• الخميس 23 مارس 2017
  • بتوقيت مصر12:18 م
بحث متقدم

أختنا في بئر الرذيلة.. ماذا نفعل؟!!

افتح قلبك

أختنا في بئر الرذيلة.. ماذا نفعل؟!!
أختنا في بئر الرذيلة.. ماذا نفعل؟!!

أميمة السيد

ماذا نفعل معها يا دكتورة أميمة؟ ما هذه الجرأة والبجاحة التى تفعلها لقد تعبنا جدًا معها ولا نريد أن نراها, ونفسنا تخرج من حياتنا..

فأنا أكبر إخوتى, لى أخ وثلاث بنات جميعنا متزوجون.. أبى رحمه الله توفى من سنتين وأمى ربنا يحفظها مريضة بالكبد نحن أسرة ملتزمة دينياً والحمد لله ماعدا أصغر أخت وهى سبب مشاكلنا.. فهى عندها الآن 22 عامًا متزوجة من سنة، المشكلة هى أنها تحب مصاحبة الشباب والخروج معهم ولبس الملابس المثيرة الضيقة اللافتة للنظر والتحدث مع الشباب طوال الليل فى الموبايل والشات على النت وفيس بوك والجلوس معهم فى المقاهى الشبابية, وكانت تمد يدها أحياناً كثيرة وتسرق فلوس من إخوتها, ومرة سرقت أسورة من صاحبتها وباعتها وبعد ما عرفنا دفعنا ثمنها لصاحبتها ولم نعثر معها على فلوس لأنها صرفتها كلها فى ثلاثة أيام.. يحدث كل هذا منذ أن كانت فى الصف الخامس الابتدائى، وبدأت معاناتنا معها بالضرب مراراً والحبس والمنع من الخروج فتمتنع فترة ثم تعود, جربنا معها جميع الوسائل, النصيحة باللين وبالدين والاستعطاف علشان خاطر والدنا المريض، حيث كان أبى يتوسل إليها أنها تبطل الفضائح اللى بتعملها, عقد قرانها على قريب لنا لمدة سنتين وقبل الزواج بشهر طلقها بعد مراقبتها ومعرفة خروجها مع شباب، ثم بعد سنة تزوجت من قريب لنا آخر يعرف عنها الماضى, ولكنه تخيل أنها أصبحت ملتزمة وبعد الزواج سافر, وأثناء سفره كانت أيضاً تخرج بدون علمى, حتى عرفت أنها خرجت ورجعت مع شاب وصلها بعربية حتى الشارع الذى نسكن فيه وكانت ترتدى فستان سواريه ودخلت عند الجيران وغيرت ملابسها, عرفنا ذلك من الجيران وضربتها ضربا مبرحا ومنعتها من الدراسة, لأنها تتعمد التغيب عن الامتحانات علشان تعيد السنة وبعد أن استقر زوجها معها ارتدت النقاب حتى يعتقد أنها أصبحت ملتزمة جداً ويطمئن من ناحيتها وبعد ستة أشهر أقنعته أنها تشتغل سكرتيرة فى شركة سعودية تسمح بالنقاب, وبعد أسبوعين من شغلها تأخر ذات يوم فى انتظار المواصلات فرآها فى أبشع ملابس تسير بها امرأة فى الشارع, شفاف وقصير وبدون حجاب فاكتشف أنها تخرج هكذا منذ أسبوعين بعد خروجه للعمل, وتعود بهذه الملابس قبل عودته من العمل, تسير فى الشارع بهذه الملابس رغم أننا وجميع أقاربنا نعيش فى نفس المنطقة التى تسكن فيها, لا تخشى أن يراها أحد, فأصر زوجها على الطلاق وخشينا من الفضيحة لأنها ثانى مرة تطلق فمكثنا أسبوعًا نتحايل أنا وإخوتي على زوجها لكى يعطيها آخر فرصة, فوافق على مضض ولكنه عندما يخرج للعمل يأتى بها عندنا حتى يعود ويأخذها لبيتهم وأخذ الموبايل ومنعها من الخروج.. نسيت أن أقول إن رغم كل هذه المصائب أمى تسامحها وتقف بجوارها لأنها تبكى لها وتكذب عليها بمبررات واهية فهى دائما تسامحها..

أما زوجها الطيب يصعب علينا معاناته معها وهو الذى لم يرتض لنا الفضيحة رغم إحساسى بالذنب تجاهه لأنى زوجتها له, وجزاك الله خيراً.

