• الأحد 26 مارس 2017
  • بتوقيت مصر09:22 ص
بحث متقدم

القطط اليتيمة تستغيث بافتح قلبك !!!

افتح قلبك

القطط اليتيمة تستغيث بافتح قلبك !!!
القطط اليتيمة تستغيث بافتح قلبك !!!

أميمة السيد


السلام عليكم ورحمة الله، أستاذتي الفاضلة :  دكتورة أميمة  
تحيه طيبه وبعد،


مشكلتي باختصار انني ضعيفه للغاية أمام القطط الصغيرة اليتيمة الملقاه في الشوارع في كل مكان ، شاء القدر أن أجد قطط صغيرة حديثة الولاده ملاقاه في الشارع أو في تجمعات القمامه أو في الحدائق والذي يعرف حياة القطط جيدا يعلم انه من المستحيل ان تلقي القطة الأم بصغارها في مثل تلك الأماكن وانا كبيرة بما فيه الكفاية لأعلم هل تركتهم أمهم وستعود إليهم ،أم  أن هناك من اخذ تلك القطط الرضيعة من امهم وألقاهم في هذا المكان لكي لا يكبروا ويتكاثروا وهم في الغالب من حراس العقارات الذين لا يرغبون في قطط على السلالم والجراجات ، وغالبا ما اجدهم في حاله سيئة للغاية مصابين بالجفاف وبالتهابات شديدة في العيون وبكم كبير من الحشرات ،المهم أنني لا أستطيع ان أرى كائنا ضعيفا ملقى في العراء يصرخ ويطلب العون و اتركه يموت جوعا وأمضي في طريقي كأني لم أرى شيئا ، مستحيل ان أرى قطط يتيمه مغمضة العيون ترتجف من البرد و تتلوى من الجوع في الشارع و أعمي عيناي عنها وأصم أذناي عن استغاثتها ، وكانت النتيجه انني أحضرت الكثير منها إلى منزلي و راعيتها و أطعمتها حتى كبرت عندي..
والمشكلة الأن أن العدد أصبح فوق احتمالي ، وأصبحت عملية إطعامهم وتنظيفهم وتنظيف البيت مهمة شاقة جدا يوميا ، هذا مع عدم استطاعتي ان أمارس أنشطة الحياة المتنوعه أو أعمل أو أسافر إلى أي مكان تتطلبه ظروف الحياة لأني لن أستطيع تركهم بدون أكل أو رعاية، هذا من جانب والجانب الأخر وهو الأهم أنني أراعى والدتي المريضة المسنة وهي تحتاج مني رعاية وعناية مستمرة ، وهي متأذية من القطط الكثيرة التي تزعجها بكثرة حركتها ، أصبحت حياتي جحيما فهل أجد من بين قراء بابك الكرام ممن يحبون اقتناء القطط البلدي و يمتلكون مكان واسع أو حديقة أو مزرعة مغلقة ويساعدني في تقديم الرعاية والطعام لهم وفي تقليل العدد عندي حتى أستطيع أن أواصل الحياة بشكل شبه طبيعي؟ 
دخلت على مجموعات تبني القطط الكثيرة الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي ولم اجد أي تفاعل من أعضاءها فمعظم الناس تريد القطط الشيرازي والسيامي والرومي ولا ترغب في اقتناء القطط البلدي ، وسألت عن أماكن الإيواء الموجوده في مصر وجدتها مملوءة بالقطط ولا يوجد أماكن لقطط جديدة ، وكما راعيت هذه القطط وهي صغيره فمن الصعب علي ان ألقيها في الشارع بمنتهى السهولة بعد ان اعتادت على المعيشة في جو مغلق بعيدا عن السيارات واعتادت على توافر الغذاء وعدم البحث عنه ،  أدعو من الله أن يرسل لي حلا لمشكلتي في القريب العاجل واشكرك جزيل الشكر على إتاحة هذه الصفحة لتلقي مشاكل القراء جعلك الله عونا لمساعدة الناس وجزاك الله خير الجزاء .

