حقيقة اغتيال الراقصة سما المصري

حقيقة اغتيال الراقصة سما المصري
الأحد, 05 يناير 2014 08:07

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، نبأ يفيد بوقوع مشادة كلامية بين الراقصة سما المصري وزوجة فتحي سرور رئيس مجلس الشعب في عهد المخلوع حسني مبارك، بسبب عزم الأولى إنشاء قناة تحت اسم "فلول"، انتهت بإطلاق الرصاص عليها.

ونقلت إحدى الصفحات على "الفيس البوك" على لسان الدكتور محمد الجوادي انه قال "إنه في حفلة رأس السنة شربت سما المصري أكثر مما ينبغي وتخطت خطوطا حمراء، ما كان ينبغي لها أن تتخطاها وكشفت للبعض عن علاقاتها مع رجال الأمن والمخابرات وحدثت مشادة بينها وبين زوجة فتحى سرور التي كانت هي الأخرى في حفل فندق "كينج ماريوت" حيث أبدت زوجة "سرور" اعتراضها على اسم القناة التي تنوى سما المصري إطلاقها تحت اسم "فلول" ودارت مشادة كلامية انتهت بوصلة ردح من سما المصري".

 وأضافت الصفحة أن الراقصة تعرضت لمحاولة اغتيال أمس وأطلق على سيارتها الرصاص، أدى ذلك إلى مقتل احد المارة، ويدعى (جابر عبد التواب حجازي) 32 عاما وجرحها في الكتف الأيمن".

 أكدت أن "أنه تم تلفيق قضية دعارة لـ"سما المصري" وهى الآن مكلبشة في سرير في مستشفى القصر العيني غرفه 218 وعليها حراسة تمنع الاقتراب أو التصوير".

 

 

اشترك على صفحة المصريون الجديدة على الفيس بوك لتتابع الأخبار لحظة بلحظة

facebook

twitter