قائد التنظيم الشيوعي الماركسي في مصر الذي اُعتقل في عهد الرئيس عبد الناصر، ولكنهما انفصلا في مايو 2010م

صدر لها أربعون كتابا أعيد نشرها وترجمة كتاباتها لأكثر من خمسة وثلاثين لغة وتدور الفكرة الأساسية لكتابات "السعداوى"، حول الربط بين تحرير المرأة والإنسان من ناحية وتحرير الوطن من ناحية أخرى في نواحي ثقافية واجتماعية وسياسية

وخلال مشوار "السعداوى" الأدبي حصلت على العديد من الجوائز منها جائزة رابطة الأدب الأفريقي، وجائزة جبران الأدبية، وجائزة من جمعية الصداقة العربية الفرنسية، وجائزة من المجلس الأعلى للفنون والعلوم الاجتماعية، بالإضافة إلى الدكتوراه الفخرية من قبل الكثير من الجامعات الأجنبية، كما حصلت "السعداوى" على جائزة ستيغ داغيرمان، السويد، 2012.

يذكر إن نوال السعداوى  تعرضت للسجن في 6 سبتمبر 1981، في عهد الرئيس السادات، كما تعرضت للنفي نتيجة لآرائها ومؤلفاتها، وتم رفع قضايا ضدها من قبل إسلاميين مثل قضية الحسبة للتفريق بينها وبين زوجها، وتم توجيه تهمة "إزدراء الأديان" لها، كما وضع اسمها على ما وصفت ب"قائمة الموت للجماعات الإسلامية" حيث هددت بالموت.

واُتهمت السعداوى  بالردة من قبل بعض المحامين الذين قاموا برفع دعوى قضائية ضدها لتطلق بالقوة من زوجها, لكنها فازت بالقضية عام 2008م

و من جانبها ،رفضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة في مصر في 12 مايو 2008، إسقاط الجنسية عن المفكرة نوال السعداوي، في دعوي رفعها ضدها أحد المحامين بسبب آرائها المدافعة عن حقوق المرأة.

كما أغلقت مجلة الصحة التي أسستها نوال السعداوي بسبب أفكارها، واستمرت في تحريرها لأكثر من ثلاث سنوات بأمر من المحكمة عام 1973, و في عام 1991م تم إغلاق مجلة نون الصادرة عن "جمعية تضامن المرأة العربية" التي قامت بتأسيسها للاهتمام بشؤون المرأة في العالم العربي عام 1982م، وبعد ستة أشهر من إغلاق المجلة أصدرت الحكومة مرسوما لإغلاق الجمعية التي كانت ترأسها وتسليم أموالها إلى جمعية "المرأة في الإسلام"، حتى أُعيد تأسيسها مرة أخرى

 

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus