• السبت 25 مارس 2017
  • بتوقيت مصر09:39 ص
بحث متقدم

العالم السري للتنقيب عن الذهب في مصر

ملفات ساخنة

العالم السري للتنقيب عن الذهب في مصر
العالم السري للتنقيب عن الذهب في مصر

آية عز

 

" العلاقي" و" البرامية" المناطق الأكثر خطورة فى رحلة البحث عن الذهب

شباب يعمل فى التنقيب عن الذهب: "تجار الذهب فى أسوان بيشتروا مننا الذهب".. " ساعات بنطلع فى اليوم دهب بمليون و36 ألف جنيه"

"بناخد ترمادول عشان منشفش العفاريت"

"أيام مرسى كان فيه فوضى وكنا بنطلع كميات كبيره من الذهب"

" بلاد الذهب"..  هذا الوصف طالما ارتبط الاسم بمحافظة أسوان، لما يعرف عنها بكثرة الجبال الشهيرة للتنقيب فيها بحثًا عن الذهب.

 

وخلال السنوات الأخيرة عقب قيام ثورة 25 يناير، ومع انهيار السياحة، أصبح معظم شباب أسوان يلهثون كل يوم وراء التنقيب عن الذهب، غير مبالين بالمخاطر التى تواجههم.

وتجولت "المصريون"، بمنطقتين فى أسوان ينقب أبناؤها عن الذهب وهى "منجم البرامية" المتواجد فى منطقة ادفوا بأسوان، و"العلاقي" الواقعة بين الحدود المصرية السودانية، والتى تشتهر بالذهب، والذى يحوم حولها شباب أسوان بحثًا عن الذهب والحياة الثرية.

وخلال جولة الـ"المصريون"، التقينا بعدد من شباب أسوان الذين يذهبون للبرامية و العلاقى للتنقيب عن الذهب، وروا لنا قصصًا وحكايات رفض الكثير منهم ذكر أسمائهم خوفًا على حياتهم .

منطقة "العلاقي" بها أكثر من 400 منجم ممتلئ بأطنان من الذهب

يقول  هـ.أ: "إحنا كشاب أسوان  حالنا بقى واقف من بعد الثورة لأن السياحة وقفت ولأن أغلبنا بيشتغل فيها طب أزاى هنعيش، فالظروف أجبرتنا أننا نروح العلاقى عشان ندور على الذهب ونعيش عيشة مرتاحة على الرغم أننا لما بنروح هناك بنكون واخدين أكفانا معانا لأن ممكن منرجعش تاني".

ويواصل: " منطقة العلاقى  كانوا الإنجليز زمان مستعمرنها وبيستغلوها لصالحم، وكانت مناجم الذهب إللى فى المنطقة بيستولوا عليها الإنجليز لدرجة أنهم جابوا أحدث المعدات للتنقيب عن الذهب واستخراجه، والحاجات والمعدات موجودة حتى الآن والإنجليز سبوها لما  مشيوا من مصر وإحنا بنستخدمها".

ويتابع راويًا: "الإنجليز لما كانوا محتلين مصر عملوا سكة حديد مخصوص لنقل الذهب من المناجم اللى بيكتشفوها، وكانوا بيخلوا شباب أسون يشتغلوا معاهم وينقلوا الذهب  بالحمير، لأنهم كانوا مستعبدين الناس".

ويضيف الشاب العشريني: "إحنا بنلم نفسنا كمجموعة من الشباب واللى بيكون مسئول عننا واحد من كبار العائلات فى أسوان واللى بتكون شغالة فى مجال الذهب، والشخص ده بيكون معاه فلوس  نقدر نجيب  بيها عربيات مش عربية واحد بس مخصصة للسير فى الجبال وبنجيب معانا جهاز التنقيب عن الذهب وميزان الذهب يعدى سعره 60 ألف جنيه، بس كل ده يهون لأن فى النهاية بنطلع ذهب بملايين".

ويستكمل: " قبل ما نتحرك بنقرأ الفاتحة على إننا مش هنخون بعض، وبعد كدا بنركب العربية ونتحرك لرحلة الموت والرعب، مضيفًا: " عشان منطقة العلاقى منطقة حدودية بتكون مليانة أمن ودى حاجة كانت بتتعبنا جدًا، بس بعد مفاوضات طويلة مع بعض العاملين فى الأمن مقابل 50% من اللى هنطلعه من الذهب".

وتابع: "بنروح نقسم نفسنا على الشغل، يعنى واحد ينزل المنجم وواحد يسحب والتانى يطحن الحجر وهكذا".

ويواصل هـ.أ: "الذهب فى  الجبل بيكون عبارة عن عرق طويل زى عرق الشجرة كدا، والعرق  ده اسمه "مرو"، وبيكون زى شريط ماشى فى بطن الجبل وبيكون ظاهر وواضح".

ويستطرد: "أول مرة رحت فيها العلاقى طلعنا حوالى 410 جرامات ذهب، وتانى مرة رحت فيها طلعنا 5 كيلو ذهب بعناهم بمليون و36 ألف جنيه، والذهب ده بنبيعه لتجار ذهب فى أسوان معينين بيتعاملوا فى الذهب والآثار".

ويضيف: " فى البداية لما كنا بنروح هناك كنا بنخاف جدًا لأن المنطقة خطيرة  ولأن الإنجليز كانوا حفرين خنادق غريبة، فكنا  بنخاف ليكون فيه حفر نقع فيها، وكنا بنشتغل بالشواكيش ومعدات بدائية،  لكن لما  كانت الدنيا فوضى بعد الثورة كانت الأمور أسهل معانا، فكنا لما بنروح العلاقى  بنلاقى لوادر وحفارات موجودة تبع لأهالى كانوا بيشتغلوا فى التنقيب عن الذهب".

