• الخميس 23 مارس 2017
  • بتوقيت مصر12:19 ص
بحث متقدم

5ملفات على طاولة مجلس «الصحفيين» الجديد

دفتر أحوال الوطن

نقيب الصحفيين
نقيب الصحفيين

هبة مصطفى جاد وياسمين علاء الدين

وعود تتضمن الحفاظ على مكتسبات الصحفيين التي حققوها على مدار عقود، في مناخ يكفل لهم التعبير عن آرائهم، ويضمن الحفاظ على حقوقهم، من رفع للأجور، وحل لأزمة الصحف المتوقفة، ومساندة الصحفيين المتضررين، والعاملين بالصحف والمواقع الإلكترونية، وغيرها من الأزمات التي استحوذت على نصيب كبير من البرامج الانتخابية للمرشحين لمنصب النقيب، وعضوية مجلس نقابة الصحفيين.

ويضع أعضاء الجمعية العمومية للصحفيين، آمالاً كبيرة على المجلس المنتخب بقيادة عبدالمحسن سلامة في العديد من الملفات التي تشكل أهمية قصوى لهم، على رأسها ملف الأجور، الحريات، فصل الصحفيين، الجرائد المتوقفة، وإمكانية التحاق المواقع الإلكترونية بالنقابة.

الكاتب الصحفي عبدالله السناوي، قال إن "أزمة الصحفيين الناتجة عن توقف الصحف لعدد من الأسباب سواء كانت مادية أو مهنية، هي كارثة بكل المقاييس، وليس لها إلا حلين إحداهما اضطراري، نتيجة الأزمة الراهنة، وهو لجوء الصحفيين المتوقفين عن العمل إلى النقابة لصرف مرتبات لهم، ومن ثم فرض ضمانات على الصحف قبل منحها التراخيص، لضمان قدرتها على الاستمرارية دون توقف والتأثير على الملتحقين بالعمل بها".

وأضاف "المصريون: "القانون المعطل (قانون المجلس الوطني للصحافة)، يعمل على معالجة الأمر ولا ينقص النقابة، إلا أن تقره لبدء العمل به من أجل حماية حقوق الصحفيين"، مقترحًا إنشاء نقابة خاصة للصحف الإلكترونية، لضمان حقوق العاملين بها، خاصة، في ظل تعقيد قضيتهم حتى الآن.

وقال عبدالعظيم حماد رئيس تحرير جريدة "الأهرام" الأسبق، إن "ملف الأجور من الملفات المهمة المطروحة على المجلس القادم، خاصة أن الصحف الخاصة لم تقم برفع أجور الصحفيين العاملين بها، وفي ظل عدم وجود تكافؤ للأجور بين الصحف القومية والخاصة".

وأضاف لـ "المصريون": "تحرير الصحافة من قبضة الدولة والتزامها بمعايير اقتصادية ومهنية جادة هو الحل للأزمة".

وأشار إلى أن "احتكار الصحف القومية لإعلانات الدولة والضغط على وكالات الإعلان بعدم التعامل مع الصحف الخاصة، هو سبب أزماتها"، لافتًا إلى أن "المساواة والعدل فى توزيع الإعلانات هو من الحلول لتحسين الوضع الاقتصادي، بالإضافة إلى أن الصحف القومية يجب أن تتوقف عن بعض الإصدارات التى لم يعد لوجودها ضرورة".

وطالب حماد، الدولة بـ "رفع يدها عن مساعدة الصحف القومية، لأنها بذلك تميز يبنهم بل يجب عدم مساعدة الدولة للصحف نهائيًا، وعلى الصحف غير القادرة والتى تحقق خسائر أن تتوقف عن الصدور فورًا".



استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • فجر

    04:37 ص
  • فجر

    04:37

  • شروق

    06:00

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:13

  • عشاء

    19:43

من الى