(الرد)

نظراً لأن حالة أختك عادة غريبة على مجتمعنا، لذلك فقد فضلت استشارة أحد أكبر الأطباء النفسيين لأخذ رأيه عن حالتها, حتى أبنى ردى عليك على أساس إجابته..

وهو دكتور سعيد عبد العظيم، أستاذ الطب النفسى جامعة القاهرة، حيث تفضل مشكوراً وعلق على حالة ووضع أختك قائلاً:

إنها بالفعل تعانى من انحرافات فى الشخصية وهى ما تعرف باسم "الشخصية الحدية".. وهى التى تؤدى إلى اضطرابات سلوكية مثل السرقة, والمشاكل الجنسية, وأساليب الإثارة, والإسراف الشديد..

وللأسف هذه الحالة لا تستطيع التوقف عما تفعله بسهولة إلا بعد علاج نفسى طويل المدى على أيدى متخصصين, وللعلم هى ليست بحاجة إلى عقاقير أو تدخل لعلاج كيميائى كثير, ولكنها تحتاج بالضرورة جداً إلى العلاج النفسى..

وعندما سألته عن الأسباب الرئيسية لهذه الحالة, أجاب: قد ترجع إلى أسباب وراثية تلعب الجينات فيها دوراً هاماً، وربما كان أحد أفراد العائلة من قريب أو من بعيد, كجد بعيد مثلاً كان يعانى نفس الحالة بأعراضها, وبالتالى فإن الفتاة كان لديها الاستعداد الوراثى, ثم وجدت الطريق لنمو هذه الحالة بسبب عوامل كثيرة، منها التدليل لصغر سنها وترتيبها بين إخوتها, وغيرها من أساليب التنشئة الخاطئة..

ولهذا لزم الإسراع بالتوجه بها إلى طبيب نفسى يبدأ فى علاجها, ولمعرفة التاريخ المرضى فى العائلة قدر المستطاع, مع الوضع فى الاعتبار, أن العلاج سيحتاج إلى الصبر من الأهل, حيث إنه طويل المدى كما سيحتاج إلى وقت ومجهود ومثابرة.

وقد أشار دكتور سعيد إلى أنه يمكنكم التوجه بها إلى قسم الطب النفسى بمستشفى المنيل الجامعى بقصر العينى، وهو على استعداد هو والزملاء لمتابعة حالتها, بعد إقناعها من جانبكم بالتعامل مع الأطباء.

*كان هذا رأى دكتور سعيد عبد العظيم, فيما يخص جانب الطب النفسى والعلاجى لأختك شفاها الله وعافاها..

ومن جانبى، أنا أوصيك أن تبدأ فى مصادقة أختك والوقوف بجانبها لإشعارها بالأمان حتى تستطيع إقناعها بضرورة البدء فى العلاج والاستمرار فيه, ولا بد أن تتحدوا جميعاً وتتكاتفوا كإخوة وخاصة البنات حتى تستطيعون احتواء أختك, فليس لها غيركم فى الدنيا, فأرجو ألا تتخلوا عنها فى مسئوليتكم أمام الله ثم أمام المجتمع.

ولذلك يجب عرض أمر علاجها على زوجها, فإن وافق على الاستمرار معكم وأن يضع يده فى أيديكم حتى تقوموا بعلاجها إلى أن يتم شفاؤها بإذن الله, فجزاه الله خيراً, وإلا فليطلقها وتحملتم أنتم مسئوليتها, وفى أثناء العلاج نصيحتي ألا تعرضوها لمؤثرات خارجية, ومن الأفضل ألا تعمل خارج المنزل, وإذا لزم الأمر للخروج فليلازمها أحدكم بشكل ودى ودون قهر لها, حتى تقتنع أن ذلك من باب خوفكم عليها وليس خوفا منها.. مع ضرورة تنمية وإعلاء الجانب الدينى أيضاً لديها.. وندعو الله جميعاً لها بالهداية والشفاء والاستقامة.

................................................................. 

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة/ أميمة السيد

[email protected]

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل.. وفضلا.. أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بآرائهم القيمة، بالإضافة إلى أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.     

.............................................................................................

تذكرة للقراء:  السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  


استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:35 م
  • فجر

    04:37

  • شروق

    06:00

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:13

  • عشاء

    19:43

من الى