• الخميس 30 مارس 2017
  • بتوقيت مصر02:40 م
بحث متقدم

صباحك عسل.. (على هامش هوجة الرغيف)

مقالات

* الدنيا كلها بلا مبالغة تابعت باهتمام وتركيز ألْسِنَة نيران الغضب التي اندلعت بدون سابق إنذار في أكثر من محافظة بسبب قرار تخفيض حصة الخبز، كما يتابع الجميع متاعب المواطنين من ارتفاع الأسعار، بين آراء تؤكد أن موجات الغلاء لن تتوقف، وكل ذلك بعد توقيع الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.


الكارثة الكبرى أن المسئولية الإنسانية والأخلاقية تجاه مواطني الدول التي يمنحها الصندوق قروضه، مشطوبة من أجندته، رغم لافتة النصب المعلنة للهدف من الإقراض.. ذلك أن الصندوق يفرض تخفيض دعم الغذاء والمحروقات، وتخفيض حجم الإنفاق العام المنوط بالدولة أداءه بحكم مسئولياتها تجاه مواطنيها كالتعليم والصحة والإسكان، الأمر الذي ينهك الشرائح الفقيرة ويغرقها بكل قسوة في مصاعب الحياة كما نرى الآن.


في نهاية المطاف رضخنا للصندوق أو بالأحرى لمن بيده مفتاح الصندوق (أمريكا التي تحركه).. وتجرعنا المرارة.. وكما قال المصريون إيه اللي رماك على المُر قال اللي أمَرّ منه.. قالوا أيضاً لا بحبك ولا بقدر على بعدك.. وقال عبدالوهاب تلاوعنى برضه أحبك، تخنقنى برضه أحبك، تخرب بيتى برضه أحبك.. تسألني مرة أخرى وما الذي غَصَبَك؟.. أقول مش أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق.


استطلاع رأي

هل تتوقع مصالحة وطنية وشيكة؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:51

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:18

  • عشاء

    19:48

من الى