• الخميس 23 مارس 2017
  • بتوقيت مصر12:25 م
بحث متقدم

بمن تضحى من في وضعها الأبناء أم الزوج؟!

افتح قلبك

بمن تضحى من في وضعها الأبناء أم الزوج؟!
بمن تضحى من في وضعها الأبناء أم الزوج؟!

أميمة السيد

أختي الكريمة كم أحببتك في الله، ووفقكِ الله في كل رد ونفع بك وجعله في

ميزان أعمالك يا رب العالمين.. أرجو أن تساعديني في تقديم نصيحة.. وأخبرك عن صديقة لي هي الآن تبلغ ثلاثين عامًا، عراقية وتزوجت من رجل مصري منذ أن كان عمرها ١٧ عامًا وأنجبت منه بنتًا وولدًا ثم طلقها أكثر من مرة حتى استحال الرجوع بينهما، ثم تزوجت من رجل مغربي يكبرها بحوالي ٢٠ عامًا.. أختي هي محتاجة للزوج، لأننا نعيش في أمريكا وهى ليس لديها أهل في العراق، فهى لجأت للعيش في أمريكا أثناء حرب العراق، وعندما تزوجت زوجها الحالي أصبحت حياتها مريرة، كل يوم زوجها يعاملها معاملة غريبة، لا يريد أطفالاً أبدًا، ولا ينفق عليها، وأخيرًا أختى هو الآن وبعد مرور عامين من زواجهما يخيرها إما الأولاد أو أنا وأولادها الآن في سن مراهقة.. ماذا تفعل جزاكِ الله خيرًا؟

(الرد)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

مرحبًا بكما أخواتي الكريمات من أرض العراق الحبيبة، وأحبك الله الذي أحببتني فيه..

بالنسبة لصديقتك العراقية ـ فرج الله كربها وأزال جميع همومها ـ فأنا بالبداية أرى أنه كان عليها بل ومن باب أولى لها أن تلجأ إلى إحدى الدول الإسلامية العربية التي كانت سوف تأمن بها أكثر على نفسها وأولادها.

ولذلك فإن رأيي وفى كل الأحوال أن تطلب الطلاق وتختار بالطبع أولادها فهم ما زالوا صغارًا وبحاجة إليها أكثر من حاجتها هى إلى الزوج، وإياها أن تهملهم أو تضحى بهم في مقابل الزوج، وعندئذٍ سيكون أمامها ثلاثة خيارات لاستقرار حياتها مع أبنائها هى وبالمشورة مع أبنائها فقط من لهم القرار فيه وبما يناسبهم نفسياً وبيئياً..

أولها: إما أن ترسل إلى زوجها الأول وتطلب منه أن يتزوجا من جديد ليتربى أولادهما بينهما، ولكن في هذه الحالة هي التي تستطيع أن تعرف وتحدد طبيعة زوجها الأول، فهل هذا أمر سهل وهل الطلاق كان بسبب تسرعه بالحلف بالطلاق؟ أم أن الطلاق كان بسبب مشكلات جذرية ولا يمكنهما العودة لبعضهما إطلاقًا؟ فهى وحدها من تستطيع أن تحدد إمكانية العودة إليه، ومع ذلك فلتجرب معه إن كان هذا الأمر يروق لها.

الخيار الثاني: هو أن تحاول قدر المستطاع أن تسافر للعيش في إحدى الدول العربية أو أن تعود إلى بلدها العراق، فهي في جميع الأحوال ليس لها أهل في هذه الدول، ولكن الأولى بها أهل عروبتها ودينها، وإن كنت أَفضل أن تأتي بأبنائها إلى مصر، فأضعف الإيمان وقتها ستجد أهلاً لأبنائها وهم أباهم وأعمامهم، وأعتقد وقتها لن يتنصل جميعهم من أبنائها.

أما الخيار الثالث: فهو أن تَطلق من زوجها المغربي وتبقى بأمريكا لتربية أولادها وسوف يعوضها الله تعالى بهم خيرًا.. وعليكِ أن تخبري صديقتك أختاه أن السنوات تمر سريعًا وسوف يصبح أبناؤها كبارًا بجوارها قريبًا إن شاء الله، وبعد ذلك إن صادفها رجل مناسب وطلب منها الزواج ووجدته يؤتمن عليها وعلى أبنائها ويقبل بوضعها معهم، فلتستخر الله وإن هداها سبحانه وتعالى إلى الموافقة فأنصحها وقتها ألا تتردد في الزواج منه..

انصحيها أن تستعين بالله وبالالتزام بطاعته خاصة الصلاة والبعد عن نواهيه، وأن تلزم الاستغفار وتكثر من الدعاء وهى موقنة بتوفيق الله وهدايته لمن يحب ويرضي.

 

 

............................................................................................ 

 

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد

  [email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بآرائهم القيمة، بالإضافة إلى أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

...........................................................................

تنويه للقراء:  لقد خصصت مساحة مميزة لقرائى الكرام من صفحتى يوم الأحد من كل أسبوع، من جريدة المصريون الورقية، لكل من يريد أن يشارك ويفتح قلبه بنصيحة أو كلمة مفيدة، ليشارك معى بكلمات هادفة، فليتفضل بإرسالها لى عبر الإيميل المخصص للباب، مرفقة باسمه وصورته الشخصية، لنشرها بصفحة "إفتح قلبك" تحت عنوان فقرة "قلب صديق"...أرحب بمشاركتكم وتواصلكم معي. ...................................................................   

تذكرة للقراء:  السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل. 

 

 


استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:35 م
  • فجر

    04:37

  • شروق

    06:00

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:13

  • عشاء

    19:43

من الى