• الخميس 23 مارس 2017
  • بتوقيت مصر12:16 م
بحث متقدم

منشأة "عمرو" ببنى سويف.. القرية الأفقر فى مصر

ديوان المظالم

منشأة "عمرو" ببنى سويف.. القرية الأفقر فى مصر
منشأة "عمرو" ببنى سويف.. القرية الأفقر فى مصر

بنى سويف: مصطفى البحار

صنف التقرير الإنمائى للأمم المتحدة قرية منشأة عمرو التابعة لمركز الفشن جنوب ببنى سويف، على رأس أفقر 10 قرى على مستوى قرى مصر، حيث يبلغ مستوى معيشة الفرد أدنى مستوياته فى الدخل اليومى ليصل لأقل من دولار فضلاً عن انعدام الخدمات من صرف صحى ومياه شرب ومياه رى وكهرباء، إضافة إلى تردى الخدمات الصحية والتعليمية.

يعيش نحو 6 آلاف مواطن هم عدد سكان القرية مأساة ممتدة بعد أن تقطعت بهم السبل وعجزوا عن تغيير واقعهم المؤلم، مؤكدين أن أيًا من المحافظين المتعاقبين على محافظة بنى سويف طيلة الثلاثين العام الماضية ومعهم روؤساء المدن والمراكز لم يكلفوا خاطرهم زيارة للقرية للاطلاع على أحوال الناس المعيشية رغم إلحاههم وإرسالهم آلاف الشكاوى والاستعطافات للنظر لهم بعين الرحمة.

يقول سيد جلال مزارع: "إحنا هنا عايشين ميتين ينقصنا الكفن ويكفى أن تعرف أنه للوصول إلى أول الطريق الفرعى، الذى يربط قرى مركز الفشن  نتجشم عناء السير 3 كيلو مترات على الأقدام لعدم وجود أى وسيلة مواصلات تخدم أهالى القرية البالغ عددهم نحو 6 آلاف مواطن".

ويشير جمال محمود طالب بجامعة الأزهر، إلى أن القرية تم تصينفها ضمن أفقر 10 قرى على مستوى قرى مصر العام الماضى وجاءت الـ10 قنوات الفضائية ومحطات التليفزيون وأجرت تحقيقات مصورة للوضع المأسوى الذى تعيشه القرية وأتذكر أن محافظ الإقليم المستشار مجدى البتيتى دخل على الهواء ووعد بدراسة مشاكل القرية وقرر إرسال لجنة للوقوف على طبيعة تلك المشاكل نحن فى انتظارها حتى الآن وهناك قرية مجاورة تتمتع بقدر أعلى من الخدمات، قام المحافظ يرافقه رجل الأعمال الشهير أحمد أبو هشيمة بإعادة بناء بيوت الناس المتهالكة وتوزيع رؤوس ماشية على فلاحين عندههم رأسين وثلاثة كل ذلك من قبيل الدعاية الانتخابية ولم يلتفت أحد لقريتنا التى تموت بالبطىء".

أكدت حنان عويس، ربة منزل أن حصة القرية من أنابيب البوتاجاز تأتى متأخرة 20 يومًا ونضطر لشرائها من السوق السوداء بسعر 40 جنيهًا والعيش هنا مشكلة فلا يوجد إلا فرن واحد طاقته 12 جوالاً ونقف على الفرن 3 ساعات يوميًا للحصول على 10 أرغفة لا تكفى زوجى وأولادى الخمسة.

كشف ممدوح حسين، موظف عن عدم وجود مياه شرب نقية مما تسبب فى إصابة 90٪ من أهالى القرية بفيرس سى والفشل الكلوى ولا توجد سوى مدرستين واحدة إعدادى والثانية ابتدائى يتكدس فى الفصول الضيقة 45 طالبًا وطالبة فى الفصل الواحد وعلى الرغم من قيام أهالى القرية بقطعة أرض لبناء مدرسة جديدة عليها ترفض هيئة الأبنية التنفيذ لعدم وجود تمويل مالى. أما عن الوحدة الصحية فلا يوجد بها طبيب وخالية من أى مستلزمات طبية وجميع مرضانا يتم علاجهم فى مستشفى الفشن المركزى مما يكبدنا الجهد والمال.

على شاطئ الترعة الملوثة، تتراص السيدات لغسيل الأوانى والصحون والملابس يعيد إلى الأذهان الأفلام القديمة وحملة أدى ظهرك للترعة وعندما استفسرنا منهن عن سبب ذلك قلن فى صوت واحد إحنا لقينا ميه حلوة ومغسلناش وأكدن أنهن يشفطن الأوانى والملابس بمياه من الطلمبات الحبشية قبل نشرها وتجفيفها.

وعدد كامل فوزى موظف، أوجاع قرية منشاة عمرو فى عدم وجود مركز شباب وصرف صحى ومياه شرب ومياه رى وكهرباء، إضافة إلى تردى الخدمات الصحية والتعليمية.

مؤكدًا أن أى من المحافظين المتعاقبين على محافظة بنى سويف طيلة الثلاثين عامًا الماضية ومعهم رؤساء المدن والمراكز لم يكلفوا خاطرهم زيارة للقرية للاطلاع على أحوال الناس المعيشية رغم إلحاحهم وإرسالهم آلاف الشكاوى والاستعطافات للنظر لهم بعين الرحمة.

قالت أم إبراهيم، إحدى سيدات القرية تعالى شوف البيت اللى أنا عايشه فيه مع ولادى عبارة عن غرفتين ودورة مياه (الحجرات بلا أسقف تقيهم حر الصيف ومطر السماء وحمام بلدى) وفى البهو وابور جاز للطهى، وأضافت أحصل على 300 جنيه شهريًا من الشئون الاجتماعية وقد تقدمت بعدة طلبات لزيادة المعاش لمواجهة زيادة أسعار السلع والخدمات والدواء، حيث إنها تعانى من انزلاق غضروفى ولا تستطيع تحمل مصاريف عملية جراحية ولذلك فهى تعيش على المسكنات، موضحة أنها تدفع 70 جنيهًا كهرباء وماء شهريًا فكيف تعيش ومعها فتاتان حاصلتان على مؤهل متوسط بـ230 جنيهًا شهريًا مطالبة بتعيين إحدى ابنتى هاتين فى أى جهة حكومية لتساعدها على المعايش وتستطيع تجهيز نفسها فى حالة تقدم لها عريس لخطبتها).

ويقول محمد عزمى من أهالى القرية، (إحنا منسيين من الحكومة فعدد كبير من بيوت القرية مبنى من الطوب اللبن وكأننا نعيش فى العصور الوسطى  ومهددة بالسقوط على رؤوس ساكنيهم فى أى لحظة نتيجة تراكم المياه الجوفية وعدم وجود صرف صحى).

وطالب الأهالى المحافظ المستشار مجدى البتيتى، بسرعة القيام بزيارة للقرية للوقوف بنفسه على تل المشاكل التى ترزخ تحتها القرية، مؤكدين أنهم سيصعبون عليه فهل يفعلها المحافظ؟.


استطلاع رأي

هل تتوقع انخفاض الدولار خلال الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:35 م
  • فجر

    04:37

  • شروق

    06:00

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:13

  • عشاء

    19:43

من الى