• الخميس 23 مارس 2017
  • بتوقيت مصر02:17 م
بحث متقدم

"بلومبرج": القادم في مصر "أصعب"

دفتر أحوال الوطن

تجمع مواطنين أمام مدخل مخبز للحصول على العيش
تجمع مواطنين أمام مخبز بيع العيش

حليمة الشرباصي

حذرت وكالة "بلومبرج" الاقتصادية، من كون القادم بالنسبة لمصر "أصعب"، وأن الطريق أمامها ما زال محفوف بالمخاطر، على الرغم من أن جهودها المتواصلة للحد من الأزمة الاقتصادية قد أتت بنتائج إيجابية حتى الآن.

وأشارت الوكالة في تقرير لها، إلى أن جهود الحكومة المصرية بدايةً من تعويم الجنيه، وإلغاء الدعم على مصادر الطاقة، أظهرت بالفعل دلائل على النجاح، باندفاع المستثمرين الأجانب للاستثمار في أسهم مصر من جديد وتوافر العملة الأجنبية بعد أزمة اختفاء ونقص استمرت شهور، مضيفًا أن تلك الجهود ساهمت بشكل أساسي في تأمين الحصول على قرض صندوق النقد الدولي.

واستطردت، إلا أن تلك الجهود لم تمر مرور الكرام، مشيرةً إلى أن هناك معالم اضطراب في الشوارع، نتيجةً لارتفاع الأسعار المستمر للمنتجات الغذائية الأساسية، علاوةً على غياب واحد من أهم مصادر الدخل القومي وهي السياحة بسبب الاضطرابات السياسية منذ عام 2011، ليعدد التقرير أهم التحديات التي تواجه صانعي القرار في الفترة القادمة.

أولًا: الاستقرار، الحكومة تمكنت من تفادي حدوث احتجاجات قوية حتى الآن، بسبب تضييقها الخناق على المعارضة، حتى التظاهرات المحتجة على قرارات وزارة التموين فيما يخص أزمة الرغيف والتي حدثت في وقت سابق من الشهر الحالي تم احتوائها، إلا أن هاني صبرا رئيس الشرق الأوسط في مجموعة "أوراسيا" لفت الانتباه إلى أن عدم تلبية احتياجات الفقراء بسبب ارتفاع الأسعار قد يمثل مشكلة تواجه الرئيس عبد الفتاح السيسي في ترشح للرئاسة لعام 2018.

ثانيًا: السياحة، أشار التقرير إلى أن السياحة حققت رقمًا قياسيًا قبل ثورة يناير 2011 بوصولها إلى حوالي 14 مليون فرد وعائدات حوالي 12 مليار دولار، ومنذ ذلك الحين بدأت في التراجع بتوالي الاضطرابات السياسية، التي كان أقساها سقوط الطائرة الروسية، متابعًا أنه ما زال الطريق طويل أمام استعادة العائدات السابقة إلا أنها على أول الطريق بعد أن عكست الدنمارك وعدد من دول شمال أوروبا نصيحتها السابقة لمواطنيها بتجنب السفر إلى جنوب سيناء.

ثالثًا: معدلات التضخم، تسبب تراجع قيمة الجنيه المصري للنصف، في تضاعف معدلات التضخم إلى أن وصلت إلى 30% في فبراير الماضي، الأمر الذي يلقي بآثار سلبية على المواطن محدود الدخل بإنفاقه معظم دخله على الاحتياجات الأساسية، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تستمر في الارتفاع بسبب خطة الحكومة لرفع الدعم تدريجيًا على مدار 3 أعوام.

رابعًا: الاستثمار الأجنبي، قامت مصر بتطورًا ملحوظًا في هذا القطاع، بوصول نسبة الاستثمارات في الفترة ما بين شهري يوليو وديسمبر إلى 4,3 مليار دولار، مقارنةً بـ 3,1 مليار دولار في نفس الفترة من العام الذي سبقه، مشيرًا إلى أنه يتعين على مصر إيجاد حلولًا سريعة لقلق وتشكك المستثمرين بسبب عدة أوجه منها تغير سعر الصرف، الاضطراب السياسي، وقلة الطلب على السلع الاستهلاكية.




استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:35 م
  • فجر

    04:37

  • شروق

    06:00

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:13

  • عشاء

    19:43

من الى