• السبت 25 مارس 2017
  • بتوقيت مصر11:38 م
بحث متقدم

محنة سيدة غارمة تكشف«مافيا» المحامين

دفتر أحوال الوطن

نقابة المحامين
نقابة المحامين

محمد أبوالفضل

كشفت أزمة إحدى السيدات الغارمات «مافيا ابتزاز» لبعض المحامين الذين باعوا شرف مهنتهم ولهثوا وراء حفنة من المال يقتنصونها من جلد الغلابة، بعد قيامهم بشراء وصولات أمانة من أصحابها ضد من عجزوا على سداد ديونهم واستغلالها في كسب أموال غير مشروعة منهم.

السيدة الغارمة " أمل حلمي" من مركز أبو حماد بمحافظة الشرقية، اضطرتها الظروف القاسية إلى شراء ثلاجة وبعض احتياجات المنزل بوصولات أمانة وعند تعثرها قام الدائنين بشكوتها  عن طريق أحد المحامين الذي قام بشراء تلك الوصولات منهم ونجح فى الحصول على حكم حبس السيدة 3سنوات ونجلها عامًا، وهو ما جعلهم يركون منزلهم خوفًا من القبض عليهم.

تقول السيدة الغارمة إن «أهل الخير» جمعوا لها مبلغًا من المال لسداد ديونها وتصالحت بالفعل مع الدائنين إلا أن المحامي اشترط عليها دفع مبلغ 5 آلاف جنيهًا، وبعد أن جمعتهم من «أصحاب الخير»، رفع المبلغ المطلوب إلى 12 ألف جنيهًا، وعند لجؤ السيدة لمؤسسة حياة للتنمية والدمج المجتمعي والتي  تبنت حالة السيدة الغارمة بعد لجؤها إليهم، طالب المحامي بمبلغ 25 ألف جنيهًا.

من جانبها قالت نرمين البحطيطي ، مدير تنفيذي مؤسسة حياة للتنمية والدمج المجتمعي، إن هناك  فئة من الغارمين وخاصة النساء بلا عائل يعانين من مافيا المحاميين الذين فقدوا كل معاني الشرف والأهلية القانونية والذين يحترفون شراء وصولات الأمانة التي توقعها تلك السيدات أثناء شراء مستلزمات أولادهن للزواج أو شراء بعض الأجهزة لإعادة بيعها والصرف علي المرض أو العلاج لأحد أفراد الأسرة.

وأضافت في تصريحات لـ«المصريون»، يتم رفع تلك القضايا ولا يكون من حق الدائن حتي وإن حصل علي كامل حقه لاحقا من التنازل عن تلك القضايا وتحرير المدين إلا بعد أن يقوم المحامي بالموافقة علي التنازل عن تلك القضايا.

وتابعت :« يحترف هؤلاء المحاميين الضغط علي النساء تحديدا وأرغامهن علي دفع مبالغ طائلة قد تفوق الدين الأصلي ويظل الحكم معلقا والسيدة هاربة مع أطفالها وعرضة للتشرد بسبب عدم قدرتها علي السداد للمحامي..« مؤسسة حياة» من واقع عملها مع الغارمات تحديدا تعاني من تلك الظاهرة وحينما لجأت السيدة أمل حلمي للمؤسسة أصرت علي عرض مشكلتها أمام الرأي العام رغبة منها في إطلاق صرخة احتياج للمساعدة ونحن كمؤسسة نطلق نفس الصرخة معها لحماية هؤلاء النساء من شبح السجن بسبب أتعاب المحاماة الباهظة والتي تعتبر في مجملها ابتزازا وليس مجرد دفع أتعاب».

وطالبت «البحطيطي» بإصدار تشريع يجرم تلك الظاهرة من بيع الشيكات ووصولات الأمانه وتحكم المحامي في التنازل عن الأحكام النهائية، مشيرة إلى أن علي نقابة المحاميين التحقيق الجاد في أي بلاغ من هذا النوع ووقف المحامي الذي يثبت عليه هذا الفعل عن العمل ومجازاته قانونا .

وأوضحت أن :« مؤسسة حياة قامت بتقديم شكوى لنقابة المحامين بالشرقية حول حالة السيدة أمل حلمي المشردة مع أطفالها والتي مازالت تحت رحمة أحد المحاميين المشهورين في مدينة أبوحماد بالشرقية لابتزاز ضحاياه من النساء بلا عائل..وتأمل المؤسسة في اهتمام الرأي العام بالحالة وإيجاد حلول لها مع أطفالها» .



استطلاع رأي

هل تتوقع مصالحة وطنية وشيكة؟

  • فجر

    04:32 ص
  • فجر

    04:34

  • شروق

    05:57

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:15

  • عشاء

    19:45

من الى