 

(الرد)

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
رويدا علىّ ورفقا بقلبي الذي لا يحتمل كل هذه الرقة والرحمة التى لم تجد مكانا للأسف بين البشر هذه الأيام، إلا من رحم ربي..فبالفعل لم أتمالك نفسي وأنا أقرأ رسالتك المفعمة بالتضحية والرحمة ونقاء القلوب التى بات كثيراً من أصحابها حاليا أقسى على بنى جلدتهم من المطارق الحديدية، في زمن هانت النفس والأرواح والدماء وكرامة الإنسان على من لم يتذوقون يوما طعما للرحمة ولا رقة القلوب حتى على أنفسهم، حيث طغت المادة والمصالح وداست بقدم الجفاء على كل ما هو جميل بحياتنا..فتحية  من أعماق قلبي أهديها إلي قلبك النقي الرحيم، الذي تلطف بهذه المخلوقات الضعيفة، وجزاك الله خير الجزاء..
ولكن دعينى أحدثك بمنطقية وأكثر واقعية..فإن كنت لم تخطئين في مشاعرك الرقيقة والرحيمة بهذه القطط، فأنت أخطأتِ التصرف حين تماديت في إقتنائها بهذا الشكل المزعج والمضر، فرغم ما لاحظتينه من قاذورات متعلقة بشعور هذه القطط وما تحمله من كثير من الأمراض حتى ولو كانت من نوع خاص، إلا أن إصرارك على تربيتها بالتأكيد أضر كثيراً بصحة والدتك المسنة، فضلاً عن كونها مستاءة من تواجدهم بالمنزل معكم وبهذه الكثرة، ناهيكِ عن الأمراض التى طالتك وربما طالت الكثير من جيرانك أيضاً!..
لقد ظلمتِ نفسك ووالدتك وظلمت هذه القطط التى لا حيلة لها الأن..نعم، فى كل ذات كبدة رطبة أجر، كما أبلغنا الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه، إلا أن هناك من السيدات أيضاً من دخلت النار في هرة، كما أبلغنا عنها أيضاً رسولنا الكريم..
ورغم أن نواياك طيبة ومختلفة تماماً عن تلك السيدة، فلم تحبسيهم أو تعذبيهم بل أطعمتيهم وأكرمتيهم ـ أكرمك الله تعالى ـ إلا أنك ـ كما ذكرت برسالتك ـ عودتيهم على توفير الطعام بدون البحث عنه بين خشاش الأرض، وتقديم الرعاية لهم بدون أن يكتسبوا مهارات الدفاع عن النفس ومقاومة الأخطار، ونسيتِ أن الله تعالى هو من خلقهم وهو أرحم وأحن عليهم من أى مخلوق في الكون، فالله تعالى أحن علينا نحن من أنفسنا..وبالتالى قد تجنين عليهم حال تركهم أو طردهم إن لم تجدي من يشاركك رعايتهم كما طلبتِ، وخاصة في ظل الغلاء الذي نعانيه واستصعاب أمر توفير الطعام لهم..
فحاولى من الأن وصاعداً أن تدربيهم على التعايش خارج المنزل قدر الإمكان، وحاولى أن تتعلمي كيفية ترويضهم لإكسابهم مهارات تفادى الأخطار، وشيئاً فشيئا تفسحين لهم مجال الخروج حتى يعتادوا الخارج أكثر من منزلك..وليتك تحاولى قدر الإمكان حتى لا تتحملين أوزارهم بعد عمر مديد!
*كما أننى من هنا أشارك في تقديم العرض الذي قمتِ بعرضه في الرسالة على قرائنا الأفاضل، رحمة ولطفاً بهذه الأرواح البريئة، فمن يري أن لديه الاستعداد لتربية مجموعة من تلك القطط فليتفضل مشكوراً وجزاه الله خيراً.

.................................................................  

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد
  [email protected]
مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      
.............................................................................................
تذكرة للقراء:  السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  


استطلاع رأي

هل تتوقع مصالحة وطنية وشيكة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    04:32

  • شروق

    05:56

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:15

  • عشاء

    19:45

من الى