مفاجأة يكشفها نقيب المرشدين عن حادث الواحات

مفاجأة يكشفها نقيب المرشدين عن حادث الواحات
 
الثلاثاء, 15 سبتمبر 2015 10:55

كشف نقيب المرشدين السياحيين، حسن نحلة ، أن أحد أفراد شرطة السياحة كان برفقة الفوج السياحي أثناء توجهه لمنطقة الواحات البحرية، مؤكداً عدم وجود أي علامات تفيد بأن المنطقة "محظورة".

وأكد نحلة في بيان نشره على "الفيس بوك" أن المجموعة كانت تتبع شركة "وندوز أوف إيجيبت"، وحصلت على التصاريح الأمنية المطلوبة من شرطة السياحة، بعد إبلاغها بجدول البرنامج السياحي الخاص بالفوج المكسيكي، منذ وصوله يوم 11 سبتمبر الجاري، متضمناً زيارة الصحراء الغربية.

واستنكر نقيب المرشدين السياحيين ما وصفه بـ"غياب التنسيق" بين وزارتي السياحة والداخلية"، وشدد على "ضرورة وجود نشرات دورية في هذا الشأن، لإخطار شركات السياحة وتحذيرها من الأماكن الخطرة أولاً بأول، لمنع وقوع مثل هذه الحوادث".

ولفت نحلة إلى أنه توجه إلى مستشفى "دار الفؤاد"، وكثير من الزملاء، "فور سماع الأخبار المؤسفة بوفاة الزميل نبيل الطماوي، وثلاثة سائقين، و8 سائحين مكسيكيين".

وأضاف أنه اطلع بنفسه على "الإخطار الأمني لتحرك المجموعة السياحية"، والذي نشره بصفحته على "فيسبوك."

وبينما وصف الطماوي بأنه "من أفضل المرشدين السياحيين في مصر"، فقد لفت إلى أنه "دفع عمره لتوفير اقل دخل لأسرته، في هذه الظروف التي نعانيها لأكثر من 5 سنوات، دون أدنى دخل للعيش الكريم، وتأدية لواجبه لجذب مزيد من السائحين لمصر".

وتابع بقوله: "بسبب الإهمال وعدم التنسيق من وزارة السياحة ووزارة الداخلية، ستدفع مصر والسياحة الثمن"، مطالباً رئاسة الجمهورية بـ"فتح تحقيق دقيق، لمعرفة الأشخاص والإدارات المسؤولة عن هذا الاهمال والتراخي، واللامبالاة بأهمية السياحة وبأهمية المواطنين المصريين."

وفي وقت لاحق من مساء الاثنين، أصدرت نقابة المرشدين السياحيين بيانا، ، ناشدت فيه أعضاءها "عدم الخوض في تفاصيل الحادث.. حتى الانتهاء من التحقيقات الرسمية"، وأعربت عن إدانتها لما وصفتها بـ"أي تصريحات غير مسؤولة."

وجدد بيان النقابة التأكيد على أن "فرد أمن شرطي" كان بصحبة المجموعة السياحية، وأعلنت عن "التزامها بعدم التفريط في حق الشهيد نبيل الطماوي"، بحسب ما أورد البيان.

 
اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة
comments powered by Disqus