• الثلاثاء 28 مارس 2017
  • بتوقيت مصر06:23 ص
بحث متقدم

معادلة مثيرة للحيرة والتعجب

وجهة نظر

طارق المهدوي
طارق المهدوي

طارق المهدوي

   طالما أثارت حيرتي وتعجبي إحدى المعادلات باعتباري منذ نعومة أظفاري ليس فقط أحد المعادين لكل أنواع العنصرية الفاشية بكافة أنواعها بل أيضاً أحد المكافحين ضدها بجميع الوسائل الفكرية والسياسية والحركية، فإذا كانت العنصرية هي الإعلاء من شأن العنصر أو العناصر المشتركة التي تميز الذات عن الآخر مقابل التقليل من شأن العنصر أو العناصر المشتركة التي تميز الآخر عن الذات، وإذا كانت الفاشية هي الاستناد إلى ذلك العنصر المشترك المميز أو تلك العناصر المشتركة المميزة من أجل تمجيد الذات وتحقير الآخر بما يترتب عليه من احتكار ذاتي لحقوق وحريات يتم منعها عن الآخر، وإذا كانت العناصر المشتركة التي تميز المجموعات البشرية عن بعضها لا تقتصر فقط على العناصر العرقية المنتجة للفاشيات الوطنية والقومية إلى جانب العناصر الثقافية المنتجة للفاشيات الدينية بالإضافة إلى العناصر الاقتصادية والاجتماعية المنتجة للفاشيات الطبقية، ولكنها تشمل فيما تشمله أيضاً العناصر الجنسية المنتجة للفاشيات الذكورية والنسوية مع العناصر العمرية المنتجة للفاشيات الجيلية، وإذا كانت الفاشيات الذكورية تتبوأ مكانتها بوضوح ضمن جداول معسكر العنصرية الفاشية، فلماذا تتبوأ الفاشيات النسوية مكانتها بوضوح أيضاً ولكن ضمن جداول معسكر مكافحة الفاشية، ولماذا تغيب الفاشيات الجيلية سواء كانت موجهة من الأكبر ضد الأصغر أو العكس عن التصنيف العلمي وبالتالي عن الإدراج ضمن جداول معسكر العنصرية الفاشية، مع كل ما يترتب على التسكين الخاطئ للفاشية النسوية والتسكين الغائب للفاشية الجيلية من انحرافات تحليلية نظرية منتجة لانتكاسات حركية واقعية تثير ليس فقط حيرة ولكن أيضاً تعجب بعض مكافحي الفاشية من أمثالي!!.
                         طارق المهدوي


استطلاع رأي

هل تتوقع مصالحة وطنية وشيكة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    04:30

  • شروق

    05:54

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:17

  • عشاء

    19:47

من الى