" بنلاقى ذهب مرمى على أرض الصحراء من غير تعب"

يقول " و.م" الشاب الذى يبلغ  الخامسة والعشرين من عمره، ويعمل فى مجال التنقيب عن الذهب: "بسبب الظروف الاقتصادية القاسية بنجبر نشتغل فى المجال ده وبنتعامل مع ناس خطرين أغلبهم تجار آثار ومخدرات معندهمش أى مبدأ فى الحياة غير أنهم يعيشوا وبس، فكنا بنشتغل معاهم بأننا نطلع الذهب ويتباع بمعرفتهم ناخد فلوسنا ومنعرفهمش تانى بعد كدا".

ويتابع: "الناس دى كان ليها تعاملات خاصة مع  بعض أفراد الأمن المتواجدين فى المنطقة، فكانوا أحيانًا بيسمحوا ليهم بالدخول بالأوناش ومعدات تقيلة".

ويواصل: "أثناء رحلة التنقيب كنا ساعات بنلقى ذهب مرمى على الأرض فى الصحراء كنا بنخده من غير ما نتعب فيه، أما الذهب التى اللى بنطلعه من الجبال كنا بنحطه فى آلات تكسير الحجر والطوب ثم نغربل الرمل لنستخرج الذهب منه".

ويقول أيضًا: "ساعات كنا بندور على الذهب لحد ما نوصل البحر الأحمر ومرسى علم بالأخص، وهناك كنا بنقابل بعض أفراد الأمن وكان فى تساهل معانا مقابل أموال نعطيها لهم،  وبعد كدا كنا بنقابل بدو مرسى علم كانوا ناس كرما جدًا وعندهم واجب الضيافة وبيعملونا أحسن معاملة وكانوا كمان بيشتغلوا معانا فى استخراج الذهب".

 "ساعات بناخد  ترمادول عشان نواجه العفاريت والعقارب"

اما الشاب " ح.م" يبلغ ثلاثين عامًا، يروى لنا قصته مع الأشباح والعقارب فى صحراء أسوان أثناء رحلة للبحث عن الذهب، ويقول: "نعمل أيه أكل العيش مر أنا بنتى تعبانه ولازم كنت أجبلها فلوس عشان اعملها العملية، فكنت لازم أخاطر وأروح اشتغل فى الذهب".

ويستكمل حديثه قائلاً: "أول ما الليل يليل علينا كنا بنشوف حاجات صعبة جدًا متتوصفش كان الديبة يتلموا حولنا ونحاربها بالنار وكانت العقارب هناك كتير، ده غير العفاريت اللى كانت بتظهر لينا كان جسمنا بيتلبش عشان كدا قبل ما نروح هناك كنا بنروح لشيوخ الأشراف عشان يعملونا حجاب نلبسه ويحميمنا من العفاريت، وكنا لازم ناخد برشام "الترمادول" عشان نعرف نستحمل ونواجه اللى بنشوفه فى الصحراء" وذلك بحسب كلامه.

"البرامية"

 يقول "هـ.ن" : "منجم البرامية ده من أيام الإنجليز لأنهم هما اللى اكتشفوه وعمل المنجم ده يصل لـ150 مترًا، ويقع هذا المنجم فى مدينة ادفو بالقرب من "الجبانة" أى المدافن، والجزء ده كله مليان بالذهب والخيرات، وأغلب شباب المدينة يعملون فيه من أجل الإنفاق على أسرهم التى يقتلها الجوع".

وبسؤاله عن طبيعة العمل، قال : "غالبًا نستخدم معدات بسيطة للتنقب عن الذهب منها حاجة أسمها "جيبا" ودى متخصصة فى الكشف عن الذهب".

وخلال حديثنا مع هذا الشاب: "أكد لنا أن هناك أشخاصًا يعملون فى تنظيم الدخول لهذا المنجم للبحث عن الذهب، يعنى مثلًا 100 شخص فقط فى اليوم يدخلون المنجم ويستخرجون الذهب".

" فى شباب بيروح ومبيرجعش"

وهنا فاجأنا "ع.ع" بقوله لنا: "فى شباب كتير لما بيروحوا منجم البرامية مش بيرجعوا تاني، إما بيختفوا أو يقعوا فى البئر أو يلدغوا من العقارب والثعابين ويموتوا".

وتابع  راويًا: "ليا واحد صحبى مات، والسبب فى كل اللى بيحصلنا ده الظروف  المنيلة بنيلة لأنه لو كان لاقى شغل مكنش اشتغل كدا".

" تجار الذهب بيشتروا منا"

ويقول لنا " أ.ح" أحد العاملين فى مجال الذهب ويبلغ عمره 40 عامًا: "ممكن نطلع فى اليوم من البرامية حوالى نص كيلو ذهب وساعات أكتر على حسب الحظ وقدرتنا على التنقيب".

أما الشاب العشرينى س.م  قال لنا: "أغلب تجار الذهب فى أسوان بيشتروا مننا الذهب وبيكونوا هيتجننوا عليه، لأنه ذهب خام من الدرجة الأولى يعنى مش مغشوش" وذلك بحسب كلامه.

ويستكمل: "سعر كيلو الخام من الذهب اللى بنستخرجه يوصل حوالى 500 ألف جنيه للكيلو الواحد..  ظروف الحياة صعبة ولو مشتغلتش كدا مش هعرف أربى 9 عيال منهم 4 بنات هيتجوزوا".


استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    04:34

  • شروق

    05:57

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:15

  • عشاء

    19:45

من الى